Blog

كيفية علاج هبوط المهبل الأمامي

هبوط المهبل الأمامي (Anterior vaginal prolapse)، المعروف أيضًا باسم القيلة المثانية (Cystocele)، هو حالة يضعف فيها الجدار الأمامي للمهبل ويتدلى، مما يؤدي إلى انتفاخ المثانة داخل المهبل. يمكن أن يؤدي ذلك إلى أعراض مثل الشعور بالضغط أو الامتلاء في منطقة الحوض، ومشاكل في المسالك البولية، وعدم الراحة أثناء الجماع، وتورم واضح في فتحة المهبل.

هبوط المهبل الأمامي هو مشكلة شائعة تصيب الكثير من النساء، خاصة بعد الولادة أو انقطاع الطمث أو إجراء جراحة في الحوض. ويمكن أيضًا أن يكون سببه السعال المزمن أو الإمساك أو رفع الأحمال الثقيلة أو السمنة. يمكن أن تختلف شدة هبوط المهبل الأمامي من خفيفة إلى شديدة، اعتمادًا على مقدار بروز المثانة في المهبل.

إذا كنت تعانين من هبوط المهبل الأمامي، فقد تتساءلين عن خيارات العلاج المتاحة ومدى فعاليتها. في هذه المقالة، سنشرح كل ما تحتاجين لمعرفته حول إصلاح هبوط المهبل الأمامي، بما في ذلك:

كيفية تشخيص هبوط المهبل الأمامي

كيفية اختيار خيار العلاج الأفضل لحالتك

كيفية منع تكرار هبوط المهبل الأمامي

كيفية تشخيص هبوط المهبل الأمامي

الخطوة الأولى لعلاج هبوط المهبل الأمامي هي الحصول على التشخيص المناسب من طبيبك. سوف يسألك طبيبك عن تاريخك الطبي، والأعراض، وعوامل نمط الحياة التي قد تساهم في حالتك. سيقوم أيضًا بإجراء فحص للحوض لتقييم درجة هبوطك والتحقق من أي هبوط آخر لأعضاء الحوض أو سلس البول.

قد يطلب طبيبك أيضًا بعض الاختبارات لتقييم وظيفة المثانة واستبعاد أي عدوى أو مضاعفات أخرى. تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

1 -اختبار البول للتحقق من وجود علامات التهاب المثانة أو الدم في البول.

2 -فحص المثانة أو الموجات فوق الصوتية لقياس كمية البول المتبقية في المثانة بعد التبول.

3 -تنظير المثانة لفحص الجزء الداخلي من المثانة والإحليل باستخدام أنبوب رفيع وكاميرا.

4 -اختبار ديناميكي بولي لقياس ضغط وتدفق البول في المثانة والإحليل.

5 -بناءً على نتائج هذه الاختبارات، سيحدد طبيبك خيار العلاج الأفضل لك.

كيفية اختيار أفضل خيار علاجي لهبوط المهبل الأمامي

يعتمد علاج هبوط المهبل الأمامي على عدة عوامل، مثل:

1 -مدى خطورة هبوطك ومدى تأثيره على نوعية حياتك.

2 -عمرك وصحتك العامة.

3 -رغبتك في إنجاب الأطفال في المستقبل.

4 -تفضيلاتك وتوقعاتك

يوجد نوعان رئيسيان من علاج هبوط المهبل الأمامي: غير جراحي وجراحي.

العلاج غير الجراحي

يوصى عادة بالعلاج غير الجراحي للحالات الخفيفة أو المتوسطة من هبوط المهبل الأمامي التي لا تسبب أعراضًا كبيرة أو تتعارض مع أنشطتك اليومية. قد يكون العلاج غير الجراحي مناسبًا أيضًا للنساء غير المرشحات الجيدات للجراحة لأسباب طبية أو اختيار شخصي.

تشمل خيارات العلاج غير الجراحية ما يلي:

1 -تمارين عضلات قاع الحوض: تساعد هذه التمارين، المعروفة أيضًا باسم تمارين كيجل، على تقوية العضلات التي تدعم المثانة وأعضاء الحوض الأخرى. يمكنها تحسين الأعراض، ومنع تفاقم هبوطك، وتقليل خطر الإصابة بسلس البول. يمكنك تعلم كيفية القيام بهذه التمارين من طبيبك أو المعالج الطبيعي أو الموارد عبر الإنترنت.

2 -الفرزجة المهبلية: الفرزجة عبارة عن حلقة بلاستيكية أو مطاطية يتم إدخالها في المهبل لدعم المثانة وتثبيتها في مكانها. إنه لا يعالج الهبوط ولكنه يمكن أن يخفف الأعراض ويحسن راحتك. سوف تحتاجين إلى زيارة طبيبك بانتظام لفحص الفرزجة وتنظيفها. يمكنك أيضًا معرفة كيفية إدخاله وإزالته بنفسك.

3 -تغييرات نمط الحياة: يمكن أن تساعد بعض تغييرات نمط الحياة في منع أو تقليل الضغط على عضلات قاع الحوض وتجنب تفاقم حالة الهبوط. وتشمل هذه:

  • فقدان الوزن إذا كنت تعانين من زيادة الوزن أو السمنة.
  • الإقلاع عن التدخين إذا كنتِ مدخنة.
  • علاج السعال المزمن أو الإمساك.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة أو الإجهاد.
  • شرب كمية كافية من السوائل وتناول كمية كافية من الألياف.

العلاج الجراحي

عادةً ما يقتصر العلاج الجراحي على الحالات الشديدة من هبوط المهبل الأمامي الذي يسبب أعراضًا أو مضاعفات كبيرة تؤثر على صحتك الجسدية والعاطفية. قد تكون الجراحة أيضًا خيارًا للنساء غير الراضيات عن العلاج غير الجراحي أو اللاتي لديهن أنواع أخرى من هبوط أعضاء الحوض التي تتطلب إجراء عملية جراحية.

تهدف الجراحة إلى إصلاح اللفافة الضعيفة (طبقة الأنسجة التي تفصل المهبل عن المثانة) واستعادة الوضع والوظيفة الطبيعية للمثانة والمهبل. توجد أنواع مختلفة من العمليات الجراحية لإصلاح هبوط المهبل الأمامي، اعتمادًا على:

1 -النهج: يمكن إجراء الجراحة من خلال شق في المهبل أو في البطن. تعد الطريقة المهبلية أكثر شيوعًا وأقل تدخلاً، ولكن قد تكون الطريقة البطنية أكثر ملاءمة لبعض الحالات، مثل الهبوط المتكرر أو الهبوط الكبير.

2 -المادة: يمكن للجَرَّاح استخدام الأنسجة الخاصة بك (إصلاح الأنسجة الأصلية) أو شبكة صناعية (إصلاح الشبكة) لتعزيز اللفافة. إصلاح الأنسجة الأصلية هو الأسلوب القياسي وله مضاعفات أقل، ولكن إصلاح الشبكة قد يكون لديه خطر أقل للتكرار في بعض الحالات. ومع ذلك، لا ينصح بإصلاح الشبكات للاستخدام الروتيني بسبب احتمال حدوث أحداث سلبية خطيرة، مثل العدوى والتآكل والألم والخلل الجنسي.

يعتمد نوع الجراحة الأفضل بالنسبة لك على حالتك الفردية وتوصية طبيبك. يجب عليك مناقشة فوائد ومخاطر كل خيار مع طبيبك قبل اتخاذ القرار.

  • كيفية منع تكرار حدوث هبوط المهبل الأمامي

يمكن للجراحة علاج هبوط المهبل الأمامي بشكل فعال وتحسين الأعراض ونوعية الحياة. ومع ذلك، ليس هناك ما يضمن أن الهبوط لن يتكرر في المستقبل. لتقليل خطر تكرار المرض، يجب عليك:

1 -استمري في ممارسة تمارين عضلات قاع الحوض بانتظام للحفاظ على قوة وتناغم عضلات قاع الحوض.

2 -الحفاظ على وزن صحي وتجنب السمنة.

3 -الإقلاع عن التدخين إذا كنت مدخناً.

4 -علاج أي سعال مزمن أو إمساك.

5 -تجنبي رفع الأشياء الثقيلة أو الإجهاد.

6 -قومي بإجراء فحوصات منتظمة مع طبيبك لمراقبة صحة الحوض.

هبوط المهبل الأمامي هو حالة قابلة للعلاج ولا يجب أن تؤثر على حياتك بشكل سلبي. من خلال التشخيص والعلاج والوقاية المناسبين، يمكنك استعادة وظيفة الحوض والتمتع بنوعية حياة أفضل. إذا كان لديك أي أسئلة أو مخاوف بشأن إصلاح هبوط المهبل الأمامي أو أي مشاكل أخرى تتعلق بصحة الحوض، فيرجى استشارة طبيبك للحصول على المشورة المهنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى