جراحة وتجميل

عملية قص المعدة: فوائدها ومخاطرها

عملية قص المعدة هي نوع من أنواع الجراحة التي تهدف إلى إنقاص الوزن وتتضمن إجراء تغييرات على الجهاز الهضمي لمساعدتك على إنقاص الوزن وتحسين صحتك. وهي واحدة من أكثر خيارات جراحة السمنة شيوعًا وفعالية في أيامنا، ولكنها تنطوي أيضًا على بعض المخاطر والتحديات. في هذه المقالة، سنشرح ما هي جراحة تحويل مسار المعدة، وكيف تتم، وما هي الفوائد والمخاطر، وما يمكنك توقعه قبل الجراحة وبعدها.

ما هي عملية قص المعدة؟

عملية قص المعدة، والمعروفة أيضًا باسم تحويل مسار المعدة Roux-en-Y، هي إجراء يقلل من حجم معدتك ويتجاوز جزءًا من الأمعاء الدقيقة. الأمر الذي يحد من كمية الطعام التي يمكنك تناولها والسعرات الحرارية والمواد المغذية التي يمكنك امتصاصها من طعامك. عادة ما يتم إجراء الجراحة بالمنظار، مما يعني استخدام شقوق صغيرة وكاميرا لتوجيه الجراح.

تتضمن الجراحة خطوتين رئيستين:

أولاً، يقوم الجراح بإنشاء جراب (كيس صغير) من الجزء العلوي من معدتك، ويفصله عن بقية معدتك. يمكن أن يحتوي الجراب على حوالي أونصة من الطعام، وهو أقل بكثير من سعة المعدة الطبيعية التي تبلغ حوالي ثلاثة مكاييل.

ثانيًا، يقوم الجراح بقطع الأمعاء الدقيقة وربطها بالجراب، مما يخلق طريقًا مختصرة لوصول الطعام إلى الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة. يتجاوز هذا حوالي 2 إلى 7 أقدام من الأمعاء الدقيقة، حيث يتم امتصاص معظم السعرات الحرارية والمواد المغذية.

من خلال إنشاء معدة أصغر وجهاز هضمي أقصر، تساعدك جراحة تحويل مسار المعدة على إنقاص الوزن عن طريق جعلك تشعر بالشبع بشكل أسرع وتقليل كمية السعرات الحرارية والمواد المغذية التي تمتصها من طعامك.

ما هي فوائد عملية قص المعدة؟

يمكن أن تساعدك عملية قص المعدة على فقدان قدر كبير من الوزن الزائد وتحسين نوعية حياتك. كما يمكن أن تساعدك عملية قص المعدة على فقدان حوالي 60% إلى 80% من وزنك الزائد خلال عامين. يمكن أن يكون لذلك آثار إيجابية على صحتك الجسدية والعقلية، مثل:

1 -تقليل خطر الإصابة بالمشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة، مثل مرض السكري من النوع 2، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الكوليسترول، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، وتوقف التنفس أثناء النوم، ومرض الكبد الدهني غير الكحولي، ومرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، وبعض أنواع السرطان.

2 -تحسين قدرتك على الحركة ومستويات الطاقة واحترام الذات والمزاج وصورة الجسم.

3 -تعزيز فرصك الاجتماعية والمهنية.

أظهرت بعض الدراسات أيضًا أن عملية قص المعدة يمكن أن تحسن أو تحل بعض الحالات المرتبطة بالسمنة، مثل مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وانقطاع التنفس أثناء النوم، والعقم.

ما هي مخاطر عملية قص المعدة؟

كما هو الحال مع أي عملية جراحية كبرى، فإن عملية قص المعدة لها مخاطر ومضاعفات محتملة على المدى القصير والطويل. بعض هذه المخاطر والمضاعفات:

  • النزيف الشديد.
  • العدوى.
  • ردود الفعل السلبية للتخدير.
  • جلطات الدم.
  • مشاكل في الرئة أو التنفس.
  • تسربات في جهازك الهضمي.
  • الموت (نادراً).

بعض المخاطر والمضاعفات طويلة المدى لعملية قص المعدة هي:

  • انسداد الأمعاء
  • متلازمة الإغراق، والتي تسبب الإسهال والغثيان والقيء والدوخة والتعرق وسرعة ضربات القلب عند تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر أو الدهون.
  • حصوات المرارة.
  • الفتق.
  • نقص السكر في الدم.
  • سوء التغذية.
  • ثقب المعدة.
  • قرحة المعدة.
  • القيء.

لتقليل هذه المخاطر والمضاعفات، عليك اتباع تعليمات طبيبك قبل وبعد الجراحة. تحتاج أيضًا إلى إجراء تغييرات مدى الحياة على نظامك الغذائي ونمط حياتك للحفاظ على فقدان الوزن والصحة.

ما الذي يجب عليك فعله قبل إجراء عملية قص المعدة؟

قبل الخضوع لعملية قص المعدة، يجب عليك استيفاء معايير معينة وإعداد نفسك جسديًا وعقليًا لهذا الإجراء. بعض الخطوات التي يجب عليك اتخاذها قبل الجراحة هي:

1 -استشر طبيبك وجَرَّاحَ السمنة لتحديد ما إذا كنت مؤهلاً لإجراء عملية قص المعدة. بشكل عام، قد تكون مؤهلاً لإجراء الجراحة إذا:

  • كان مؤشر كتلة جسمك (BMI) يبلغ 40 أو أعلى (السمنة المفرطة).
  • مؤشر كتلة جسمك يتراوح بين 35 إلى 39.9 (السمنة) وتعاني من مشكلة صحية خطيرة مرتبطة بالوزن، مثل مرض السكري من النوع 2، أو ارتفاع ضغط الدم، أو انقطاع التنفس الشديد أثناء النوم.

في بعض الحالات، قد تكون مؤهلاً لإجراء الجراحة إذا كان مؤشر كتلة جسمك يتراوح بين 30 إلى 34 وتعاني من مشاكل صحية خطيرة مرتبطة بالوزن.

2 -الخضوع لتقييم شامل يشمل الاختبارات الطبية والتقييم النفسي والاستشارة الغذائية والتثقيف حول مخاطر وفوائد جراحة تحويل مسار المعدة.

3 -اتبع نظامًا غذائيًا قبل الجراحة يهدف إلى تقليل كمية الدهون في الكبد والبطن. هذا يمكن أن يجعل الجراحة أكثر أمانًا وأسهل. سيعطيك طبيبك أو اختصاصي التغذية المسجل إرشادات محددة حول ما تأكله وتشربه قبل الجراحة. بعض التوصيات العامة هي:

  • تخلص أو قلل من تناول الدهون المشبعة، مثل منتجات الحليب كامل الدسم واللحوم الدهنية والأطعمة المقلية.
  • تخلص أو قلل من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، مثل الحلويات السكرية والمعكرونة والبطاطس والخبز ومنتجات الخبز.
  • تخلص من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، مثل العصائر والمشروبات الغازية.
  • ممارسة السيطرة على الرغبة في الأكل وتجنب الشراهة عند تناول الطعام.
  • لا تدخن السجائر أو تستخدم منتجات التبغ الأخرى.
  • تجنب الكحول والمواد الأخرى التي لا ينصح بها طبيبك.
  • تناول مكملات الفيتامينات والمعادن يوميًا حسب توجيهات الطبيب.
  • تناول مخفوق البروتين أو مسحوق البروتين حسب تعليمات الطبيب أو اختصاصي التغذية.

4 -توقف عن تناول بعض الأدوية التي يمكن أن تزيد من خطر النزيف أو تتداخل مع تعافيك، مثل الأسبرين والإيبوبروفين والوارفارين وبعض المكملات العشبية. سيخبرك طبيبك عن الأدوية التي يجب عليك التوقف عنها ومتى تتوقف عنها قبل الجراحة.

5 -قم بالترتيب مع شخص ما ليقودك إلى المنزل بعد الجراحة ويساعدك في أنشطتك اليومية لبضعة أسابيع.

ما الذي عليك فعله بعد عملية قص المعدة؟

بعد إجراء عملية قص المعدة، تحتاج إلى اتباع نظام غذائي بعد العملية الجراحية يساعدك على الشفاء والتكيف مع معدتك الجديدة وجهازك الهضمي. تحتاج أيضًا إلى مراقبة التقدم المحرز في صحتك وفقدان الوزن واعتماد عادات صحية للحفاظ على نتائجك. بعض الخطوات التي يجب عليك اتخاذها بعد الجراحة هي:

1 -اتبع نظامًا غذائيًا يتطور من السوائل إلى الأطعمة المهروسة إلى الأطعمة اللينة إلى الأطعمة العادية على مدار عدة أسابيع أو أشهر. سيعطيك طبيبك أو اختصاصي التغذية إرشادات محددة حول ما تأكله وتشربه في كل مرحلة من مراحل النظام الغذائي. بعض التوصيات العامة هي:

  • اشرب 64 أونصة من السوائل يوميًا لتجنب الجفاف. تناول السوائل بين الوجبات، وليس مع الوجبات. انتظر حوالي 30 دقيقة بعد الوجبة لشرب أي شيء وتجنب الشرب قبل 30 دقيقة من الوجبة.
  • تناول الطعام والشراب ببطء لتجنب متلازمة الإغراق والقيء.
  • تناول الأطعمة الخالية من الدهون والغنية بالبروتين يوميًا لدعم عملية الشفاء وكتلة العضلات. اهدف إلى تناول ما لا يقل عن 60 غرامًا من البروتين يوميًا.
  • اختر الأطعمة والمشروبات قليلة الدهون والسكر لمنع زيادة الوزن ومتلازمة الإغراق.
  • تجنب الكحول والكافيين والمشروبات الغازية والقش، لأنها يمكن أن تسبب الغازات والانتفاخ والجفاف والقرح.
  • تناول مكملات الفيتامينات والمعادن يوميًا حسب وصف الطبيب. قد تحتاج إلى جرعات إضافية من الحديد والكالسيوم وفيتامين ب 12 وفيتامين د والمواد المغذية الأخرى لمنع النقص.
  • امضغ الأطعمة جيدًا حتى تصبح مهروسة قبل البلع، بمجرد أن تتخطى تناول السوائل فقط. تجنب الأطعمة الصلبة أو الليفية أو الخيطية أو اللزجة أو الجافة، لأنها يمكن أن تسبب انسدادًا أو تهيجًا في المعدة أو الأمعاء.

2 -قم بحضور زيارات متابعة منتظمة مع طبيبك وفريق علاج السمنة للتحقق من حالتك الصحية وتقدمك في فقدان الوزن والحالة الغذائية والمضاعفات المحتملة. قد تحتاج إلى اختبارات الدم، أو اختبارات التصوير، أو التنظير، أو إجراءات أخرى لمراقبة حالتك.

3 -اطلب العناية الطبية إذا كنت تعاني من أي علامات أو أعراض للمضاعفات، مثل الحمى، أو الألم الشديد، أو النزيف، أو صعوبة التنفس، أو الغثيان أو القيء المستمر، أو الجفاف، أو نوبات الإغماء، أو سرعة ضربات القلب، أو تغيرات غير عادية في حركات الأمعاء.

4 -مارس النشاط البدني في أقرب وقت ممكن بعد الجراحة لتعزيز عملية التمثيل الغذائي لديك وتحسين مزاجك ومنع جلطات الدم وتعزيز فقدان الوزن. ابدأ بتمارين منخفضة التأثير مثل المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات، ثم قم بزيادة كثافة ومدة تمارينك تدريجيًا. اهدف إلى ممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من الأنشطة الهوائية المعتدلة ودورتين من تدريبات القوة أسبوعيًا.

5 -انضم إلى مجموعة دعم أو اطلب المشورة إذا كنت بحاجة إلى مساعدة عاطفية أو نفسية بعد الجراحة. قد تواجه تحديات مثل مشكلات صورة الجسم، أو الاكتئاب، أو القلق، أو مشاكل العلاقات، أو إدمان الطعام. إن التحدث مع الآخرين الذين مروا بتجارب مماثلة يمكن أن يساعدك على التأقلم والبقاء متحفزًا.

خاتمة

تعد عملية قص المعدة قرارًا رئيسيًا يتطلب دراسة وإعدادًا متأنيين. يمكن أن يساعدك ذلك على إنقاص الوزن وتحسين صحتك، ولكنه ينطوي أيضًا على مخاطر وتحديات. أنت بحاجة إلى اتباع نظام غذائي صارم قبل وبعد الجراحة وإجراء تغييرات مدى الحياة على عاداتك الغذائية وأسلوب حياتك. تحتاج أيضًا إلى مراقبة التقدم المحرز في صحتك وفقدان الوزن وطلب الدعم عند الحاجة. عملية قص المعدة ليست حلاً سريعًا أو سحريًا للسمنة ولكنها أداة يمكن أن تساعدك على تحقيق أهدافك المتعلقة بفقدان الوزن والحفاظ عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى