جراحة وتجميل

عملية استئصال اللوزتين: كل ما تحتاج إلى معرفته

استئصال اللوزتين هو إجراء جراحي شائع يتضمن إزالة اللوزتين، وهما وسادتان من الأنسجة بيضاويتي الشكل، توجدان في الجزء الخلفي من الحلق. اللوزتان جزء من الجهاز المناعي وتساعدان في مكافحة الالتهابات، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تسببا مشاكل أكثر من الفوائد. سنشرح في مقالتنا هذه أنواع جراحة استئصال اللوزتين وأسبابها وتوقعاتها والتعافي منها ومخاطرها وبدائلها.

أنواع عملية استئصال اللوزتين

ثمة طرق مختلفة يستخدمها الجراحون لإجراء جراحة استئصال اللوزتين، اعتمادًا على حالة المريض وتفضيلاته. بعض الأنواع الأكثر شيوعًا هي:

1 –الكي (Electrocautery): تَسْتَخْدِمُ هذه الطريقةُ الحرارةَ لقطع اللوزتين وإغلاقهما.

2 -التشريح بالسكين البارد (Cold knife steel dissection): تستخدم هذه الطريقة مشرطًا لقطع اللوزتين ومن ثم إيقاف النزيف باستخدام الكي أو الغرز.

3 -استئصال اللوزتين (Snare tonsillectomy): تستخدم هذه الطريقة حلقة سلكية لربط اللوزتين وإزالتهما.

4 -المشرط التوافقي (Harmonic scalpel): وذلك عن طريق الاهتزازات فوق الصوتية لقطع وتخثير اللوزتين.

5 -طرق أخرى: وتشمل الاستئصال بالترددات الراديوية (Radiofrequency ablation)، وليزر ثاني أكسيد الكربون (Carbon dioxide laser)، والميكروديبريدر (Microdebrider).

يعتمد اختيار نوع جراحة استئصال اللوزتين على عوامل عدة، مثل حجم اللوزتين وشكلهما، وخبرة الجراح وتفضيله، ومدى توفر المعدات، والتاريخ الطبي للمريض وحساسيته.

أسباب إجراء عملية استئصال اللوزتين

الأسباب الرئيسة التي تجعل الأشخاص يخضعون لجراحة استئصال اللوزتين هي:

1 -لعلاج اضطرابات النوم المرتبطة بالتنفس، مثل انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم (OSA)، والذي يحدث عندما تسد اللوزتان مجرى الهواء أثناء النوم.

2 -لتقليل خطر الإصابة بالعدوى لدى الأشخاص المصابين بالتهاب اللوزتين المتكرر أو المزمن، وهو التهاب وعدوى اللوزتين.

3 -لعلاج أمراض أو حالات اللوزتين النادرة الأخرى، مثل السرطان أو النزيف أو رائحة الفم الكريهة.

يوصى عادة بجراحة استئصال اللوزتين عندما تفشل العلاجات الأخرى، مثل المضادات الحيوية أو تغييرات نمط الحياة، في تحسين الأعراض أو منع المضاعفات.

ما يمكن توقعه من عملية استئصال اللوزتين

عادة ما تُجْرَى عملية استئصال اللوزتين تحت التخدير العام، مما يعني أنك ستكون نائماً ولن تشعر بأي ألم أثناء العملية. تستغرق الجراحة عادةً حوالي 30 إلى 45 دقيقة، اعتمادًا على نوع الطريقة المستخدمة. بعد الجراحة، ستُنْقَلُ إلى غرفة الإنعاش حيث ستخضع للمراقبة بحثًا عن أي مضاعفات. قد تشعر ببعض الألم أو النزيف أو التورم أو صعوبة البلع بعد الجراحة. ستحتاج أيضًا إلى اتباع بعض التعليمات حول كيفية العناية بحلقك ومنع العدوى.

التعافي من عملية استئصال اللوزتين

يختلف وقت التعافي من عملية استئصال اللوزتين من شخص لآخر، لكنه عادة ما يستغرق حوالي 10 أيام إلى أسبوعين. خلال هذا الوقت، يجب عليك اتباع التعليمات الآتية:

1 -الراحة قدر الإمكان وتجنب الأنشطة المجهدة.

2 -شرب الكثير من السوائل وتناول الأطعمة اللينة التي يسهل بلعها.

3 -تجنب الأطعمة الحارة أو الحمضية أو المقرمشة التي قد تهيج حلقك.

4 -تناول مسكنات الألم على النحو الذي وصفه لك الطبيب.

5 -الغرغرة بالماء المالح أو استخدام أكياس الثلج لتهدئة الحلق.

6 -تجنب التدخين أو شرب الكحول، مما قد يؤخر الشفاء أو يسبب النزيف.

7 -اتصل بطبيبك إذا كان لديك أي علامات للعدوى، مثل الحمى أو القيح أو رائحة الفم الكريهة.

مخاطر عملية استئصال اللوزتين

بشكل عام تعد عملية استئصال اللوزتين آمنة وفعالة، ولكنها مثل أي عملية جراحية، في إجرائها بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة. وتشمل ما يلي:

1 -ردود الفعل على التخدير، مثل الصداع أو الغثيان أو القيء أو ألم العضلات.

2 -نزيف الجرح، والذي قد يتطلب علاجًا إضافيًا أو جراحة ثانية.

3 -عدوى في الحلق أو الأذنين، والتي قد تتطلب المضادات الحيوية أو تصريف الأذى.

4 -الجفاف بسبب صعوبة البلع أو فقدان الشهية.

5 -تندب أو تضيق الحلق، مما قد يؤثر على التنفس أو البلع.

6 -التغيرات في جودة الصوت أو الإحساس بالذوق.

إن خطر هذه المضاعفات منخفض ويمكن تقليله باتباع تعليمات الطبيب قبل وبعد الجراحة.

بدائل عملية استئصال اللوزتين

عملية استئصال اللوزتين ليست ضرورية دائمًا أو مناسبة للجميع. فقد يستفيد بعض الأشخاص من علاجات أو خيارات أخرى يمكنها تحسين أعراضهم أو حالتهم دون إزالة اللوزتين. وتشمل ما يلي:

1 -المضادات الحيوية: وهي أدوية تعالج الالتهابات البكتيرية في اللوزتين ومنع المضاعفات. ومع ذلك، فإنها قد لا تعمل لعلاج الالتهابات الفيروسية أو التهاب اللوزتين المزمن.

2 –الستيروئيدات (Steroids): وهي الأدوية التي يمكن أن تقلل من التهاب وتورم اللوزتين وتسهل التنفس والبلع. ومع ذلك، قد يكون لها آثار جانبية مثل زيادة الوزن، وتغيرات المزاج، أو ارتفاع ضغط الدم.

3 -تغييرات نمط الحياة: وتشمل تجنب المواد المسببة للحساسية أو المهيجات أو المحفزات التي قد تسبب التهاب اللوزتين، مثل التدخين أو التلوث أو الهواء البارد. إضافة إلى ممارسة النظافة الجيدة، مثل غسل يديك وتنظيف الأسنان وتغيير الفرشاة بانتظام.

4 -بَضْعُ اللوزتين (Tonsillotomy): هذا الإجراء يتضمن قطع جزء من اللوزتين بدلاً من إزالتها بالكامل. مما يحافظ على بعض وظائف المناعة ويقلل من خطر النزيف أو التندب. لكنه قد لا يكون فعالاً في الحالات الشديدة من التهاب اللوزتين أو انقطاع التنفس أثناء النوم.

يعتمد أفضل بديل لجراحة استئصال اللوزتين على حالتك الفردية وتفضيلاتك. يجب عليك مناقشة إيجابيات وسلبيات كل خيار مع طبيبك قبل اتخاذ القرار.

خاتمة

تعد عملية استئصال اللوزتين علاجًا شائعًا وفعالاً للأشخاص الذين يعانون من مشاكل تتعلق باللوزتين، مثل الالتهابات أو صعوبات التنفس أو اضطرابات النوم. إلا أنها لا تخلو من المخاطر والمضاعفات، وقد لا تكون مناسبة للجميع. لذلك، يجب عليك الموازنة بين فوائد وعيوب الجراحة والنظر في البدائل الأخرى قبل الخضوع للعملية. كما يجب عليك اتباع نصيحة طبيبك حول كيفية الاستعداد للجراحة والتعافي منها لضمان نتيجة سلسة وناجحة. إذا كانت لديك أي أسئلة أو مخاوف بشأن جراحة استئصال اللوزتين، فلا تتردد في الاتصال بطبيبك أو مقدم الرعاية الصحية. سيكونون قادرين على تزويدك بمزيد من المعلومات والإرشادات حول هذا الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى