جراحة وتجميل

عملية تصحيح مجرى البول (المبال التحتاني)

المبال التحتاني هو تشوه خلقي شائع يؤثر على القضيب. ويحدث ذلك عندما لا تكون فتحة مجرى البول (الأنبوب الذي يحمل البول والمني خارج الجسم) عند طرف القضيب، ولكن في مكان ما على طول الجانب السفلي. وهذا ما يسبب مشاكل في التبول والوظيفة الجنسية والخصوبة. ولحسن الحظ، يمكن تصحيح المبال التحتاني عن طريق الجراحة. في مقالتنا هذه، سنشرح الأنواع وتفاصيل الإجراءات وما يمكن توقعه والفوائد والتعافي والمخاطر والبدائل لتصحيح مجرى البول.

أنواع إصلاح مجرى البول (المبال التحتاني)

يعتمد نوع إصلاح مجرى البول على شدة وموقع فتحة مجرى البول. توجد ثلاثة أنواع رئيسية من تشوه المبال التحتاني:

1 -المبال التحتاني تحت التاجي: وهو عندما تقع فتحة مجرى البول بالقرب من رأس القضيب. هذا هو الشكل الأخف وقد لا يتطلب عملية جراحية.

2 -المبال التحتاني الأوسط: وهو عندما توجد فتحة مجرى البول على طول عمود القضيب. ويعد الشكل المعتدل، وعادة ما يتطلب عملية جراحية على مرحلة واحدة.

3 -المبال التحتاني القضيبي الصفني: حيث توجد فتحة مجرى البول عند قاعدة القضيب أو في كيس الصفن. وهو الشكل الأكثر خطورة وقد يتطلب عملية جراحية على مرحلتين.

الهدف من إصلاح المبال التحتاني هو تحريك فتحة مجرى البول إلى طرف القضيب وتصويب القضيب إذا كان منحنيًا، وهي حالة تسمى انحناء القضيب (Chordee). تتضمن الجراحة استخدام قطعة صغيرة من الجلد من القلفة (Foreskin) أو من موقع آخر لإنشاء أنبوب جديد للإحليل. قد يستخدم الجراح أيضًا الغرز أو الطعوم أو اللوحات لإعادة تشكيل القضيب وتصحيح الانحناء.

تفاصيل إجراءات تصحيح مجرى البول أو إصلاح المبال التحتاني

عادةً ما تجرى عملية تصحيح مجرى البول (المبال التحتاني) عندما يتراوح عمر الطفل بين 6 أشهر وسنتين. وتُنَفَّذُ الجراحة كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للطفل العودة إلى المنزل في نفس اليوم. قد تستغرق الجراحة ما يصل إلى ساعتين حتى تكتمل.

قبل العملية سيتم تخدير الطفل بشكل عام مما يجعله ينام ولا يشعر بأي ألم. ثم يقوم الجراح بعمل شق في القضيب ويستخدم قطعة صغيرة من الجلد لتمديد مجرى البول إلى طرف القضيب. ثم يُصْلِحُ أي انحناء في القضيب ويغطي مجرى البول الجديد بطبقة أخرى من الجلد. قد يضع الجراح قسطرة (أنبوب رفيع) في مجرى البول لإبقائه مفتوحًا ولتصريف البول. يمكن ربط القسطرة برأس القضيب بغرز أو ضمادة. ثم يغلق الشق بغرز قابلة للذوبان ويلف القضيب بضمادة.

ما يمكن توقعه بعد إصلاح المبال التحتاني

بعد الجراحة، سيُنْقَلُ الطفل إلى غرفة الإنعاش ليخضع للمراقبة بحثًا عن أي مضاعفات. قد يشعر الطفل ببعض الألم أو التورم أو الكدمات أو النزيف في القضيب، أو يعاني الطفل من بعض الغثيان أو القيء بسبب التخدير. وسيعطى مسكنات الألم والمضادات الحيوية لمنع العدوى. سيكون الطفل قادرًا على شرب السوائل وتناول الأطعمة اللينة بعد الجراحة.

يجب أن يبقى الطفل في المستشفى لبضع ساعات أو طوال الليل، اعتمادًا على نوع الجراحة ومداها. كما يجب أن يتبع تعليمات الجراح حول كيفية العناية بالقضيب والقسطرة في المنزل، وسيتوجب عليه تجنب أي أنشطة قد تضغط على القضيب، مثل ركوب الدراجة أو ممارسة الرياضة أو ارتداء الملابس الضيقة. كما يجب عليه تجنب الاستحمام أو السباحة حتى يشفى الجرح. وينبغي على والده أن يأخذه إلى الجراح للقيام بزيارات متابعة منتظمة للتحقق من الشفاء وإزالة القسطرة والضمادات. يمكن إزالة القسطرة بعد أسبوع إلى أسبوعين من الجراحة. فيما يمكن إزالة الضمادة بعد يومين إلى ثلاثة أيام من الجراحة. سوف تذوب الغرز من تلقاء نفسها ولا داعٍ لإزالتها.

فوائد تصحيح مجرى البول ومتى يشفى

فوائد تصحيح مجرى البول هي:

1 -تحسين مظهر ووظيفة القضيب.

2 –تسهيل عملية التبول والقذف وجعلها مريحة أكثر.

3 -تقليل خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية، ومشاكل الكلى، والعقم.

4 -زيادة احترام الذات والثقة.

عادةً ما يكون التعافي من عملية تصحيح مجرى البول سلسًا وسريعًا. يمكن لمعظم الأطفال استئناف أنشطتهم الطبيعية في غضون أسابيع قليلة بعد الجراحة. قد يعاني الطفل من بعض الانزعاج الخفيف أو التورم أو الاحمرار في القضيب لبضعة أيام أو أسابيع، ولكن هذه الأعراض سوف تهدأ مع مرور الوقت. قد يكون لدى الطفل أيضًا بعض التغييرات في الإحساس أو اللون أو شكل القضيب، ولكن هذه التغييرات سوف تتحسن مع مرور الوقت. وربما احتاج الطفل إلى استخدام جهاز أو تقنية خاصة للتبول لفترة من الوقت حتى يتكيف مجرى البول الجديد. أو إلى استخدام الكريم لمنع مجرى البول الجديد من التضييق أو الانغلاق. وقد يحتاج الطفل لإجراء عملية جراحية أخرى إذا كان هناك أي مضاعفات أو نتائج غير مرضية.

المخاطر والبدائل لعملية تصحيح مجرى البول

مخاطر عملية تصحيح مجرى البول هي:

1 -العدوى أو النزيف أو تندب القضيب.

2 -تلف الأعصاب أو الأوعية الدموية أو أنسجة القضيب.

3 -رد فعل تحسسي تجاه التخدير أو المواد المستخدمة في الجراحة.

4 -فشل مجرى البول الجديد في الشفاء بشكل صحيح أو العمل بشكل طبيعي.

5 -تشكل فتحة أو ناسور يتسرب منه البول من القضيب.

6 -تكرار الانحناء أو المبال التحتاني.

7 -تقصير أو تضييق القضيب.

8 -فقدان الإحساس أو الانتصاب في القضيب.

بدائل عملية تصحيح مجرى البول هي:

العلاج غير الجراحي: قد يستفيد بعض الأطفال الذين يعانون من المبال التحتاني الخفيف من العلاج غير الجراحي، مثل العلاج الهرموني أو تمارين التمدد. قد تساعد هذه الطرق في تكبير القضيب أو تقويمه وتحريك فتحة مجرى البول بالقرب من طرفه. ومع ذلك، فإن هذه الطرق ليست فعالة جدًا وقد يكون لها بعض الآثار الجانبية، مثل الألم أو العدوى أو تلف الجلد.

تقنية جراحية مختلفة: قد يحتاج بعض الأطفال الذين يعانون من المبال التحتاني الشديد إلى تقنية جراحية مختلفة، مثل الإصلاح المرحلي أو الزرع الحر. تتضمن هذه الطرق أكثر من عملية جراحية واحدة وتستخدم الجلد أو الأنسجة من أجزاء أخرى من الجسم لإعادة بناء القضيب والإحليل. ومع ذلك، فإن هذه الطرق أكثر تعقيدًا وقد يكون لها مضاعفات أكثر، مثل الرفض أو العدوى أو فقدان الإحساس.

خاتمة

إصلاح المبال التحتاني هو عملية جراحية شائعة وفعالة يمكنها تصحيح موضع ووظيفة مجرى البول والقضيب. يمكن للجراحة تحسين نوعية حياة الطفل ومنع المشاكل المستقبلية. عادة ما تكون الجراحة آمنة وناجحة، ولكن قد يكون لها بعض المخاطر والمضاعفات. يجب على والدي الطفل مناقشة فوائد ومخاطر وبدائل الجراحة مع الجراح واتخاذ قرار مستنير. يجب على الطفل والوالدين أيضًا اتباع تعليمات الجراح حول كيفية الاستعداد للجراحة والتعافي منها، إضافة إلى طلب الرعاية الطبية إذا لاحظوا أي علامات عدوى أو نزيف أو خلل في القضيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى