جراحة وتجميل

عملية تبديل مفصل الفخذ: كيف تتم وما هي مخاطرها وفوائدها

عملية تبديل مفصل الفخذ، والمعروفة أيضًا باسم رأب مفاصل الورك (Hip arthroplasty)، هي إجراء يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من آلام الورك ومشاكل الحركة. وينطوي على إزالة الأجزاء التالفة أو المريضة من مفصل الورك واستبدالها بمكونات صناعية مصنوعة من المعدن أو السيراميك أو البلاستيك. الهدف من عملية تبديل مفصل الفخذ هو تحسين وظيفة ونوعية حياة الأشخاص الذين يعانون من أمراض الورك، مثل هشاشة العظام، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وكسر الورك، أو نخر العظام اللاوعائي.

كيف تُجْرَى عملية تبديل مفصل الفخذ؟

يمكن إجراء عملية تبديل مفصل الفخذ تحت التخدير العام (حيث يكون المريض نائمًا أثناء العملية) أو التخدير الشوكي (حيث يكون المريض مستيقظًا ولكن لا يشعر من الخصر إلى الأسفل). يقوم الجراح بعمل شق فوق الفخذ ويكشف مفصل الورك، ثم يزيل بعد ذلك الأجزاء التالفة أو المريضة من مفصل الورك، مثل رأس عظم الفخذ والحُق (Acetabulum) في الحوض. ثم يُدخِل الجراح بعد ذلك المكونات الاصطناعية لمفصل الورك، والتي تكون مثبتة أو غير مثبتة بالعظم، بعدها يُغلِق الشق ويَضع ضمادة لحماية الجرح.

تستغرق الجراحة عادةً حوالي ساعة إلى ساعتين حتى تكتمل. اعتمادًا على نوع الجراحة وصحة المريض العامة، والذي يحتاج إلى البقاء في المستشفى لبضعة أيام بعد الجراحة.

اقرأ أيضاً: عملية استبدال مفصل الركبة: أنواعها ومخاطرها وبدائلها

ما هي مخاطر عملية تبديل مفصل الفخذ؟

كما هو الحال مع أي عملية جراحية كبرى، فإن عملية تبديل مفصل الفخذ لها بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة. وتشمل ما يلي:

1 –العدوى: يمكن أن تحدث العدوى في موقع الشق أو في الأنسجة العميقة بالقرب من مفصل الورك الجديد. ويكون علاج معظم حالات العدوى بالمضادات الحيوية، لكن بعضها قد يتطلب إجراء عملية جراحية إضافية لإزالة المكونات الاصطناعية واستبدالها.

2 -جلطات الدم: قد تتشكل جلطات الدم في أوردة الساق بعد الجراحة، والتي يمكن أن تكون خطيرة إذا انتقلت إلى الرئتين أو القلب أو الدماغ. لذلك تساعد أدوية تسييل الدم والجوارب الضاغطة في منع تجلط الدم. إن تحريك ساقيك في أسرع وقت ممكن بعد الجراحة يقلل أيضًا من خطر الإصابة بجلطات الدم.

3 –الكسر: أثناء الجراحة أو بعدها، قد تنكسر الأجزاء السليمة من مفصل الورك بسبب ضغط الجراحة أو مفصل الورك الجديد. وتشفى بعض الكسور من تلقاء نفسها، لكن البعض الآخر ربما يحتاج إلى جراحة إضافية لإصلاحها بالأسلاك أو البراغي أو الصفائح أو الطعوم العظمية.

4 –الخلع: قد يخرج مفصل الورك الجديد من مقبسه أي من الحُق، خاصة في الأشهر القليلة الأولى بعد الجراحة. وهذا يمكن أن يسبب الألم وعدم الاستقرار في الورك. مما يدعو إلى الحاجة إلى دعامة أو عملية جراحية مراجعة لتثبيت مفصل الورك.

5 –التفكك: مع مرور الوقت، قد تتفكك المكونات الاصطناعية لمفصل الورك من العظام، مما يسبب الألم وانخفاض الوظيفة. يمكن أن يحدث هذا بسبب البلى أو العدوى أو فقدان العظام. مما يجعل من الضروري إجراء عملية جراحية مراجعة لاستبدال المكونات السائبة.

6 -تباين في طول الساق: في بعض الأحيان، قد يجعل مفصل الورك الجديد ساقًا أطول أو أقصر من الأخرى، الأمر الذي يؤثر على محاذاة وتوازن الجسم. قد يتكيف بعض الأشخاص مع هذا الاختلاف، لكن البعض الآخر ربما يحتاجون إلى رفع الحذاء أو إجراء عملية جراحية مراجعة لتصحيحه.

اقرأ أيضاً: مقارنة بين عملية الديسك بالمنظار وبالفتحة المجهرية

ما هي فوائد عملية تبديل مفصل الفخذ؟

يمكن أن تقدم عملية تبديل مفصل الفخذ العديد من الفوائد للأشخاص الذين يعانون من آلام الورك ومشاكل في الحركة. وتشمل ما يلي:

1 –زوال الألم: يمكن لمفصل الورك الجديد إزالة أو تقليل الألم الناجم عن مفصل الورك التالف أو المريض، الأمر الذي يحسن راحتك ونوعية حياتك.

2 –تحسين الأداء اليومي: يمكن لمفصل الورك الجديد استعادة أو تحسين نطاق الحركة واستقرار الورك، وهذا يسمح لك بأداء الأنشطة اليومية، مثل المشي وصعود السلالم والجلوس والوقوف، بسهولة وراحة أكبر.

3 -زيادة النشاط: يمكن لمفصل الورك الجديد أن يمكّنك من استئناف الأنشطة البدنية والترفيهية أو المشاركة فيها، مثل الرياضة أو الهوايات أو السفر، والتي تكون قد تجنبتها أو قللت منها بسبب آلام الورك وتيبسه.

4 -تعزيز المزاج: يعزز مفصل الورك الجديد من مزاجك واحترامك لذاتك عن طريق تقليل الألم وتحسين وظيفتك وزيادة مستوى نشاطك. وهذا يساعدك هذا في التغلب على التوتر أو القلق أو الاكتئاب الذي يرتبط بحالة الورك لديك.

اقرأ أيضاً: ما هو التهاب المفاصل الإنتاني وكيف يمكن علاجه

كم من الوقت يستغرق التعافي من عملية تبديل مفصل الفخذ؟

يختلف وقت التعافي من عملية تبديل مفصل الفخذ اعتمادًا على الفرد ونوع الجراحة. ومع ذلك، توجد بعض الإرشادات العامة والمعالم التي تساعدك على التخطيط والاستعداد للتعافي.

بعد الجراحة مباشرة: ستُنْقَل إلى غرفة الإنعاش، حيث ستخضع للمراقبة وتُعْطَى مسكنات الألم. قد يكون لديك أيضًا أنبوب تصريف لإزالة السوائل الزائدة من الجرح، وقسطرة لتصريف البول من المثانة، وقناع أكسجين لمساعدتك على التنفس. سيشجعك الكادر الطبي على الجلوس والمشي بمساعدة اختصاصي العلاج الطبيعي في أقرب وقت ممكن بعد الجراحة. وهذا يساعد في منع تجلط الدم وتحسين الدورة الدموية وتسريع الشفاء.

الأيام القليلة الأولى: ستُنْقَل إلى غرفة المستشفى الخاصة بك، حيث ستستمر في تلقي مسكنات الألم والمضادات الحيوية. ثم تبدأ في ممارسة التمارين والحركات لتقوية الورك ومنع التيبس. سيعلمك المعالج الطبيعي عن كيفية استخدام المشاية أو العكازات أو العصا للمشي بأمان. سوف تتعلم أيضًا كيفية الانحناء والجلوس بشكل صحيح لتجنب إتلاف مفصل الورك الجديد. عادةً ستبقى في المستشفى لمدة تتراوح بين ثلاثة إلى خمسة أيام، اعتمادًا على تقدمك وحالتك الصحية.

الأسابيع القليلة الأولى: ستخرج من المستشفى إلى منزلك أو إلى مركز إعادة التأهيل. وستحتاج إلى شخص يساعدك في الأنشطة اليومية، مثل الاستحمام وارتداء الملابس والطهي والتنظيف، لبضعة أيام إلى بضعة أسابيع. ستستمر في أداء التمارين والحركات لتحسين وظيفة الورك وقدرتك على الحركة. سوف تقوم تدريجيًا بزيادة مسافة وتكرار المشي. بينما ستَّتَبِعُ بعض الاحتياطات والقيود لحماية مفصل الورك الجديد، مثل تجنب عبور ساقيك أو التواء الورك أو رفع الأشياء الثقيلة. سيكون لديك موعد في العيادة الخارجية للاطمئنان على جرحك وإزالة الغرز أو الدبابيس. وربما تخضع لبعض الاختبارات، مثل الأشعة السينية، لتقييم موضع مفصل الورك الجديد ومحاذاته.

الأشهر القليلة التالية: ستستأنف تدريجيًا أنشطتك الطبيعية، مثل القيادة أو العمل أو السفر، حيث يهدأ الألم والتورم وتتحسن قوتك وقدرتك على التحمل. وستظل بحاجة إلى تجنب الأنشطة عالية التأثير أو الشديدة، مثل الجري أو القفز أو التزلج، والتي قد تؤدي إلى تلف مفصل الورك الجديد. وستحتاج أيضًا إلى الحفاظ على وزن صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام للحفاظ على مفصل الورك وعضلاتك قوية ومرنة. وسيكون لديك مواعيد متابعة لمراقبة تعافيك وتقدمك. قد تخضع أيضًا لبعض اختبارات الدم للتحقق من وجود أي علامات عدوى أو التهاب في مفصل الورك الجديد.

بعد ثلاثة أشهر: سوف تستمتع بفوائد مفصل الورك الجديد، مثل تخفيف الألم وتحسين الوظيفة وزيادة النشاط. لكنك ستظل بحاجة إلى رعاية مفصل الورك الجديد واتباع نصيحة طبيبك لمنع أي مضاعفات أو مشاكل. وستجري فحوصات منتظمة لتقييم حالة وأداء مفصل الورك الجديد. وقد تحتاج إلى إجراء بعض المراجعات أو التعديلات على مفصل الورك الجديد في المستقبل، اعتمادًا على نوع الغرسة وجودتها ومستوى نشاطك.

اقرأ أيضاً: ما هي أمراض العظام وكيف تحافظ على صحة عظامك

خاتمة

تعد عملية تبديل مفصل الفخذ إجراءً شائعًا وفعالًا يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من آلام الورك ومشاكل الحركة. وهو ينطوي على استبدال الأجزاء التالفة أو المريضة من مفصل الورك بمكونات صناعية يمكن أن تقلل الألم وتحسن الوظيفة. الجراحة لها بعض المخاطر والمضاعفات، ولكن أيضا العديد من الفوائد والمزايا. يستغرق التعافي من عملية تبديل مفصل الفخذ عدة أسابيع إلى أشهر، اعتمادًا على الفرد ونوع الجراحة. ومع ذلك، مع الإعداد المناسب والرعاية وإعادة التأهيل، يمكن لمعظم الناس تحقيق نتيجة ناجحة ونوعية حياة أفضل بعد عملية تبديل مفصل الفخذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى