جراحة وتجميل

زراعة القوقعة الصناعية: كيف تعمل، ومن يمكنه الاستفادة منها، وما الذي يمكن توقعه

إن غرسات القوقعة الصناعية عبارة عن أجهزة إلكترونية يمكنها مساعدة الأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع الشديد إلى العميق على سماع الأصوات والكلام. على عكس أدوات السمع التي تعمل على تضخيم الصوت، تتجاوز زراعة القوقعة الصناعية الأجزاء التالفة من الأذن وتحفز العصب السمعي بشكل مباشر. وبهذه الطريقة، يمكنها توفير إحساس بالصوت للأشخاص الذين لا يستطيعون السمع جيدًا باستخدام المعينات السمعية أو الأجهزة الأخرى.

في هذه المقالة، سنشرح كيفية عمل زراعة القوقعة الصناعية ومن يمكنه الاستفادة منها وما يمكن توقعه من عملية الزراعة وإعادة التأهيل بعد ذلك. سنشارك أيضًا بعضًا من أحدث التطورات والاتجاهات في أبحاث وتكنولوجيا زراعة القوقعة الصناعية.

كيف تعمل القوقعة الصناعية

تتكون القوقعة الصناعية من جزأين رئيسيين: جزء خارجي وجزء داخلي. يتم ارتداء الجزء الخارجي خلف الأذن ويشتمل على ميكروفون ومعالج الكلام وجهاز الإرسال. يلتقط الميكروفون الموجات الصوتية من البيئة ويرسلها إلى معالج الكلام. بينما يقوم معالج الكلام بتحليل الأصوات وتحويلها إلى إشارات رقمية. ثم يرسل المرسل الإشارات إلى الجزء الداخلي من خلال اتصال مغناطيسي.

يتم زرع الجزء الداخلي جراحياً تحت الجلد خلف الأذن ويتضمن جهاز استقبال ومجموعة من الأقطاب الكهربائية. يستقبل جهاز الاستقبال الإشارات من جهاز الإرسال ويحولها إلى نبضات كهربائية. ويتم إدخال مجموعة الأقطاب الكهربائية في القوقعة، وهو العضو الحلزوني الشكل الموجود في الأذن الداخلية والذي ينقل المعلومات الصوتية إلى الدماغ عادةً. تعمل النبضات الكهربائية على تحفيز العصب القوقعي الذي ينقل الإشارات الصوتية إلى الدماغ. ويفسر الدماغ الإشارات على شكل أصوات، على الرغم من أنها قد لا تبدو تمامًا مثل السمع الطبيعي.

من يمكنه الاستفادة من زراعة القوقعة الصناعية؟

يمكن لزراعة القوقعة الصناعية أن تفيد الأشخاص من جميع الأعمار الذين يعانون من فقدان السمع الحسي العصبي الشديد إلى العميق في كلتا الأذنين والذين لا يحصلون على فائدة كافية من المعينات السمعية أو الأجهزة الأخرى. يحدث فقدان السمع الحسي العصبي بسبب تلف الخلايا الشعرية في الأذن الداخلية أو العصب السمعي. والذي قد يكون سببه عوامل مختلفة، مثل الشيخوخة، أو التعرض للضوضاء، أو العدوى، أو الوراثة، أو الأدوية.

لكي يكون الشخص مؤهلاً لإجراء زراعة القوقعة الصناعية، يجب أن يخضع لتقييم السمع من قبل اختصاصي صحة السمع المتخصص في حلول زراعة القوقعة الصناعية. وسيشمل التقييم اختبارات السمع والفحوصات الطبية واختبارات التصوير والاستشارة. يجب أن يكون لدى الشخص أيضًا توقعات واقعية حول ما يمكن وما لا يمكن لزراعة القوقعة الصناعية أن تفعله لسمعه وأن يكون متحمسًا للمشاركة في إعادة تأهيل السمع وأن يكون جزءًا من عالم السمع.

يمكن لزراعة القوقعة الصناعية تحسين القدرة على سماع الكلام والأصوات البيئية والموسيقى والمحادثات الهاتفية. وبها نستطيع تقليل أعراض طنين الأذن، وإدراك الرنين أو الطنين في الأذنين. كما يمكن لزراعة القوقعة الصناعية أن تعزز التواصل ونوعية الحياة للأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع وعائلاتهم.

ما يمكن توقعه من عملية الزرع وإعادة التأهيل

تتضمن عملية الزرع خطوتين رئيسيتين: الجراحة والتنشيط. يتم إجراء الجراحة عادة في المستشفى تحت التخدير العام حيث يقوم الجراح بعمل شق صغير خلف الأذن ويضع الجزء الداخلي من الزرعة بالداخل. تستغرق الجراحة عادةً أقل من ساعتين، ويمكن للشخص العودة إلى المنزل في نفس اليوم أو في اليوم التالي.

يتم التنشيط بعد حوالي أسبوعين إلى أربعة أسابيع من الجراحة، عندما يلتئم الشق. سيقوم اختصاصي السمع بضبط الجزء الخارجي من الزرعة ليناسب الشخص ويفحص مكونات الزرعة للتأكد من أنها تعمل. كما سيبرمج الغرسة لتتناسب مع احتياجات الشخص وتفضيلاته السمعية. سيبدأ الشخص في سماع الأصوات من خلال الزرعة، لكنها قد لا تبدو واضحة أو مألوفة في البداية. يستغرق الأمر وقتًا وتدريبًا لتعلم كيفية تفسير الإشارات الواردة من زراعة القوقعة الصناعية.

إعادة التأهيل هي عملية مستمرة تتضمن زيارات متابعة منتظمة وتمارين سمعية ودعمًا من المتخصصين والأقران. سيحتاج الشخص إلى التدرب على الاستماع والتحدث باستخدام الزرعة، إما بمفرده أو بمساعدة معالج النطق، أو المعلم، أو أحد أفراد الأسرة، أو صديق. كما سيحتاج الشخص إلى الاهتمام بالزرعة وملحقاتها، مثل تغيير البطاريات وتنظيف الأجزاء وتخزينها بشكل صحيح.

تعتمد نتائج إعادة التأهيل على عوامل مختلفة، مثل عمر الشخص، ومدة فقدان السمع وسببه، ونوع الغرسة ونموذجها، ومقدار التدريب وجودته. بشكل عام، يحقق معظم الأشخاص الذين يستخدمون غرسات القوقعة الصناعية مكاسب كبيرة في فهم الكلام والاستمتاع بالأصوات في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر من الاستخدام. فيما قد يحتاج بعض الأشخاص إلى مزيد من الوقت والجهد لتحقيق أهدافهم السمعية.

أحدث التطورات والاتجاهات في أبحاث وتكنولوجيا زراعة القوقعة الصناعية

تتطور أبحاث وتقنيات زراعة القوقعة الصناعية باستمرار وتتحسن لتوفير حلول سمعية أفضل للأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع. بعض من أحدث التطورات والاتجاهات تشمل ما يلي:

1 -توسيع معايير الأهلية لزراعة القوقعة الصناعية: قد يستفيد عدد أكبر من الأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع المتوسط إلى الشديد أو الصمم في جانب واحد من زراعة القوقعة الصناعية، خاصة إذا كانوا يعانون من ضعف في فهم الكلام أو انخفاض جودة الحياة مع المعينات السمعية أو الأجهزة الأخرى.

2 -تطوير تصميمات وميزات جديدة للزرع: تهدف بعض تصميمات وميزات الغرسة الجديدة إلى الحفاظ على السمع المتبقي، وتقليل المخاطر والمضاعفات الجراحية، وتحسين جودة الصوت والأداء، وتعزيز تجربة المستخدم ورضاه. على سبيل المثال، تحتوي بعض الغرسات على أقطاب كهربائية أرق ومرنة تسبب ضررًا أقل للقوقعة، وبعضها يتمتع بقدرات على استخلاص الدواء لتوصيل الدواء إلى الأذن الداخلية، وبعضها لديه اتصال لاسلكي يسمح بتدفق الصوت من الهواتف الذكية أو الأجهزة الأخرى.

3 -دمج الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي: الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي عبارة عن تقنيات تمكن أجهزة الكمبيوتر من التعلم من البيانات وأداء المهام التي تتطلب عادةً الذكاء البشري. تتضمن بعض تطبيقات هذه التقنيات في زراعة القوقعة الصناعية تحسين إعدادات الغرسة، والتكيف مع بيئات الاستماع المختلفة، وتخصيص معالجة الصوت، وتقديم الملاحظات والإرشادات للمستخدمين والأطباء.

4 -استكشاف فوائد التدريب على الموسيقى: التدريب على الموسيقى هو شكل من أشكال إعادة التأهيل السمعي الذي يتضمن الاستماع إلى الموسيقى وتشغيلها باستخدام زراعة القوقعة الصناعية. قد يؤدي التدريب على الموسيقى إلى تحسين الإدراك الموسيقي وإدراك الكلام والقدرات المعرفية للأشخاص الذين يعانون من زراعة القوقعة الصناعية، فضلاً عن صحتهم العاطفية والاجتماعية.

خاتمة

تعد غرسات القوقعة الصناعية من الأجهزة الرائعة التي يمكنها استعادة السمع وتحسين حياة الأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع الشديد إلى العميق. وهي تعمل عن طريق تجاوز الأجزاء التالفة من الأذن وتحفيز العصب السمعي مباشرة. ويمكن أن تفيد الأشخاص من جميع الأعمار الذين لا يحصلون على فائدة كافية من المعينات السمعية أو الأجهزة الأخرى. وهي تتطلب عملية جراحية وتنشيطًا وإعادة تأهيل لتحقيق أفضل النتائج السمعية. كما أنهم يخضعون للبحث المستمر والابتكار لتوفير حلول سمعية أفضل للمستقبل. إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه تعاني من فقدان السمع وكنت مهتمًا بزراعة القوقعة الصناعية، فاتصل بأخصائي صحة السمع الخاص بك اليوم واكتشف ما إذا كنت مرشحًا أم لا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى