جراحة وتجميل

تنظير الركبة: أسبابه وإجراءاته ومخاطره

تنظير الركبة هو تقنية جراحية طفيفة يمكنها تشخيص وعلاج المشاكل في مفصل الركبة. يتضمن هذا التنظير إدخال كاميرا صغيرة تسمى منظار المفصل وأدوات صغيرة من خلال شقوق صغيرة في الركبة. يتيح ذلك للجراح رؤية ما بداخل المفصل وتنفيذ إجراءات مختلفة، مثل إصلاح الغضروف الممزق أو الأربطة أو إزالة الأجزاء السائبة.

تنظير الركبة هو إجراء شائع وآمن وله فوائد عديدة مقارنة بالجراحة المفتوحة التقليدية، مثل:

1 -ألم وتورم أقل.

2 -التعافي بشكل أسرع والعودة إلى الأنشطة العادية.

3 -انخفاض خطر الإصابة بالعدوى والمضاعفات.

4 -ندوب أصغر ونتائج تجميلية أفضل.

أسباب إجراء تنظير الركبة.

يمكن استخدام تنظير الركبة لتشخيص وعلاج مجموعة متنوعة من أمراض الركبة، مثل:

تمزق الغضروف المفصلي: الغضروف المفصلي عبارة عن وسادة من الغضروف تتموضع بين عظام الركبة، ويمكن أن تتمزق بسبب الإصابة أو التآكل. يمكن لتمزق الغضروف المفصلي أن يسبب الألم والتورم والتصلب وقفل الركبة.

تمزق الأربطة: الأربطة عبارة عن أشرطة من الأنسجة التي تربط العظام وتثبت الركبة. وأكثر الأربطة القابلة للتمزق هي الرباط الصليبي الأمامي (ACL) والرباط الصليبي الخلفي (PCL)، والتي يمكن أن تنتج عن الالتواء أو الهبوط بشكل غريب، مما يسبب عدم الاستقرار والألم وتورم الركبة.

خلع الرضفة: الرضفة، أو (Patella)، هي عظمة صغيرة تنزلق فوق الجزء الأمامي من الركبة. وأحياناً، يمكن أن تنزلق الرضفة من أخدودها وتسبب الألم والتورم وصعوبة تحريك الركبة.

الأجسام السائبة: وهي قطع صغيرة من العظام أو الغضروف يمكن أن تنفصل عن سطح المفصل وتطفو داخل الركبة، مما يسبب الألم والالتهاب وقفل الركبة.

كيسة بيكر: وهي كيسة مملوءة بالسوائل تتشكل خلف الركبة، وتحدث عادة بسبب الالتهاب أو التهاب المفاصل، الأمر الذي يسبب الألم والتورم والحركة المحدودة للركبة.

التهاب المفاصل: وهو حالة تسبب التهاب وتدهور غضروف المفصل والعظام. مما يسبب الألم والتصلب والتورم وانخفاض وظيفة الركبة.

التحضير لتنظير الركبة

قبل الخضوع لتنظير مفصل الركبة، سوف تحتاج إلى ما يلي:

1 -أخبر طبيبك عن أي أدوية أو مكملات غذائية تتناولها، حيثإأن بعضها قد يزيد من خطر النزيف أو يتعارض مع التخدير. قد تحتاج إلى التوقف عن تناولها لبضعة أيام أو أسابيع قبل الجراحة.

2 -تجنب تناول أو شرب أي شيء لمدة 6 إلى 12 ساعة قبل الجراحة؛ لأن ذلك سيقلل من خطر الغثيان والقيء أثناء العملية أو بعدها.

3 -قم بالترتيب مع شخص ما ليقودك إلى المنزل بعد الجراحة؛ لأنك لن تكون قادرًا على القيادة بنفسك. وقد تحتاج أيضًا إلى شخص ما للبقاء معك في اليوم الأول أو الليلة الأولى، وذلك للمساعدة في الأنشطة اليومية.

4 -ارتدِ ملابس فضفاضة ومريحة يمكن وضعها بسهولة فوق ركبتك المغطاة بالضمادات.

إجراءات تنظير الركبة

عادة ما يتم تنظير مفصل الركبة كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكنك العودة إلى المنزل في نفس اليوم. تستغرق العملية عادةً حوالي ساعة، اعتمادًا على مدى تعقيد الجراحة. الخطوات المعنية هي:

1 -ستُعطى تخديرًا إما أن يكون موضعيًا (تخدير الركبة فقط)، أو (تخدير النصف السفلي من جسمك)، أو عامًا (يجعلك تنام). يعتمد نوع التخدير على تفضيلاتك وحالتك الطبية وتوصية الجراح.

2 -سيقوم الجراح بعمل شقين أو ثلاثة شقوق صغيرة، بحجم العروة، حول ركبتك. ليستخدم أحدهما من أجل إدخال منظار المفصل، الذي يحتوي على ضوء وكاميرا ملحقة به. أما الشقوق الأخرى فسوف تُستخدم لإدخال الأدوات الجراحية، مثل المقص أو ماكينة الحلاقة أو المجسات.

3 -سيقوم الجراح بحقن محلول ملحي أو ماء مالح معقم في ركبتك لتوسيع المفصل وتحسين الرؤية. في حين أن منظار المفصل سيرسل صورًا لركبتك إلى الشاشة، والتي سيستخدمها الجراح لتوجيه الأدوات وإجراء الجراحة.

4 –سيفحص الجراح ركبتك ويحدد المشكلة. اعتمادًا على الحالة، وقد يقوم بإزالة أو إصلاح الأنسجة التالفة، مثل الغضروف أو الأربطة أو العظام. أو يغسل أي حطام أو سائل التهابي من ركبتك.

5 -سيقوم الجراح بإزالة الأدوات ومنظار المفصل من ركبتك وإغلاق الشقوق بغرز أو شرائط لاصقة. ثم يغطي ركبتك بضمادة معقمة وضمادة.

مخاطر ومضاعفات تنظير الركبة

تنظير الركبة هو إجراء آمن للغاية والمضاعفات نادرة. ومع ذلك، كما هو الحال مع أي عملية جراحية، ثمة بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة، مثل:

1 -العدوى: يوجد احتمال ضئيل لحدوث عدوى في الركبة أو الشقوق، مما يسبب احمرارًا أو تورمًا أو حمى أو صديدًا. يمكن علاج العدوى بالمضادات الحيوية، ولكن في بعض الحالات، قد يتطلب الأمر إجراء عملية جراحية أخرى لتنظيف المفصل.

2 -النزيف: ثمة احتمالية لحدوث نزيف داخل الركبة أو خارجها، مما يسبب كدمات أو ألمًا أو تورمًا. يمكن عادة السيطرة على النزيف بالضغط أو الثلج.

3 -تلف الأعصاب أو الأوعية الدموية: ثمة خطر لإصابة الأعصاب أو الأوعية الدموية حول الركبة، مما قد يسبب تنميلًا أو وخزًا أو ضعفًا أو فقدان إمدادات الدم إلى الساق. في بعض الأحيان يمكن أن يشفى تلف الأعصاب أو الأوعية الدموية من تلقاء نفسه، ولكن في بعض الحالات، قد يتطلب علاجًا أو جراحة لإصلاحه.

4 -جلطات الدم: توجد فرصة نادرة لتطور جلطات دموية في أوردة الساق أو الرئتين، الأمر الذي يسبب الألم أو التورم أو صعوبة التنفس. يمكن الوقاية من جلطات الدم عن طريق تحريك ساقك وتناول مميعات الدم، ولكن في بعض الحالات، قد تتطلب علاجًا أو جراحة لإذابتها.

5 -رد الفعل التحسسي: ثمة احتمال ضئيل لحدوث رد فعل تحسسي تجاه التخدير أو الأدوية المستخدمة أثناء أو بعد الجراحة، والذي يمكن أن يسبب طفحًا جلديًا أو حكة أو تورمًا أو صعوبة في التنفس. يمكن علاج رد الفعل التحسسي باستخدام مضادات الهيستامين أو الستيرويدات، ولكن في بعض الحالات، قد يتطلب الأمر رعاية طارئة.

هذه بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة لتنظير مفصل الركبة، ولكنها ليست شائعة جدًا ويتعافى معظم الأشخاص جيدًا من الجراحة. ومع ذلك، إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض أو كانت لديك أي مخاوف، فيجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى