جراحة وتجميل

عملية تحويل مسار المعدة المصغر: خيار مبسط وفعال لإنقاص الوزن

إذا كنت تعاني من السمنة والمشاكل الصحية المرتبطة بها، فقد تفكر في فقدان الوزن عن طريق الجراحة كوسيلة لتحسين نوعية حياتك. لكن ليست كل العمليات الجراحية لإنقاص الوزن متشابهة، وقد يكون بعضها مناسبًا لك أكثر من البعض الآخر. في منشور مقالتنا هذا، سنستكشف أحد الخيارات الأحدث والأقل تدخلاً، وهو: عملية تحويل مسار المعدة المصغر.

ما هي عملية تحويل مسار المعدة المصغر؟

عملية تحويل مسار المعدة المصغر، والمعروفة أيضًا باسم (MGBP)، هي نوع من عمليات إزالة السمنة التي تتضمن إنشاء كيس صغير من المعدة وربطه مباشرة بالأمعاء الدقيقة، متجاوزًا معظم المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة. الأمر الذي يقلل من كمية الطعام التي تتناولها والسعرات الحرارية والمواد المغذية التي يمكنك امتصاصها، مما يؤدي إلى فقدان الوزن وتحسين الصحة.

تشبه عملية تحويل مسار المعدة المصغر عملية تحويل مسار المعدة على شكل Y (Roux-en-Y) التي يتم إجراؤها على نطاق واسع، ولكن لها بعض المزايا. على سبيل المثال، عملية تحويل مسار المعدة المصغر:

1 -أبسط وأسرع في الأداء، وتستغرق حوالي 1.5 ساعة.

2 –خطورتها ومضاعفاتها الجانبية أقل.

3 -قابلة للعكس، مما يعني أنه يمكن التراجع عنها إذا لزم الأمر.

4 -تكاليفها أقل للمرضى الذين يدفعون من غير تأمين.

ما هي فوائد عملية تحويل مسار المعدة المصغر؟

يمكن أن تساعدك عملية تحويل مسار المعدة المصغر على فقدان ما يصل إلى 75% من وزنك الزائد خلال عامين، مما قد يكون له تأثير إيجابي على صحتك الجسدية والعقلية. تتضمن بعض فوائد عملية تحويل مسار المعدة المصغر ما يلي:

1 -تقليل خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالسمنة، مثل مرض السكري من النوع 2، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، وانقطاع التنفس أثناء النوم، وبعض أنواع السرطان.

2 -تحسين نوعية الحياة، واحترام الذات، والمزاج.

3 -زيادة مستويات الحركة والطاقة والنشاط.

4 -تعزيز المظهر والثقة.

اقرأ أيضاً: عملية قص المعدة: فوائدها ومخاطرها

ما هي مخاطر عملية تحويل مسار المعدة المصغر؟

كما هو الحال مع أي عملية جراحية كبرى، تحمل عملية تحويل مسار المعدة المصغر أيضًا بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة، سواء على المدى القصير أو الطويل. تتضمن بعض مخاطر عملية تحويل مسار المعدة المصغر ما يلي:

1 -النزيف المفرط، العدوى، جلطات الدم، التسربات، أو ردود الفعل السلبية للتخدير.

2 -انسداد الأمعاء، أو متلازمة الإغراق، أو القرحة، أو حصوات المرارة، أو الفتق.

3 –سوء التغذية، ونقص الفيتامينات والمعادن، وفقر الدم، أو هشاشة العظام.

4 -استعادة الوزن أو ترهل الجلد أو تساقط الشعر.

لتقليل هذه المخاطر، ستحتاج إلى اتباع تعليمات الجراح قبل وبعد الجراحة، وتناول المكملات الغذائية على النحو الموصوف، والالتزام بنظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية.

كيفية الاستعداد لعملية تحويل مسار المعدة المصغر؟

قبل أن تخضع لعملية تحويل مسار المعدة المصغر، ستحتاج إلى الخضوع لتقييم شامل من قبل جراحك وفريق متعدد التخصصات من الأطباء، مثل اختصاصي التغذية، والاختصاصي النفسي، واختصاصي الغدد الصماء. سيقومون بتقييم تاريخك الطبي وحالتك الصحية الحالية وأهداف فقدان الوزن والاستعداد للجراحة. ستحتاج أيضًا إلى الخضوع لبعض الاختبارات، مثل اختبارات الدم والأشعة السينية وتخطيط القلب.

إضافة إلى ذلك يجب عليك اتباع نظام غذائي قبل الجراحة، والذي قد يشمل:

1 -التقليل من تناول السكر والكربوهيدرات.

2 -زيادة تناول البروتين والخضراوات.

3 -شرب الكثير من السوائل.

4 -تناول مخفوق البروتين على النحو الموصى به من قبل الجراح.

5 -تجنب الطعام والشراب من منتصف الليل في الليلة السابقة للجراحة.

6 -إيقاف بعض الأدوية حسب نصيحة الجراح.

الغرض من النظام الغذائي قبل الجراحة هو مساعدتك على فقدان بعض الوزن وتقليص الكبد وتقليل خطر حدوث مضاعفات أثناء الجراحة وبعدها.

اقرأ أيضاً: عملية وضع بالون في المعدة بالمنظار

ماذا تتوقع بعد عملية تحويل مسار المعدة المصغر؟

بعد الجراحة، ستبقى في المستشفى لمدة تتراوح من يوم إلى ثلاثة أيام، اعتمادًا على تعافيك. ستُعطى مسكنات الألم والمضادات الحيوية والسوائل من خلال الوريد. وسَيُشَجِّعُكَ الأطباء على التجول في أقرب وقت ممكن لمنع تجلط الدم وتسريع عملية الشفاء.

ستحتاج إلى اتباع نظام غذائي بعد الجراحة، والذي سيتطور تدريجيًا من السوائل إلى الأطعمة المهروسة إلى الأطعمة اللينة إلى الأطعمة الصلبة على مدار عدة أسابيع. ستحتاج أيضًا إلى تناول أجزاء أصغر ومضغها جيدًا وتجنب الشرب مع الوجبات. كما يجب عليك تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون أو السكر أو السعرات الحرارية، والتركيز على الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين والألياف والفيتامينات.

إضافة إلى ذلك سينصحك الطبيب بتناول المكملات الغذائية، مثل الفيتامينات المتعددة والكالسيوم والحديد وفيتامين ب12، لبقية حياتك لمنع نقص التغذية. وسيطلب منك إجراء اختبارات دم منتظمة لمراقبة مستويات الفيتامينات والمعادن لديك.

ستحتاج أيضًا إلى ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، بدءًا بالأنشطة ذات التأثير المنخفض، مثل المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات، وزيادة شدتها ومدتها تدريجيًا. ممارسة التماري بج ألا تقل عن 150 دقيقة من التمارين الهوائية المعتدلة ودورتين من تدريب القوة في الأسبوع.

يجب أيضاً أن تقوم بزيارات متابعة منتظمة مع جراحك وفريقك من المتخصصين لمراقبة فقدان الوزن وتحسين الصحة وأي مشاكل محتملة.

اقرأ أيضاً: عملية شفط الدهون بالفايزر: طريقة لطيفة وفعالة لنحت الجسم

هل عملية تحويل مسار المعدة المصغر مناسبة لك؟

علمية تحويل مسار المعدة المصغر ليست مناسبة لكل من يعاني من زيادة الوزن أو السمنة. ستحتاج إلى استيفاء معايير معينة للتأهل لإجراء الجراحة، مثل:

1 -وجود مؤشر كتلة الجسم (BMI) يبلغ 40 أو أعلى، أو 35 أو أعلى مع وجود مشكلة صحية خطيرة مرتبطة بالوزن، مثل مرض السكري من النوع 2، أو ارتفاع ضغط الدم، أو انقطاع التنفس أثناء النوم.

2 –يجب أن تكون قد حاولت وفشلت في إنقاص الوزن عن طريق اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة.

3 –يجب أن تكون مستعدًا وقادرًا على إجراء تغييرات مدى الحياة على عاداتك الغذائية وأسلوب حياتك.

4 –يجب عدم وجود أي ظروف طبية من شأنها أن تجعل الجراحة غير آمنة أو غير فعالة.

تعد عملية تحويل مسار المعدة المصغر قرارًا رئيسيًا يتطلب دراسة متأنية واستشارة طبيبك. إنها ليست حلاً سريعًا أو سحريًا، ولكنها أداة يمكن أن تساعدك في تحقيق وزن صحي والحفاظ عليه وتحسين صحتك ورفاهيتك بشكل عام. إذا كنت تظن أن عملية تحويل مسار المعدة المصغر قد تكون مناسبة لك، تحدث مع طبيبك اليوم واكتشف المزيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى