جراحة وتجميل

تكبير الثدي بالسيلكون: الأنواع والتعافي والمخاطر والبدائل

تعد عملية تكبير الثدي بالسيلكون من أكثر الإجراءات التجميلية شيوعًا في العالم. يمكنها تحسين مظهركِ وتعزيز ثقتكِ بنفسكِ وتحسين نوعية حياتكِ. ولكن قبل أن تقرري زراعة الثدي، يجب أن تعرفي ما هي، وكيف تعمل، وما يمكن توقعه من الجراحة والتعافي، وما هي المخاطر والمضاعفات المحتملة، وما هي البدائل.

ما هي عملية تكبير الثدي؟

غرسات الثدي هي كتل صناعية يتم إدخالها جراحياً في ثدييكِ لتغيير شكلها أو حجمها. وهي مصنوعة من قشور السيليكون المملوءة إما بهلام السيليكون أو بمحلول السالين (Saline). توجد أنواع مختلفة من غرسات الثدي، مثل المستديرة أو التشريحية (على شكل دمعة)، ناعمة أو ذات ملمس، وأحجام وملامح مختلفة. يمكنكِ اختيار نوع زراعة الثدي الذي يناسب تفضيلاتكِ وأهدافكِ بمساعدة جراح التجميل الخاص بكِ.

كيف تتم عملية تكبير الثدي؟

تتم عملية تكبير الثدي عن طريق خلق حجم أكبر وبروز في ثدييكِ. إضافة إلى تصحيح عدم التناسق (التفاوت) أو التشوه (مثل الثديين الحدبيين) في ثدييكِ. واعتمادًا على نوع الغرسة وموضعها، تؤدي هذه العملية إلى رفع أو إعادة تشكيل ثدييكِ. يمكن وضع غرسات الثدي إما تحت أنسجة الثدي (تحت الغدة) أو تحت عضلة الصدر (تحت العضلات). أو تكون بإجراء شق لإدخال الغرسة في مواقع مختلفة، مثل تحت طية الثدي (تحت الثدي)، أو حول الحلمة (حول اللعوة)، أو في الإبط (عبر الإبط)، أو في السرة (عبر السرة).

ما الذي يمكن توقعه من عملية تكبير الثدي والشفاء؟

عادة ما يتم إجراء عملية تكبير الثدي تحت التخدير العام أو التخدير الموضعي مع المسكنات. تستغرق الجراحة من ساعة إلى ساعتين تقريبًا، اعتمادًا على نوع وعدد الغرسات. بعد الجراحة، سيكون لديكِ ضمادات أو حمالة صدر جراحية على ثدييكِ لدعمهما وتقليل التورم. قد يكون لديكِ أيضًا مصارف لإزالة السوائل الزائدة من موقع الجراحة. ستحتاجين إلى شخص ما ليقودكِ إلى المنزل ويبقى معكِ خلال الـ 24 ساعة الأولى.

يختلف وقت التعافي من شخص لآخر، ولكن بشكل عام، يمكنكِ توقع استئناف أنشطتك الطبيعية في غضون بضعة أسابيع. وسيتعين عليكِ اتباع تعليمات جراحكِ حول كيفية العناية بالجروح، وكيفية إدارة الألم، والوقاية من العدوى والمضاعفات، ومتى تعودين لزيارات الطبيب. سيتوجب عليكِ أيضًا ارتداء حمالة صدر خاصة أو ملابس ضاغطة لعدة أسابيع لمساعدة ثدييكِ على الشفاء والاستقرار في موضعه الجديد.

ما هي مخاطر عملية تكبير الثدي؟

تعتبر عملية تكبير الثدي آمنة وفعالة بشكل عام، ولكنها مثل أي عملية جراحية، لها بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة. تشمل بعض المخاطر الشائعة ما يلي:

1 –العدوى.

2 –النزيف.

3 -ورم دموي (جمع الدم).

4 -المصل (تجمع السوائل).

5 –التندب.

6 -تقلص المحفظة (تصلب الأنسجة الندبية حول الزرعة).

7 -تمزق أو تسرب الزرع.

8 -إزاحة الزرع أو دورانه.

9 -تموج أو تجعد الزرع.

10 -تغيرات في الإحساس بالحلمة والثدي.

11 -ألم الثدي.

12 -سرطان الغدد الليمفاوية الكشمي ذو الخلايا الكبيرة المرتبط بزراعة الثدي (BIA-ALCL)، وهو نوع نادر من السرطان يمكن أن يتطور حول الغرسات.

يمكن التقليل من هذه المخاطر عن طريق اختيار جراح تجميل مؤهل وذو خبرة، واتباع تعليماته قبل الجراحة وبعدها، والإبلاغ عن أي مشاكل أو مخاوف في أسرع وقت ممكن.

ما هي بدائل عملية تكبير الثدي؟

إذا لم تكوني متأكدة من إجراء عملية تكبير الثدي، أو إذا لم تكوني مرشحة جيدة لها، فهناك بعض البدائل التي يمكنك وضعها في الاعتبار. وهي:

1 -نقل الدهون (Fat transfer): وهو إجراء تؤخذ فيه الدهون من جزء آخر من الجسم (مثل البطن أو الفخذين) وتحقن في ثدييكِ لزيادة حجمها وشكلها. يعد هذا خيارًا طبيعيًا وقليل التدخل الجراحي، ولكنه قد لا يوفر حجمًا أو بروزًا كبيرًا مثل الغرسات.

2 -رفع الثدي: وهو إجراء يتم فيه إزالة الجلد والأنسجة الزائدة من ثدييكِ وإعادة تشكيل الأنسجة المتبقية ورفعها لخلق مظهر أكثر شبابًا، مما يؤدي ذلك إلى تحسين الثديين المترهل أو المتدلي، لكنه قد لا يزيد حجمهما بشكل كبير.

3 -تصغير الثدي: وهو إجراء تُزال فيه الدهون والأنسجة والجلد الزائد من ثدييكِ لتقليل حجمه ووزنه. يمكن أن يخفف ذلك من المضايقات الجسدية مثل آلام الظهر أو آلام الرقبة أو آلام الكتف أو تهيج الجلد الناجم عن الثديين الكبيرين.

4 -الخيارات غير الجراحية: توجد بعض الخيارات غير الجراحية التي يمكن أن تعزز حجم ثدييكِ بشكل مؤقت أو خفي، مثل ارتداء حمالات الصدر المبطنة، أو استخدام كريمات أو حبوب تعزيز الثدي، أو القيام بتمارين الصدر، أو استخدام حيل المكياج أو الملابس.

خاتمة

تعد عملية تكبير الثدي خيارًا شخصيًا يمكن أن يكون له فوائد عديدة لمظهركِ وجاذبيتكِ. لكنها تحمل بعض العيوب والمخاطر التي يجب أن تكوني على دراية بها. قبل أن تقرري إجراء زراعة الثدي، يجب عليكِ إجراء البحث والتشاور مع جراح تجميل معتمد وموازنة الإيجابيات والسلبيات بعناية.

الأسئلة الشائعة

ما هي مدة غرسات الثدي السيليكونية؟

ليس من المفترض أن تستمر غرسات الثدي المصنوعة من السيليكون مدى الحياة. فقد تحتاجين إلى استبدالها أو إزالتها في مرحلة ما لأسباب مختلفة، مثل التمزق أو التسرب أو تقلص المحفظة أو العدوى أو عدم الرضا عن النتائج. يبلغ متوسط عمر غرسات الثدي المصنوعة من السيليكون حوالي 10 إلى 20 عامًا، ولكنه قد يختلف اعتمادًا على الفرد ونوع الزرعة.

هل السيليكون جيد لعملية تكبير الثدي؟

السيليكون عبارة عن مادة اصطناعية تستخدم على نطاق واسع في عملية تكبير الثدي؛ لأنها تتمتع بملمس مماثل لأنسجة الثدي الطبيعية. يُفَضِّلُ العديد من الأشخاص غرسات الثدي المصنوعة من السيليكون على غرسات السالين؛ لأنها تبدو طبيعية أكثر وتقل مخاطر التموج أو التجاعيد. ومع ذلك، فإن غرسات الثدي المصنوعة من السيليكون لها أيضًا بعض العيوب، مثل كونها أكثر تكلفة، وتتطلب شقوقًا أكبر، وتحتاج إلى مراقبة منتظمة تحسبًا للمضاعفات المحتملة.

ما هي عملية تكبير الثدي الأكثر أمانًا؟

لا توجد إجابة محددة على هذا السؤال؛ إذ إن الأنواع المختلفة من زراعة الثدي لها مزايا وعيوب مختلفة، كما أن سلامة زراعة الثدي تعتمد على عوامل كثيرة، مثل جودة الزرعة، ومهارة الجراح، وصحة المريض. المريض، ورعاية المتابعة. ومع ذلك، توجد بعض الإرشادات العامة التي يجب مراعاتها وهي:

1 -اختاري الغرسة المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء (FDA) من شركة مصنعة حسنة السمعة.

2 -اختاري الغرسة التي تناسب نوع جسمك وتفضيلاتك وأهدافك.

3 -اختاري جراح تجميل معتمد من البورد ولديه خبرة واسعة في إجراء عملية تكبير الثدي.

4 -اتبعي تعليمات الجراح قبل وبعد الجراحة.

5 -أبلغي عن أي مشاكل أو مخاوف لجراحكِ في أقرب وقت ممكن.

هل يمكنني الرضاعة الطبيعية بعد عملية تكبير الثدي؟

يمكن لمعظم النساء أن يرضعن طبيعيًا بعد عملية تكبير الثدي، ولكن قد يعتمد ذلك على نوع الزراعة وموضعها، وحجم الزرعة، وتقنية الجراحة، وكمية أنسجة الثدي الطبيعية. بعض العوامل التي قد تؤثر على الرضاعة الطبيعية بعد عملية تكبير الثدي هي:

1 -قد تتداخل الغرسات التي توضع تحت عضلة الصدر مع الرضاعة الطبيعية بشكل أقل من الغرسات التي توضع فوق عضلة الصدر.

2 -الغرسات التي يتم إدخالها من خلال شق تحت طية الثدي أو في الإبط قد تؤدي إلى تلف قنوات الحليب والأعصاب بشكل أقل من الغرسات التي يتم إدخالها من خلال شق حول الحلمة.

3 -قد تؤدي الغرسات الكبيرة جدًا أو الضيقة جدًا إلى ضغط أو تقليل كمية الأنسجة المنتجة للحليب في الثديين.

إذا أجريتِ عملية تكبير الثدي وترغبين في الرضاعة الطبيعية، فيجب عليكِ التحدث مع طبيبكِ واستشاري الرضاعة حول الخيارات والتحديات التي تواجهكِ. كما يجب عليكِ مراقبة كمية الحليب لديكِ ونمو طفلكِ وزيادة وزنه.

هل لزراعة السيليكون آثار جانبية؟

لزراعة السيليكون بعض الآثار الجانبية الشائعة التي تشبه أنواع الجراحة الأخرى، مثل الألم والتورم والكدمات والعدوى والنزيف والتندب والتغيرات في الإحساس. عادة ما تهدأ هذه الآثار الجانبية في غضون أسابيع أو أشهر قليلة بعد الجراحة.

في أي عمر يمكن إجراء عملية تكبير الثدي؟

في الولايات المتحدة، تمت الموافقة على عملية تكبير الثدي المصنوعة من السيليكون من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) للنساء اللواتي تبلغ أعمارهن 22 عامًا أو أكثر لتكبير الثدي (العملية التجميلية) وللأشخاص من أي عمر لإعادة بناء الثدي (بعد استئصال الثدي أو الإصابة). ومع ذلك، قد يكون لدى بعض الجراحين معاييرهم الخاصة لتحديد أهلية مرضاهم بناءً على نضجهم الجسدي والعاطفي، والتاريخ الطبي، والتوقعات.

من التي لا ينبغي لها إجراء عملية تكبير الثدي؟

عملية تكبير الثدي ليست مناسبة للجميع. فبعض النساء الذين لا ينبغي لهن إجراء عملية تكبير الثدي، وهن:

1 –اللواتي لديهن التهابات نشطة أو سرطان في الثدي.

2 -اللواتي يعانين من حالات صحية عقلية غير معالجة أو غير مستقرة قد تؤثر على اتخاذ القرار أو التعافي.

3 -اللواتي لديهن توقعات غير واقعية أو غير صحية بشأن نتائج الجراحة.

4 -اللواتي لديهن حساسية عامة أو حساسية للسيليكون أو المواد الأخرى المستخدمة في عمليات الزرع.

5 -الحوامل أو المرضعات.

إذا كنت تفكرين في إجراء عملية تكبير الثدي؛ فيجب عليك التحدث مع طبيبكِ وجراح التجميل حول تاريخكِ الطبي وأهدافكِ والمخاطر والفوائد الخاصة بكِ.

لماذا يتم حظر زراعة السيليكون؟

غرسات السيليكون ليست محظورة في الولايات المتحدة، ولكن تم تقييدها من عام 1992 إلى عام 2006 بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة. خلال هذه الفترة، كانت غرسات السالين فقط متاحة لتكبير الثدي، ولم يُسمح بزراعة السيليكون إلا لإعادة بناء الثدي أو للتجارب السريرية. وفي عام 2006، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على زراعة السيليكون مرة أخرى بعد مراجعة دراسات وبيانات مستفيضة أظهرت أن زراعة السيليكون آمنة وفعالة. ومع ذلك، فقد حظرت بعض البلدان، مثل فرنسا وكندا، أنواعًا معينة من غرسات السيليكون التي تم ربطها بزيادة خطر الإصابة بـسرطان الغدد الليمفاوية الكشمي ذو الخلايا الكبيرة المرتبط بزراعة الثدي.

هل يمكن أن تستمر غرسات السيليكون لمدة 30 عامًا؟

يمكن أن تستمر غرسات السيليكون لمدة 30 عامًا أو أكثر، لكن هذا ليس مضمونًا؛ لأن العمر الافتراضي لزراعة السيليكون يعتمد على العديد من العوامل، مثل جودة الزرعة، ومهارة الجراح، وصحة المريض، والرعاية والمتابعة. وقد تحتاج بعض النساء إلى استبدال أو إزالة غرساتهن في وقت أقرب من غيرهم لأسباب مختلفة، مثل التمزق أو التسرب أو تقلص المحفظة أو العدوى أو عدم الرضا عن النتائج. يبلغ متوسط عمر غرسات السيليكون حوالي 10 إلى 20 عامًا، ولكنه يمكن أن يختلف اعتمادًا على الفرد ونوع الزرعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى