جراحة وتجميل

شفط الدهون بالفايزر: طريقة لطيفة وفعالة لنحت الجسم

شفط الدهون بالفايزر (Vaser Liposuction) هي جراحة تجميلية تستخدم الموجات فوق الصوتية لتفتيت وإزالة الدهون غير المرغوب فيها من الجسم. وهي أقل تدخلاً من عملية شفط الدهون التقليدية، ويمكن أن تساعدك في تحقيق مظهر مرسوم أكثر ومنحوت. في هذه المقالة سنشرح ما هي عملية شفط الدهون بالفايزر، وكيف تعمل، وما يمكن توقعه، وما هي المخاطر والبدائل.

ما هي عملية شفط الدهون بالفايزر؟

كلمة فايزر هو اختصار لعبارة طبية معناها الاهتزاز الناتج عن تضخيم الموجات الصوتية حتى درجة الرنين (Vibration amplification of sound energy at resonance). وهو أحد أشكال شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية، مما يعني أنه يستخدم الموجات الصوتية لإذابة الخلايا الدهنية قبل شفطها. على عكس أنواع شفط الدهون الأخرى، لا يؤدي شفط الدهون بالفايزر إلى إتلاف الأنسجة أو الأوعية الدموية أو الأعصاب المحيطة. وهذا يجعلها أكثر لطفاً ودقة، ويقلل من خطر الإصابة بالكدمات والتورم والتندب.

يمكن استخدام شفط الدهون بالفايزر لعلاج مناطق مختلفة من الجسم، مثل البطن، الوركين، الفخذين، الذراعين، الذقن، الصدر، والرقبة. ويمكن استخدامه أيضًا لتعزيز بروز عضلاتك وإنشاء مظهر أكثر نحتًا. ولهذا السبب يطلق على عملية شفط الدهون بالفايزر أحيانًا اسم شفط الدهون عالي الدقة (High-definition liposuction) أو نحت الجسم (Body sculpting).

كيف تُجْرَى عملية شفط الدهون بالفايزر؟

تشبه عملية شفط الدهون بالفايزر الطرق الأخرى لشفط الدهون، ولكن مع بعض الاختلافات. وفيما يلي الخطوات الرئيسة لإجرائها:

1 -التخدير: سيتم إعطاؤك إما تخديرًا عامًا أو تخديرًا موضعيًا، اعتمادًا على مدى العلاج وتفضيلاتك. وهذا سيجعلك تشعر بالراحة والاسترخاء أثناء العملية.

2 -الحقن: سيقوم الجراح بحقن محلول ملحي ممزوج بمخدر في المنطقة المستهدفة. مما سيساعد على تخدير المنطقة وتقليص الأوعية الدموية لتقليل النزيف.

3 -الموجات فوق الصوتية: سيقوم الجراح بعمل شقوق صغيرة في جلدك وإدخال مجسات رفيعة تنبعث منها موجات فوق صوتية. سوف تهتز هذه الموجات وتسخن الخلايا الدهنية، مما يؤدي إلى تفككها وإذابتها.

4 -الشفط: سيستخدم الجراح أنبوبًا رفيعًا يسمى القنية (Cannula) لشفط الدهون المسالة من جسمك. بعدها سيُغْلِقُ الشقوق بغرز أو شريط لاصق.

يمكن أن تستغرق العملية بأكملها من ساعة إلى أربع ساعات، اعتمادًا على حجم وعدد المناطق المعالجة.

ماذا تتوقع بعد عملية شفط الدهون بالفايزر؟

بعد عملية شفط الدهون بالفايزر، ستحتاج إلى ارتداء ملابس ضاغطة لعدة أسابيع لتقليل التورم ودعم بشرتك. قد تواجه أيضًا بعض الألم أو الكدمات أو التنميل أو الوخز في المنطقة المعالجة. وهذه الآثار الجانبية الطبيعية سوف تهدأ مع مرور الوقت.

ستتمكن من العودة إلى المنزل في نفس اليوم أو في اليوم التالي بعد الإجراء. وستحتاج إلى الراحة لبضعة أيام وتجنب الأنشطة المجهدة لمدة أسبوعين تقريبًا. يمكنك استئناف روتينك الطبيعي بعد ذلك، ولكن يجب عليك اتباع تعليمات الجراح بعناية.

ستلاحظ بعض التحسن في شكلك مباشرة بعد العملية، لكن النتائج النهائية ستستغرق عدة أشهر لتظهر. وذلك لأن جسمك يحتاج إلى وقت للشفاء والتكيف مع الخطوط الجديدة. يمكنك الحفاظ على نتائجك عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام.

ما هي مخاطر وبدائل عملية شفط الدهون بالفايزر؟

تعد عملية شفط الدهون بالفايزر آمنة وفعالة بشكل عام، ولكنها مثل أي عملية جراحية، لها بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة. وتشمل ما يلي:

العدوى، والنزيف، وتراكم السوائل، والآفات الجلدية، وتضرر الأعصاب، والإصابة الحرارية، وردود فعل تحسسية، ونتائج غير مرضية.

لتقليل هذه المخاطر، يجب عليك اختيار جراح مؤهل وذو خبرة يمكنه إجراء العملية بأمان ومهارة. كما يجب عليك اتباع تعليماتهم قبل الجراحة وبعدها بعناية.

إذا لم تكن مرشحًا جيدًا لعملية شفط الدهون بالفايزر أو كنت تفضل خيارًا غير جراحي، فقد تفكر في بعض البدائل مثل:

1 -تقنية كول سكالبتينج (CoolSculpting): وهو إجراء غير جراحي يستخدم درجات الحرارة الباردة لتجميد الخلايا الدهنية وتدميرها. لعلاج مناطق صغيرة من الدهون العنيدة التي تقاوم النظام الغذائي وممارسة الرياضة.

2 –تقنية حقت الكيبيلا (Kybella): وهو علاج قابل للحقن يستخدم شكلًا اصطناعيًا من حمض الديوكسيكوليك (deoxycholic acid) لإذابة الخلايا الدهنية تحت الذقن. يمكن أن يساعد في تقليل ظهور الذقن المزدوجة.

3 -جهاز سكالبشور (SculpSure) لنحت الجسم: وهو إجراء غير جراحي يستخدم طاقة الليزر لتسخين الخلايا الدهنية وتدميرها. يمكنه علاج مناطق متعددة من الجسم مثل البطن والأرداف والظهر والفخذين والذراعين.

هذه البدائل لها إيجابياتها وسلبياتها، لذا يجب عليك استشارة طبيبك لمعرفة أيها الأفضل بالنسبة لك.

خاتمة

شفط الدهون بالفايزر هو نوع من الجراحة التجميلية التي يمكن أن تساعدك على التخلص من الدهون غير المرغوب فيها ونحت جسمك. إنها أقل تدخلاً من عملية شفط الدهون التقليدية، ويمكن أن تؤدي إلى نتائج طبيعية المظهر وطويلة الأمد. ومع ذلك، فهو ليس حلاً لإنقاص الوزن، وله بعض المخاطر والقيود. لذلك، يجب عليك إجراء البحث والتحدث مع طبيبك قبل أن تقرر الخضوع لهذا الإجراء.

الأسئلة الشائعة

هل شفط الدهون بالفايزر أفضل من الليبو العادي؟

قد يكون لشفط الدهون بالفايزر بعض المزايا مقارنة بشفط الدهون العادي، مثل تقليل الألم والنزيف والتورم وفترة التوقف عن العمل. ونتائجه تؤدي إلى شد الجلد بشكل أفضل وتحديد معالم الجسم.

ما هي مدة مفعول عملية شفط الدهون بالفايزر؟

نتائج شفط الدهون بالفايزر دائمة، طالما حافظت على نمط حياة صحي وتجنبت زيادة الوزن بشكل ملحوظ. لا يمكن للخلايا الدهنية التي تمت إزالتها أثناء الإجراء أن تنمو مرة أخرى، ولكن الخلايا الدهنية المتبقية لا يزال من الممكن أن تتوسع إذا كنت تستهلك سعرات حرارية أكثر مما تحرقه. لذلك، من المهم اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بعد عملية شفط الدهون بالفايزر للحفاظ على النتائج.

هل عملية شفط الدهون بالفايزر مؤلمة؟

الإجراء في حد ذاته ليس مؤلمًا؛ لأن إجراءه يكون تحت التخدير الموضعي أو الكامل. قد تشعر ببعض الضغط أو الاهتزاز أثناء العلاج، ولكن لا يوجد ألم. بعد الإجراء، ستشعر ببعض الألم والكدمات والخدر والتورم في المناطق المعالجة، ولكنها عادةً ما تكون خفيفة وتهدأ خلال بضعة أيام أو أسابيع. سيتم وصف مسكنات الألم لك لمساعدتك في إدارة أي إزعاج. أفاد معظم المرضى أن شفط الدهون بالفايزر أقل إيلاما من شفط الدهون التقليدي.

ما هو مقدار الوزن الذي يمكن أن أخسره باستخدام شفط الدهون بالفايزر؟

شفط الدهون بالفايزر ليس إجراءً لإنقاص الوزن، ولكنه إجراء نحت الجسم يزيل رواسب الدهون الموضعية التي تقاوم النظام الغذائي وممارسة الرياضة. وليس المقصود منه علاج السمنة أو إزالة كميات كبيرة من الدهون. تختلف كمية الدهون التي يمكن إزالتها بأمان أثناء عملية شفط الدهون بالفايزر اعتمادًا على مؤشر كتلة الجسم والحالة الصحية ومنطقة العلاج، ولكنها عادةً ما تقتصر على 5 لترات أو 11 رطلاً في الجلسة الواحدة. الهدف من شفط الدهون بالفايزر هو تحسين شكلك ونسبك، وليس وزنك.

هل تعود الدهون بعد الفايزر؟

لا تعود الدهون إلى نفس المنطقة بعد عملية شفط الدهون بالفايزر، حيث إن الخلايا الدهنية التي تُزَالُ تختفي نهائيًا. ومع ذلك، إذا زاد وزنك بعد العملية، فقد تلاحظ تراكم الدهون في مناطق أخرى من الجسم. يمكن أن يؤثر ذلك على نتائجك ومظهرك بشكل عام. ولمنع حدوث ذلك، عليك الحفاظ على وزن ثابت ونمط حياة صحي بعد عملية شفط الدهون بالفايزر.

أي نوع من عمليات شفط الدهون هو الأفضل؟

لا توجد إجابة محددة لهذا السؤال؛ إذ إن أنواع عمليات شفط الدهون المختلفة لها مزايا وعيوب مختلفة، والأفضل بالنسبة لك يعتمد على أهدافك وتوقعاتك الشخصية. بعض أنواع شفط الدهون الأكثر شيوعًا هي:

1 -شفط الدهون التقليدي: وهي التقنية الأقدم والأكثر استخدامًا، والتي تتضمن إدخال أنبوب رفيع يسمى القنية من خلال شقوق صغيرة وتحريكه ذهابًا وإيابًا لتفتيت الخلايا الدهنية وشفطها. بهذه الطريقة يمكن إزالة كميات كبيرة من الدهون في جلسة واحدة، ولكنها قد تسبب المزيد من الصدمات والنزيف والكدمات والندبات أكثر من التقنيات الأحدث.

2 -شفط الدهون بالفايزر: وهو نوع قائم على شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية يستخدم الموجات الصوتية لإذابة الخلايا الدهنية قبل شفطها. وهي أكثر لطفاً ودقة من عملية شفط الدهون التقليدية، وقد تؤدي إلى شد الجلد بشكل أفضل وتحديد الجسم. ويمكن من خلالها استهداف الدهون الليفية أو الكثيفة بشكل أكثر فعالية من التقنيات الأخرى.

3 -شفط الدهون بالليزر: وهي تقنية تقوم على شفط الدهون حرارياً باستخدام طاقة الليزر لإذابة الخلايا الدهنية قبل شفطها. وقد يحفز أيضًا إنتاج الكولاجين وشد الجلد في المناطق المعالجة. لكنها قد تسبب المزيد من التورم والالتهاب وخطر الحروق مقارنة بالتقنيات الأخرى.

4 -شفط الدهون بمساعدة الماء: تقوم هذه الطريقة على استخدام نفث من الماء لتفكيك الخلايا الدهنية قبل شفطها. قد تسبب كدمات وتورمًا أقل من التقنيات الأخرى، وقد تحافظ على المزيد من الأوعية الدموية والأعصاب في المناطق المعالجة. ومع ذلك، قد لا تكون فعالة مثل التقنيات الأخرى لإزالة كميات كبيرة من الدهون أو نحت مناطق معينة.

هل يترك شفط الدهون بالفايزر أي ندبات؟

يترك شفط الدهون بالفايزر الحد الأدنى من الندبات التي عادة ما تكون صغيرة ومخفية في ثنيات الجلد الطبيعية. يعتمد حجم الندبات وإمكانية رؤيتها على حجم وعدد الشقوق وموقع ومدى العلاج وعملية الشفاء الفردية الخاصة بك. تتلاشى معظم الندبات بمرور الوقت وتصبح بالكاد ملحوظة. يمكنك المساعدة في تقليل الندبات باتباع تعليمات الجراح، وتجنب التعرض لأشعة الشمس، ووضع هلام أو صفائح السيليكون، وتدليك الندبات بانتظام.

هل شفط الدهون بالفايزر أفضل من شد البطن؟

إن عملية شفط الدهون بالفايزر وشد البطن هما إجراءان مختلفان يعالجان مشكلات مختلفة ولهما نتائج مختلفة أيضاً. شفط الدهون بالفايزر هو إجراء لإزالة الدهون التي تعمل على نحت وتحديد عضلات المعدة، في حين أن شد البطن هو إجراء لإزالة الجلد الذي يعمل على تسطيح وشد منطقة الوسط. تعد عملية شفط الدهون بالفايزر مناسبة للمرضى الذين يتمتعون بمرونة جيدة في الجلد ورواسب دهنية معتدلة، بينما تعد عملية شد البطن مناسبة للمرضى الذين لديهم جلد زائد وتراخي في العضلات بسبب الحمل أو فقدان الوزن أو الشيخوخة. يمكن أيضًا الجمع بين الإجراءين للحصول على أفضل النتائج، اعتمادًا على أهدافك.

هل جهاز شفط الدهون بالفايزر معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأميركية؟

نعم، إن عملية شفط الدهون بالفايزر حاصلة على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) منذ عام 2002 لنحت الجسم وإزالة الدهون. وقد ثبت أنه آمن وفعال في العديد من الدراسات والتجارب السريرية. ومع ذلك، مثل أي إجراء جراحي، فإن له بعض المخاطر والمضاعفات التي يجب أن تكون على دراية بها قبل الخضوع للعلاج. يجب عليك استشارة جراح مؤهل وذو خبرة يمكنه شرح فوائد ومخاطر شفط الدهون بالفايزر بالتفصيل ومساعدتك على اتخاذ قرار مستنير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى