القلب

خثار الوريد العميق (DVT): الأسباب والتشخيص والعلاج

خثار الوريد العميق (Deep vein thrombosis) أو تجلط الأوردة العميقة (DVT)، هو حالة خطيرة تحدث عندما تتشكل جلطة دموية في الوريد العميق، عادة في الساق أو الحوض. يمكن أن يسبب تجلط الأوردة العميقة الألم والتورم والاحمرار والدفء في المنطقة المصابة. ومع ذلك، قد لا يعاني بعض الأشخاص من أي أعراض على الإطلاق.

يمكن أن يكون خثار الوريد العميق خطيرًا؛ لأن جلطة الدم يمكن أن تنفصل وتنتقل إلى الرئتين، مما يسبب حالة تهدد الحياة تسمى الانسداد الرئوي (Pulmonary Embolism). يمكن أن يسبب الانسداد الرئوي ضيقًا مفاجئًا في التنفس، وألمًا في الصدر، وسعالًا دمويًا، والإغماء.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يصاب حوالي 900.000 شخص في الولايات المتحدة بخثار الوريد العميق والانسداد الرئوي كل عام، ويموت حوالي 60.000 إلى 100.000 منهم. لذلك، من المهم معرفة عوامل الخطر والعلامات وخيارات العلاج لمرض تجلط الأوردة العميقة والانسداد الرئوي.

ما الذي يسبب الإصابة بخثار الوريد العميق؟

يحدث خثار الوريد العميق بسبب أي شيء يمنع الدم من التدفق بشكل طبيعي أو التخثر بشكل صحيح. بعض الأسباب الشائعة وعوامل الخطر لخثار الوريد العميق هي:

  • الإصابة أو الجراحة التي تلحق الضرر بالأوعية الدموية.
  • الراحة في الفراش لفترة طويلة، أو عدم الحركة، أو الجلوس لفترة طويلة.
  • بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل، والعلاج الهرموني، وبعض أدوية السرطان.
  • الحمل وفترة ما بعد الولادة.
  • التدخين.
  • البدانة.
  • العمر أكثر من 60 سنة.
  • التاريخ العائلي أو الشخصي للإصابة بجلطات الدم.
  • بعض اضطرابات الدم الموروثة أو المكتسبة.
  • الحالات الطبية المزمنة، مثل أمراض القلب، أو أمراض الرئة، أو السرطان، أو أمراض الأمعاء الالتهابية.

كيف يتم تشخيص الإصابة بخثار الوريد العميق؟

إذا كنت تشك في إصابتك بخثار الوريد العميق؛ فيجب عليك رؤية طبيبك في أقرب وقت ممكن. سوف يسألك طبيبك عن الأعراض والتاريخ الطبي وعوامل الخطر. سيقومون أيضًا بفحص ساقيك والتحقق من نبضك وضغط الدم ودرجة الحرارة.

لتأكيد التشخيص، قد يطلب طبيبك إجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:

1 -الموجات فوق الصوتية: هذا هو الاختبار الأكثر شيوعًا لخثار الوريد العميق. ويستخدم الموجات الصوتية لإنشاء صور لتدفق الدم في عروقك. يمكن أن تظهر موقع وحجم جلطة الدم.

2 -اختبار D-dimer: هذا اختبار دم يقيس المادة التي يتم إطلاقها عندما تتفكك جلطة دموية. قد يشير المستوى المرتفع من D-dimer إلى وجود جلطة دموية. ومع ذلك، فإن هذا الاختبار ليس مخصصًا لمرض خثار الوريد العميق ويمكن أن يتأثر بعوامل أخرى، مثل العدوى أو الالتهاب أو الحمل.

3 -تصوير الأوردة (Venography): وهو اختبار بالأشعة السينية يستخدم صبغة متباينة لإظهار الأوردة في ساقيك. يمكنه الكشف عن جلطة الدم من خلال إظهار انسداد أو انقطاع في تدفق الدم. ومع ذلك، فإن هذا الاختبار مكلف ويعرضك للإشعاع وردود الفعل التحسسية المحتملة تجاه الصبغة.

4 -التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): وهو فحص يستخدم مجالًا مغناطيسيًا قويًا وموجات الراديو لإنشاء صور مفصلة للأنسجة في جسمك. يمكن أن تظهر جلطة الدم والأنسجة المحيطة بها. ومع ذلك، فإن هذا الاختبار غير متاح على نطاق واسع، ومكلف، وقد لا يكون مناسبًا للأشخاص الذين لديهم غرسات معدنية أو أجهزة تنظيم ضربات القلب.

مضاعفات الإصابة بخثار الوريد العميق

يمكن أن يؤدي بخثار الوريد العميق إلى العديد من المضاعفات الخطيرة أو التي تهدد الحياة، مثل:

1 -الانسداد الرئوي (PE): وهو هو أكثر المضاعفات شيوعًا وخطورة لمرض تجلط الأوردة العميقة. ويحدث ذلك عندما تنفصل جلطة دموية عن الوريد وتنتقل إلى الرئتين، مما يمنع تدفق الدم وإمدادات الأكسجين. يمكن أن يسبب الانسداد الرئوي ضررًا للرئتين والأعضاء الأخرى، ويمكن أن يكون مميتًا إذا لم يتم علاجه على الفور. تشمل أعراض الانسداد الرئوي ضيقًا مفاجئًا في التنفس، وألمًا في الصدر، وسعالًا دمويًا، وسرعة ضربات القلب، والإغماء. يتطلب الانسداد الرئوي عناية طبية فورية وعلاجًا بمضادات التخثر (مخففات الدم) أو مضادات التخثر (مدمرات الجلطات).

2 -متلازمة ما بعد الجلطة (PTS): هذه إحدى المضاعفات طويلة المدى لخثار الوريد العميق التي تؤثر على ما يصل إلى 50٪ من الأشخاص الذين أصيبوا بخثار الوريد العميق. ويحدث عندما تؤدي جلطة الدم إلى إتلاف الوريد أو صماماته، مما يسبب قصورًا وريديًا مزمنًا. وهذا يعني أن الدم لا يتدفق بشكل صحيح في الوريد، مما يؤدي إلى زيادة الضغط وتراكم السوائل في الساق. يمكن أن تسبب متلازمة ما بعد الجلطة ألمًا في الساق، وتورمًا، وتغير لون الجلد، وتقرحات، ودوالي الأوردة. يمكن الوقاية من متلازمة ما بعد الجلطة عن طريق ارتداء جوارب ضاغطة، ورفع الساق، وتناول مضادات التخثر. يمكن علاج متلازمة ما بعد الجلطةبالعناية بالجروح والعناية بالبشرة والجراحة.

2 –الالتهاب الوريدي الأزرق المؤلم Phlegmasia cerulea dolens (PCD): هذا من المضاعفات النادرة ولكن الشديدة لجلطات الأوردة العميقة التي تحدث عندما تسد جلطة دموية كبيرة الوريد بأكمله، مما يؤدي إلى قطع إمدادات الدم عن الساق. يمكن أن يسبب مرض الالتهاب الوريدي الأزرق المؤلم ألمًا شديدًا، وتورمًا، ولون الجلد إلى اللون الأرجواني المزرق، والغرغرينا (موت الأنسجة). يمكن أن يؤدي مرض الالتهاب الوريدي الأزرق المؤلم إلى فقدان الأطراف أو الوفاة إذا لم يتم علاجه بشكل عاجل. يتطلب مرض الالتهاب الوريدي الأزرق المؤلم علاجًا طارئًا باستخدام مضادات التخثر أو أدوية التخثر أو الجراحة.

كيف يتم علاج الإصابة بخثار الوريد العميق؟

الأهداف الرئيسة لعلاج خثار الوريد العميق هي منع جلطة الدم من النمو أو التفكك، للحد من خطر حدوث مضاعفات، ومنع جلطات الدم في المستقبل. تشمل خيارات علاج الإصابة بخثار الوريد العميق ما يلي:

1 -مضادات التخثر (Anticoagulants): وهي الأدوية التي تعمل على تسييل الدم وتمنعه من التجلط. وتعرف أيضًا باسم مخففات الدم. وهي العلاج الرئيسي لخثار الوريد العميق وللانسداد الرئوي. يمكن إعطاؤها على شكل حقن أو حبوب أو حقن في الوريد. وهي تشمل الهيبارين (Heparin)، والوارفارين (Warfarin)، والأدوية الأحدث مثل دابيجاتران (Dabigatran)، وريفاروكسابان (Rivaroxaban)، وأبيكسابان (Apixaban)، وإدوكسابان (Edoxaban). لا تعمل مضادات التخثر على إذابة جلطة الدم الموجودة، ولكنها تمنعها من النمو أو التفكك. كما أنها تقلل من خطر الإصابة بجلطة دموية أخرى. يجب تناول مضادات التخثر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، وأحيانًا لفترة أطول، اعتمادًا على سبب وشدة الإصابة بجلطات الأوردة العميقة. يمكن أن تسبب مضادات التخثر مضاعفات النزيف، لذا فهي تتطلب مراقبة منتظمة وتعديل الجرعة. يجب عليك أيضًا تجنب بعض الأطعمة والمكملات الغذائية والأدوية التي يمكن أن تتفاعل مع مضادات التخثر وتؤثر على فعاليتها أو سلامتها.

2 -أدوية تخثر الدم (Thrombolytics): هذه الأدوية تعمل على إذابة جلطة الدم. وتعرف أيضًا باسم مدمرة الجلطات (clot busters). يتم إعطاؤها عادة على شكل حقن في الوريد أو حقن مباشرة في جلطة الدم. وهي تشمل ألتيبلاز (Alteplase)، وريتيبلاز (Reteplase)، وتينيكتيبلاز (Tenecteplase). تُستخدم أدوية التخثر فقط في الحالات الشديدة من الإصابة بجلطات الأوردة العميقة أو الانسداد الرئوي، عندما تكون جلطة الدم كبيرة أو مهددة للحياة. يمكن أن تسبب أدوية التخثر مضاعفات نزيف خطيرة، لذلك يتم استخدامها بحذر وتحت إشراف دقيق.

3 -الجوارب الضاغطة (Compression stockings): هي جوارب عادية أو جوارب خاصة تطبق ضغطًا خفيفًا على ساقيك. فهي تساعد على تحسين تدفق الدم وتقليل التورم والألم الناجم عن الإصابة بجلطات الأوردة العميقة. كما أنها تمنع متلازمة ما بعد الجلطات (Post-thrombotic Syndrome)، وهي مضاعفات طويلة الأمد لجلطات الأوردة العميقة التي تسبب آلامًا مزمنة في الساق وتورمًا وتقرحات وتغيرات في الجلد. يجب ارتداء الجوارب الضاغطة يوميًا لمدة عامين على الأقل بعد الإصابة بتجلط الأوردة العميقة. وينبغي تركيبها من قبل الطبيب واستبدالها كل ثلاثة إلى ستة أشهر.

4 -مرشح الوريد الأجوف السفلي (Inferior vena cava (IVC) filter): وهو جهاز معدني صغير يتم إدخاله في الوريد الكبير في البطن الذي يحمل الدم من الجزء السفلي من الجسم إلى القلب. وهو يعمل كمرشح يحبس ويمنع جلطات الدم الكبيرة من الوصول إلى الرئتين. يتم استخدامه للأشخاص الذين لديهم خطر كبير للإصابة بالانسداد الرئوي ولا يمكنهم تناول مضادات التخثر أو لديهم جلطات دموية متكررة على الرغم من العلاج المضاد للتخثر. يمكن أن تكون مرشحات IVC دائمة أو قابلة للاسترجاع، مما يعني إمكانية إزالتها لاحقًا. يمكن أن تسبب مرشحات IVC مضاعفات، مثل العدوى أو النزيف أو الهجرة أو الكسر أو انسداد الوريد.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بخثار الوريد العميق؟

أفضل طريقة للوقاية من الإصابة بخثار الوريد العميق هي تجنب العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم. بعض التدابير الوقائية التي يمكنك اتخاذها هي:

1 -حرك ساقيك: إذا كنت تجلس لفترة طويلة، مثل أثناء الرحلة أو ركوب السيارة أو في العمل، فحاول النهوض والتجول كل ساعة أو نحو ذلك. يمكنك أيضًا القيام ببعض التمارين البسيطة للساقين، مثل ثني وتمديد الكاحلين أثناء الجلوس. يساعد ذلك على تحسين الدورة الدموية في ساقيك ويمنع الدم من التجمع والتخثر.

2 -حافظ على رطوبة جسمك: اشرب الكثير من السوائل، وخاصة الماء، لمنع الجفاف، الذي يمكن أن يزيد من سماكة الدم ويجعله أكثر عرضة للتجلط. تجنب الكحول والكافيين، اللذين يمكن أن يسببا الجفاف ويؤثران على تدفق الدم.

3 -الإقلاع عن التدخين: يؤدي التدخين إلى إتلاف بطانة الأوعية الدموية ويجعل الدم أكثر لزوجة وأكثر عرضة للتجلط. كما أنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان. يمكن أن يؤدي الإقلاع عن التدخين إلى تحسين صحتك العامة وتقليل خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة والانسداد الرئوي.

4 -الحفاظ على وزن صحي: إن زيادة الوزن أو السمنة تضع ضغطًا إضافيًا على الأوردة وتزيد من خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة والانسداد الرئوي. كما أنه يزيد من خطر الإصابة بمشاكل صحية أخرى، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب. يمكن أن يؤدي فقدان الوزن إلى تحسين تدفق الدم وتقليل خطر الإصابة بجلطات الدم.

5 -ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: النشاط البدني يساعد في الحفاظ على حركة الدم ويمنعه من التجلط. كما أنه يقوي القلب والعضلات ويحسن صحتك العامة. استهدف ممارسة التمارين الرياضية متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا، مثل المشي السريع أو ركوب الدراجات أو السباحة. يمكنك أيضًا القيام ببعض تمارين القوة، مثل رفع الأثقال، مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع. استشر طبيبك قبل البدء في أي برنامج للتمارين الرياضية، خاصة إذا كان لديك تاريخ من الإصابة بخثار الوريد العميق أو الانسداد الرئوي، أو أي حالة طبية أخرى.

6 -تناول الأدوية الخاصة بك على النحو الموصوف: إذا كان لديك تاريخ من الإصابة بجلطات الأوردة العميقة أو الانسداد الرئوي، أو حالة تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم، مثل السرطان أو أمراض القلب أو اضطراب الدم، فقد تحتاج إلى تناول مضادات التخثر أو أدوية أخرى للوقاية. جلطات الدم. اتبع تعليمات طبيبك وتناول أدويتك تمامًا كما هو موصوف لك. لا تتوقف، تبدأ، أو تغير جرعتك دون استشارة الطبيب. أخبر طبيبك عن أي آثار جانبية أو مضاعفات تعاني منها بسبب أدويتك. أخبر طبيبك أيضًا عن أي أدوية أو مكملات غذائية أو علاجات عشبية أخرى تتناولها، لأنها قد تتفاعل مع مميعات الدم لديك وتؤثر على فعاليتها أو سلامتها.

خاتمة

تجلط الأوردة العميقة هو حالة خطيرة يمكن أن تسبب الألم والتورم والمضاعفات، مثل الانسداد الرئوي. وينجم عن أي شيء يمنع الدم من التدفق بشكل طبيعي أو التخثر بشكل صحيح. يمكن تشخيصه عن طريق الفحص البدني واختبارات مختلفة، مثل الموجات فوق الصوتية، واختبارات الدم، أو تصوير الأوردة. يمكن علاجه عن طريق مضادات التخثر، أو مضادات التخثر، أو جوارب الضغط، أو مرشحات IVC. يمكن الوقاية منه عن طريق تجنب عوامل الخطر واتخاذ التدابير الوقائية، مثل تحريك ساقيك، والبقاء رطبًا، والإقلاع عن التدخين، والحفاظ على وزن صحي، وممارسة الرياضة بانتظام، وتناول الأدوية الخاصة بك على النحو الموصوف. إذا كان لديك أي أعراض أو مخاوف بشأن الإصابة بتجلط الأوردة العميقة، فيجب عليك رؤية طبيبك في أقرب وقت ممكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى