جراحة وتجميل

وضع بالون في المعدة بالمنظار: خيار خفيف لإنقاص الوزن

هل تعاني من السمنة وتبحث عن طريقة آمنة وفعالة لإنقاص الوزن؟ إذا كنت كذلك، فربما سمعت عن جراحة السمنة، وهي نوع من العمليات الجراحية التي تقلل حجم معدتك وتساعدك على تناول كميات أقل. ومع ذلك، فإن جراحة السمنة ليست للجميع. وهي تنطوي على إجراء تغييرات دائمة على الجهاز الهضمي، ولها بعض المخاطر والمضاعفات.

إذا كنت تبحث عن خيار أكثر خفة ومؤقتًا؛ فقد ترغب في التفكير في بالون المعدة بالمنظار. وهو إجراء جديد يتضمن وضع بالون داخل معدتك ليجعلك تشعر بالشبع بشكل أسرع ويحد من كمية الطعام التي يمكنك تناولها. يتم إدخال البالون من خلال فمك باستخدام المنظار، لذلك لا يتطلب الأمر أي عملية جراحية. ويبقى البالون في معدتك لمدة ستة أشهر، ثم يتم إزالته بنفس الطريقة التي تم وضعه بها.

في هذه المقالة، سنشرح ما هو بالون المعدة بالمنظار، وكيف يعمل، وما يمكن توقعه قبل وأثناء وبعد الإجراء، وما هي الفوائد والمخاطر، وما هي بعض البدائل التي يجب مراعاتها.

ما هو بالون المعدة؟

بالون المعدة جهاز طبي يُستخدم لعلاج السمنة. وهو عبارة عن بالون سيليكون ناعم مملوء بمحلول ملحي (ماء مالح) يُوضَعُ في معدتك باستخدام المنظار. المنظار عبارة عن أنبوب رفيع مرن مزود بكاميرا وضوء في نهايته يسمح لطبيبك برؤية ما بداخل معدتك.

يَشْغَلُ البالون مساحةً في معدتك، لذلك تشعر بالشبع بشكل أسرع وتتناول كميات أقل من الطعام. كما أنه يبطئ حركة الطعام من معدتك إلى الأمعاء، مما يساعدك على البقاء ممتلئًا لفترة أطول. كما يساعدك البالون على إنقاص الوزن عن طريق تقليل السعرات الحرارية وتحسين عاداتك الغذائية.

لكن هذا البالون ليس حلاً دائمًا. وهو مصمم ليبقى في معدتك لمدة ستة أشهر، وبعد ذلك يتم تفريغه وإزالته عبر فمك باستخدام المنظار. من المفترض أن يتم استخدام البالون جنبًا إلى جنب مع برنامج شامل لإنقاص الوزن يتضمن نظامًا غذائيًا وتمارين رياضية واستشارات سلوكية. الهدف هو مساعدتك على تحقيق وزن صحي وأسلوب حياة صحي والحفاظ عليه.

من يمكنه الاستفادة من بالون المعدة؟

قد يكون بالون المعدة خيارًا مناسبًا لك إذا:

1 –كان لديك مؤشر كتلة الجسم (BMI) يبلغ 30 أو أكثر، مما يعني أنك تعاني من السمنة.

2 -حاولت إنقاص وزنك عن طريق اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة فقط، ولكن لم تنجح.

3 -كنت غير مؤهل أو لا ترغب في الخضوع لجراحة السمنة.

4 -كنت على استعداد للالتزام بتغيير نمط حياة صحي ورعاية المتابعة.

قد لا يكون بالون المعدة بالمنظار مناسبًا لك إذا:

1 -خضعت لجراحة سابقة في المعدة أو المريء.

2 -لديك تاريخ من اضطرابات النزيف أو القرحة أو الفتق أو انسداد الأمعاء.

3 -لديك حساسية من السيليكون أو أي مادة أخرى تستخدم في صنع البالون.

4 –المرأة الحامل أو التي تخطط للحمل.

5 -لديك حالة طبية خطيرة قد تؤثر على قدرتك على تحمل الإجراء أو اتباع تعليمات ما بعد الإجراء.

سيقوم طبيبك بتقييم تاريخك الطبي والفحص البدني والاختبارات لتحديد ما إذا كان بالون المعدة بالمنظار مناسبًا لك أم لا.

كيف يعمل بالون المعدة بالمنظار؟

بالون المعدة بالمنظار هو إجراء يتم في العيادات الخارجية ويستغرق حوالي 20 إلى 30 دقيقة لإكماله. سيتم إعطاؤك مسكنًا لمساعدتك على الاسترخاء ومخدرًا موضعيًا لتخدير حلقك. كما سيقوم طبيبك بإدخال منظار داخلي عبر فمك وإلى معدتك. وهذا المنظار سيقوم بتوجيه موضع البالون في معدتك. بعدها سَيُنْفَخُ البالون بالمحلول الملحي حتى يصل إلى الحجم والشكل المطلوب. ثم يزيل الطبيب ذلك المنظار، ويترك البالون في مكانه.

ستخضع للمراقبة لبضع ساعات بعد الإجراء للتأكد من أنك مستقر ومرتاح. بعدها ستتمكن من العودة إلى المنزل في نفس اليوم، لكنك ستحتاج إلى شخص ما ليقودك. وسوف تُعطى تعليمات حول كيفية الاعتناء بنفسك في المنزل، بما في ذلك ما تأكله وتشربه، والأدوية التي يجب تناولها أو تجنبها، ومتى يجب المتابعة مع طبيبك.

ستحتاج إلى اتباع نظام غذائي يعتمد على السوائل خلال الأيام القليلة الأولى بعد العملية، ثم الانتقال تدريجيًا إلى الأطعمة اللينة ثم الأطعمة الصلبة خلال الأسابيع القليلة التالية. إضافة إلى شرب الكثير من الماء للبقاء رطبًا ولمنع الجفاف. ويجب عليك تجنب المشروبات الغازية والكحول والتدخين، لأنها قد تسبب الغازات أو تلحق الضرر بالبالون.

زيارة طبيبك يجب أن تكون بانتظام لإجراء فحوصات وتعديلات للبالون. فقد يقوم طبيبك بإضافة أو إزالة محلول ملحي من البالون اعتمادًا على مدى تقدمك في فقدان الوزن ومستوى راحتك. إضافة إلى ذلك يجب أن تشارك في برنامج لإنقاص الوزن يتضمن التغذية والتمارين الرياضية والاستشارة السلوكية. وسوف يساعدك طبيبك واختصاصي التغذية في التخطيط لنظام غذائي متوازن ومنخفض السعرات الحرارية يلبي احتياجاتك وتفضيلاتك الغذائية. ويصممون لك روتين تمرين آمن وفعال بالنسبة لك.

مدة بقاء البالون في معدتك هي ستة أشهر، وبعد ذلك سيُزَالُ باستخدام المنظار. يشبه إجراء الإزالة إجراء الوضع، باستثناء أنه سيتم تفريغ البالون من الهواء قبل سحبه عبر فمك. وسوف تحتاج إلى مواصلة برنامج إنقاص الوزن بعد إزالة البالون للحفاظ على فقدان الوزن ومنع استعادة الوزن مرة أخرى.

ما هي فوائد وضع بالون المعدة بالمنظار؟

يمكن أن يساعدك وضع بالون المعدة بالمنظار على إنقاص الوزن وتحسين صحتك ونوعية حياتك. بعض الفوائد تشمل ما يلي:

1 -هو إجراء طفيف ولا يتطلب جراحة أو شقوق أو غرز أو ندبات.

2 -إنه إجراء مؤقت لا يغير تشريحك أو يؤثر على عملية الهضم أو امتصاص العناصر الغذائية.

3 -يُعَدُّ إجراءً قابلاً للعكس ويمكن إزالته بسهولة إذا لزم الأمر أو الرغبة.

4 -هو إجراء آمن وفعال وله مخاطر منخفضة للمضاعفات والآثار الجانبية.

5 -يساعدك على فقدان حوالي 10% إلى 15% من وزن الجسم الزائد خلال ستة أشهر، اعتمادًا على وزنك الأولي والتزامك ببرنامج فقدان الوزن.

6 -يساعدك على تقليل خطر الإصابة بالمشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول وأمراض القلب والسكتة الدماغية وتوقف التنفس أثناء النوم والتهاب المفاصل والاكتئاب وبعض أنواع السرطان.

7 -يساعدك على تحسين لياقتك البدنية وقدرتك على الحركة ومستوى الطاقة واحترام الذات والمزاج والرفاهية العامة.

ما هي مخاطر إجراء وضع بالون المعدة بالمنظار؟

يعد وضع بالون المعدة بالمنظار إجراءً آمنًا بشكل عام، ولكن مثل أي إجراء طبي، له بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة. بعض المخاطر تشمل الآتي:

1 -الألم أو الغثيان أو القيء أو الانتفاخ أو التشنج أو عدم الراحة في المعدة أو البطن: هذه هي الآثار الجانبية الشائعة التي تحدث عادة في الأيام القليلة الأولى بعد الإجراء وتهدأ بمرور الوقت. قد يصف طبيبك أدوية لتخفيف هذه الأعراض.

2 -انكماش البالون أو تسربه: وهذا من المضاعفات النادرة التي تحدث إذا فقد البالون الهواء أو السوائل مع مرور الوقت أو بسبب التلف. قد يتسبب ذلك في انكماش البالون أو تحركه عبر جهازك الهضمي. قد يسبب هذا أعراضًا مثل آلام البطن أو الغثيان أو القيء أو الإسهال أو الدم في البراز. وقد يتطلب ذلك إجراء تنظير داخلي آخر أو إجراء عملية جراحية لإزالة البالون.

3 -التضخم المفرط للبالون: أيضاً هو المضاعفات النادرة التي تحصل إذا تمدد البالون كثيرًا بسبب الهواء الزائد أو السوائل. قد يسبب هذا أعراضًا مثل آلام البطن أو الغثيان أو القيء أو صعوبة التنفس. قد يتطلب ذلك إجراء تنظير داخلي طارئ أو إجراء عملية جراحية لتفريغ البالون أو إزالته.

4 -تقرح أو ثقب: ويحدث بشكل نادر إذا احتك البالون ببطانة المعدة أو المريء أو أدى إلى تآكلها. قد يسبب هذا أعراضًا مثل آلام البطن أو الغثيان أو القيء أو الحمى أو الدم في البراز أو القيء. قد يتطلب ذلك إجراء تنظير داخلي طارئ أو إجراء عملية جراحية لعلاج القرحة أو إصلاح الثقب.

5 -العدوى أو الالتهاب: وتحدث هذه المضاعفات النادرة إذا تسبب البالون في تهيج أو عدوى في المعدة أو المريء. قد يسبب هذا أعراضًا مثل آلام البطن أو الغثيان أو القيء أو الحمى أو ظهور صديد في البراز أو القيء. مما يتطلب مضادات حيوية أو أدوية مضادة للالتهابات لعلاج العدوى أو الالتهاب.

6 -استعادة الوزن: وهذه نتيجة محتملة تحدث إذا لم تتبع برنامج إنقاص الوزن بعد إزالة البالون. فتستعيد بعض أو كل الوزن الذي فقدته بالبالون إذا لم تلتزم بنظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية.

سوف يناقش طبيبك هذه المخاطر معك قبل الإجراء ويراقبك عن كثب بعد الإجراء لمنع وعلاج أي مضاعفات.

ما هي بعض البدائل لبالون المعدة؟

يعد بالون المعدة أحد الخيارات العديدة المتاحة لفقدان الوزن. بعض البدائل تشمل:

1 -النظام الغذائي وممارسة الرياضة: وهو علاج الخط الأول للسمنة، ويتضمن تغيير عاداتك الغذائية وزيادة نشاطك البدني. الأمر الذي يساعدك على إنقاص الوزن تدريجيًا وبشكل آمن دون أي تدخل طبي. ومع ذلك، قد لا يكون هذا كافيًا لبعض الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أو المشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة.

2 –الأدوية: هذه الأدوية تعمل عن طريق قمع شهيتك، أو زيادة التمثيل الغذائي لديك، أو منع امتصاص الدهون. مما يساعدك إنقاص الوزن عند دمجها مع النظام الغذائي وممارسة الرياضة. لكن قد يكون لها آثار جانبية مثل الغثيان والصداع والأرق والإمساك أو الإسهال.

3 -جراحة علاج السمنة: وهو مصطلح يشير إلى أنواع مختلفة من العمليات الجراحية التي تهدف إلى مساعدة الأشخاص على إنقاص الوزن وتحسين صحتهم. وهي العمليات الجراحية التي تغير حجم أو شكل المعدة، أو طول أو وظيفة الأمعاء الدقيقة، أو كليهما. ومن خلال القيام بذلك، يمكن لجراحة السمنة أن تحد من كمية الطعام التي يمكنك تناولها، أو كمية السعرات الحرارية والمواد المغذية التي يمكنك امتصاصها، أو كليهما. عادةً ما يتم إجراء جراحة السمنة فقط للأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) 35 أو أعلى، والذين يعانون من مشاكل صحية خطيرة مرتبطة بالوزن، مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو انقطاع التنفس أثناء النوم.

وضع بالون المعدة بالمنظار أم جراحة علاج السمنة

يعد إجراء وضع بالون المعدة بالمنظار وجراحة السمنة خيارين مختلفين لفقدان الوزن، لكن لهما مزايا وعيوب مختلفة. كيف تقرر أيهما أفضل بالنسبة لك؟

1 -بالون المعدة خيار أقل تدخلاً ومؤقتًا ولا يتطلب إجراء عملية جراحية أو تغييرات دائمة في الجهاز الهضمي. ويساعدك على خسارة حوالي 10% إلى 15% من وزن الجسم الزائد خلال ستة أشهر، ولكنه يتطلب أيضًا اتباع نظام غذائي صارم وتغيير نمط الحياة للحفاظ على فقدان الوزن. له مخاطر أقل للمضاعفات والآثار الجانبية مقارنة بجراحة السمنة، ولكنه أيضًا يتمتع بمعدل نجاح أقل وفرصة أكبر لاستعادة الوزن.

2 -تعد جراحة السمنة خيارًا أكثر تدخلاً ودائمًا وتتضمن إجراء عملية جراحية لتقليل حجم أو وظيفة المعدة أو الأمعاء. يمكن أن تساعدك على فقدان وزن أكبر من بالون المعدة، بما يصل إلى 22% من وزنك قبل الجراحة خلال خمس سنوات، ويمكنها أيضًا تحسين العديد من المشكلات الصحية المرتبطة بالسمنة أو التغلب عليها. ومع ذلك، فإن جراحة السمنة فيها خطر أكبر لحدوث مضاعفات وعواقب طويلة المدى، مثل سوء التغذية، أو نقص الفيتامينات، أو القرحة، أو الفتق، أو انسداد الأمعاء. كما يتطلب أيضًا رعاية ودعم متابعة مدى الحياة لمنع حدوث مضاعفات واستعادة الوزن.

يعتمد الاختيار بين بالون المعدة بالمنظار وجراحة السمنة على تفضيلاتك الشخصية وأهدافك وتوقعاتك وحالتك الطبية. يجب عليك استشارة طبيبك أو جراح السمنة لمناقشة إيجابيات وسلبيات كل خيار، وتحديد الخيار المناسب لك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى