جراحة وتجميل

عملية الخصية الهاجرة أو المعلقة

إذا كان طفلك يعاني من خصية هاجرة؛ فقد تتساءل عما يعنيه ذلك وما يمكنك فعله حيال ذلك. الخصية الهاجرة هي حالة لا تتحرك فيها إحدى الخصيتين أو كلتيهما إلى أسفل إلى كيس الصفن، وهو كيس الجلد الموجود أسفل القضيب، قبل الولادة أو خلال الأشهر القليلة الأولى من الحياة. يمكن أن يؤثر ذلك على نمو الخصية ووظيفتها وصحتها، وقد يزيد من خطر الإصابة بالعقم وسرطان الخصية في وقت لاحق من الحياة. في هذه المقالة، سنشرح أسباب وأعراض وتشخيص وعلاج الخصية المعلقة، ونجيب على بعض الأسئلة الشائعة التي قد تكون لديكم.

ما الذي يسبب الخصية الهاجرة؟

تبدأ الخصيتان في النمو عند الأطفال الذكور قبل ولادتهم، وعادةً ما تنزل إلى كيس الصفن خلال الأشهر القليلة الأخيرة قبل الولادة. ومع ذلك، في بعض الحالات، تفشل إحدى الخصيتين أو كلتيهما في النزول بشكل صحيح. يمكن أن يحدث هذا بسبب عوامل وراثية أو مشاكل هرمونية أو تشوهات تشريحية أو لأسباب غير معروفة. قد يكون لدى بعض الأطفال خصية قابلة للانكماش، مما يعني أن الخصية يمكن أن تتحرك لأعلى ولأسفل بين كيس الصفن والفخذ، اعتمادًا على درجة الحرارة أو تقلص العضلات. هذه ليست مشكلة خطيرة وعادة ما يتم حلها عند البلوغ.

ما هي أعراض الخصية الهاجرة؟

العرض الرئيس للخصية الهاجرة هو غياب إحدى الخصيتين أو كلتيهما في كيس الصفن. قد تلاحظين ذلك عندما تقومين بتغيير حفاضات طفلك، أو عندما يكبر طفلك وتقومين بفحص أعضائه التناسلية. في بعض الأحيان، يمكن الشعور بالخصية المعلقة في أسفل البطن أو في الفخذ، ولكن في أحيان أخرى، قد لا تكون واضحة على الإطلاق. قد تسبب الخصية المعلقة أيضًا ألمًا أو تورمًا أو إزعاجًا في المنطقة المصابة، خاصة إذا كانت مرتبطة بالفتق، وهو انتفاخ الأنسجة أو الأعضاء من خلال نقطة ضعيفة في جدار البطن.

اقرأ أيضاً: جراحة استئصال اللوزتين

كيف يتم تشخيص الخصية الهاجرة؟

إذا كانت خصيتي طفلك غير مرئية أو محسوسة في كيس الصفن بعد الولادة، فسوف يقوم الطبيب بفحصه ومراقبة تطور الخصية لديه. في حوالي 80 بالمائة من هذه الحالات، تنخفض الخصية إلى موضعها الصحيح في كيس الصفن بحلول الشهر الثالث بعد الولادة دون الحاجة إلى علاج. ومع ذلك، إذا لم تنزل الخصية لمدة ستة أشهر، فمن غير المرجح أن تنزل دون علاج. في هذه الحالة، سيوصي الطبيب بإجراء المزيد من الاختبارات لتأكيد التشخيص وتخطيط العلاج. قد تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

1 -اختبارات الدم للتحقق من مستويات الهرمونات التي تتحكم في نمو الخصية ووظيفتها، مثل هرمون التستوستيرون، والهرمون الملوتن (LH)، والهرمون المنبه للجريب (FSH).

2 -الموجات فوق الصوتية لتحديد موضع وحجم الخصية، واستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لكيس الصفن الفارغ، مثل الخصية المفقودة أو الضامرة.

4 -التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي (CT) للحصول على صور أكثر تفصيلاً للخصية والهياكل المحيطة بها، خاصة إذا لم يتم اكتشاف الخصية بواسطة الموجات فوق الصوتية.

كيف يتم علاج الخصية الهاجرة؟

العلاج الرئيس للخصية الهاجرة هو عملية جراحية، تسمى تثبيت الخصية (Orchidopexy). وهو إجراء يقوم فيه الجراح بإجراء شق صغير في الفخذ أو البطن، وتحديد موقع الخصية، ونقلها إلى أسفل كيس الصفن، حيث يتم تثبيتها في مكانها بالغرز. عادة ما يتم إجراء الجراحة بين عمر ستة أشهر وسنتين، وتحقق نسبة نجاح عالية تزيد عن 90 بالمائة. تجرى هذه الجراحة تحت التخدير العام، وعادة ما تتراوح فترة التعافي من بضعة أيام إلى أسبوع. قد تنطوي الجراحة على بعض المخاطر، مثل النزيف أو العدوى أو إصابة الخصية أو الحبل المنوي أو تكرار الحالة.

العلاج الآخر المحتمل للخصية الهاجرة هو العلاج الهرموني، والذي يتضمن حقن أو إعطاء الطفل هرمونات تحفز نزول الخصية. ومع ذلك، فإن هذا العلاج أقل فعالية من الجراحة، وله آثار جانبية أكثر، مثل حب الشباب، وتغيرات المزاج، ومشاكل النمو. ولذلك، عادةً ما يقتصر العلاج الهرموني على الحالات التي لا تكون فيها الجراحة ممكنة أو مستحسنة، كما هو الحال عندما يعاني الطفل من حالة طبية تزيد من خطر التخدير.

اقرأ أيضاً: عملية تصحيح الفتق

بعض الأسئلة الشائعة حول عملية الخصية الهاجرة

فيما يلي بعض الأسئلة والأجوبة الشائعة حول عملية الخصية الهاجرة:

س: هل سيتمتع طفلي بنمو جنسي طبيعي ووظيفة جنسية بعد الجراحة؟

ج: معظم الأطفال الذين خضعوا لعملية جراحية لإعاداة الخصية الهاجرة سيكون لديهم نمو ووظيفة جنسية طبيعية، وسيكونون قادرين على إنجاب أطفال في المستقبل. ومع ذلك، فإن بعض العوامل، مثل العمر عند الجراحة، وموضع الخصية وحجمها، ووجود تشوهات أخرى، قد تؤثر على النتيجة. سيقوم طبيبك بمراقبة نمو طفلك وتطوره، وقد يوصي بإجراء اختبارات أو علاجات إضافية إذا لزم الأمر.

س: ماذا يمكن أن أتوقع بعد الجراحة؟

ج: بعد الجراحة، سيتم نقل طفلك إلى غرفة الإنعاش، حيث سيخضع للمراقبة من قبل الطاقم الطبي. وقد يشعر ببعض الألم أو الانزعاج أو الغثيان، ويمكن تخفيفه بالأدوية. قد يعاني أيضًا من بعض الكدمات أو التورم أو النزيف في منطقة الجراحة، والتي ستشفى خلال أيام أو أسابيع قليلة. وسيتمكن من العودة إلى المنزل في نفس اليوم أو في اليوم التالي، حسب حالته ونصيحة الطبيب. سيتم إعطاؤك تعليمات حول كيفية رعاية طفلك في المنزل، مثل تغيير ملابسه، وإعطائه مسكنات الألم، ومنع العدوى. ستحتاج أيضًا إلى تحديد موعد لزيارة المتابعة مع طبيبك للتحقق من الشفاء ونتائج الجراحة.

خاتمة

الخصية الهاجرة هي حالة شائعة عند الأطفال الذكور، حيث لا تنزل إحدى الخصيتين أو كلتيهما إلى كيس الصفن قبل الولادة أو خلال الأشهر القليلة الأولى من الحياة. وهذا يمكن أن يؤثر على صحة ووظيفة الخصية، وقد يزيد من خطر العقم وسرطان الخصية في وقت لاحق من الحياة. العلاج الرئيس للخصية الهاجرة هو الجراحة، والتي تنطوي على تحريك الخصية إلى أسفل في كيس الصفن وتثبيتها في مكانها. عادة ما يتم إجراء الجراحة بين عمر ستة أشهر وسنتين، ولها نسبة نجاح عالية. يمكن أن يؤدي علاج الخصية المعلقة إلى تحسين مظهر وتناسق كيس الصفن، وتقليل خطر التواء الخصية، والحفاظ على الخصوبة والوظيفة الجنسية للخصية، وتقليل خطر الإصابة بسرطان الخصية. إذا كان طفلك يعاني من خصية معلقة، فيجب عليك استشارة طبيبك ومناقشة الخيار الأفضل لطفلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى