جراحة وتجميل

عملية التهبيطة الخلفية أو هبوط المهبل الخلفي (القيلة المستقيمية)

القيلة المستقيمية (Rectocele) هي حالة يبرز فيها الجدار الأمامي للمستقيم في الجزء الخلفي من المهبل، مما يسبب أعراضًا مثل صعوبة حركات الأمعاء، والشعور بالامتلاء أو الضغط في المهبل، ومشاكل في الجماع. يمكن أن تحدث القيلة المستقيمية بسبب عوامل مختلفة، مثل الشيخوخة، أو الولادة، أو الجراحة، أو الإمساك المزمن، أو رفع الأحمال الثقيلة. في مقالتنا هذه، سنناقش أنواع إصلاح القيلة المستقيمية، وتفاصيل الإجراء، وما يمكن توقعه، والفوائد ونصائح التعافي، والمخاطر والبدائل المحتملة.

أنواع إصلاح القيلة المستقيمية

ثمة نوعان رئيسيان من إصلاح القيلة المستقيمية: غير الجراحية والجراحية.

إصلاح القيلة المستقيمية غير الجراحية

يتضمن إصلاح القيلة المستقيمية غير الجراحية استخدام تدابير الرعاية الذاتية أو جهاز يسمى الفرزجة لإدارة أعراض القيلة المستقيمية. لا تؤدي هذه الطرق إلى إصلاح القيلة المستقيمية، ولكنها يمكن أن تساعد في تحسين نوعية حياة المرأة المصابة. بعض خيارات إصلاح القيلة المستقيمية غير الجراحية هي:

1 -تمارين كيجل: وهي تمارين تعمل على تقوية عضلات قاع الحوض، والتي تدعم الأعضاء الموجودة في الحوض، بما في ذلك المستقيم والمهبل. يمكن أن تساعد تمارين كيجل في منع أو تقليل انتفاخ القيلة المستقيمية وتحسين وظيفة أعضاء الحوض. للقيام بتمارين كيجل، تحتاجين إلى قبض وإرخاء العضلات التي تستخدمينها لوقف تدفق البول أو إخراج الغازات. يمكنكِ القيام بهذه التمارين عدة مرات في اليوم، وفي أي وضعية، ولأطول فترة ممكنة. يمكنكِ أيضًا استخدام أجهزة تدريب قاع الحوض لمساعدتك على أداء تمارين كيجل بشكل صحيح وفعال.

2 -تجنبي الإمساك: قد يؤدي الإمساك إلى تفاقم حالة القيلة المستقيمية عن طريق زيادة الضغط على جدار المستقيم وقاع الحوض. لتجنب الإمساك، يجب عليكِ تناول نظام غذائي غني بالألياف، وشرب الكثير من السوائل، واستخدام ملينات البراز إذا لزم الأمر. يجب عليكِ أيضًا تجنب الإجهاد أثناء حركات الأمعاء والحد من الوقت الذي تقضينه في المرحاض.

3 -تجنبي رفع الأشياء الثقيلة: يمكن أن يؤدي رفع الأشياء الثقيلة أيضًا إلى زيادة الضغط على قاع الحوض ويسبب القيلة المستقيمية أو يؤدي إلى تفاقمها. لذا يجب عليكِ تجنب رفع أي شيء أثقل من 10 أرطال واستخدام التقنيات المناسبة عند الرفع، مثل ثني الركبتين والحفاظ على استقامة ظهركِ. يجب عليكِ أيضًا ارتداء حزام أو ملابس داعمة للمساعدة في دعم البطن والحوض.

4 -استخدام الفرزجة: الفرزجة عبارة عن جهاز من السيليكون يتم إدخاله في المهبل لدعم الأنسجة المنتفخة وتقليل أعراض القيلة المستقيمية. يمكن استخدام الفرزجة بشكل مؤقت أو طويل الأمد، حسب تفضيلات الشخص وحالته. يجب أن يقوم الطبيب بتركيب الفرزجة وإزالتها بانتظام للتنظيف والفحص.

الإصلاح الجراحي لقيلة المستقيم

إصلاح القيلة المستقيمية الجراحية هو إجراء يكون بإزالة الأنسجة الزائدة واستعادة التشريح الطبيعي ووظيفة المستقيم والمهبل. عادة ما يتم اللجوء إلى الجراحة عندما تفشل الطرق غير الجراحية في السيطرة على الأعراض أو عندما تكون القيلة المستقيمية شديدة أو معقدة بسبب هبوط أعضاء الحوض الأخرى، مثل هبوط الرحم أو هبوط المثانة. توجد أنواع مختلفة من إصلاح القيلة المستقيمية الجراحية، اعتمادًا على النهج والتقنية المستخدمة. بعض خيارات إصلاح قيلة المستقيم الجراحية الشائعة هي:

1 -إصلاح القيلة المستقيمية عبر المهبل: وهو النوع الأكثر شيوعًا، وفيه يصل الجراح إلى القيلة المستقيمية من خلال المهبل. يقوم الجراح بعمل شق في الجدار الخلفي للمهبل ويزيل الأنسجة الزائدة التي تشكل القيلة المستقيمية. ثم يقوم بخياطة الأنسجة المتبقية لتعزيز جدار المستقيم وجدار المهبل. قد يقوم الجراح أيضًا بإصلاح أي ضرر في العجان (المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج) وفتحة المهبل. يتميز إصلاح القيلة المستقيمية عبر المهبل بميزة عدم إزعاج أنسجة المستقيم وتجنب أي ندبات على البطن.

2 -إصلاح القيلة المستقيمية عبر الشرج: وفيه يصل الجراح إلى القيلة المستقيمية من خلال فتحة الشرج. حيث يقوم بعمل شق في الجدار الأمامي للمستقيم ويزيل الأنسجة الزائدة التي تشكل قيلة المستقيم. ثم يخيط الأنسجة المتبقية لتعزيز جدار المستقيم وجدار المهبل. يتميز إصلاح القيلة المستقيمية عبر الشرج بتجنب ظهور أي ندوب على المهبل والبطن، ولكنه قد يسبب المزيد من الانزعاج والنزيف في منطقة المستقيم.

3 -إصلاح القيلة المستقيمية عبر البطن: يقوم فيه الجراح بعمل شق في أسفل البطن ويرفع المثانة والرحم لكشف القيلة المستقيمية. ثم يُزيل الأنسجة الزائدة التي تشكل القيلة المستقيمية ويخيط الأنسجة المتبقية لتعزيز جدار المستقيم وجدار المهبل. قد يستخدم الجراح أيضًا شبكة لدعم أعضاء الحوض ومنع تكرار القيلة المستقيمية. تتميز عملية إصلاح القيلة المستقيمية عبر البطن بأنها تسمح للجراح بإصلاح حالات هبوط أعضاء الحوض الأخرى في نفس الوقت، ولكنها تنطوي على خطر أكبر لحدوث مضاعفات ووقت تعافي أطول.

ما بعد عملية التهبيط الخلفي

تعتمد نتيجة إصلاح القيلة المستقيمية على نوع الإصلاح، وشدة القيلة المستقيمية، وصحتكِ. لكن بعض التوقعات العامة هي:

1 -تحسن الأعراض: تلاحظ معظم النساء اللواتي خضعن لعملية إصلاح القيلة المستقيمية من تحسن في أعراضهن، مثل سهولة حركة الأمعاء، وانخفاض الضغط أو الانتفاخ في المهبل، وتحسين الوظيفة الجنسية. لكن بعضهن تظهر عليهن بعض الأعراض المتبقية أو تظهر عليهن أعراض جديدة، مثل سلس البول أو آلام الحوض أو جفاف المهبل. قد تتطلب هذه الأعراض مزيدًا من العلاج أو الإدارة.

2 -تكرار القيلة المستقيمية: إصلاح القيلة المستقيمية ليس علاجًا دائمًا لها، وثمة احتمال أن تتكرر أو تتفاقم بمرور الوقت. يختلف معدل تكرار إصلاح القيلة المستقيمية اعتمادًا على نوع الإصلاح واستخدام الشبكة أو الزرع وعوامل نمط حياة الشخص. أفادت بعض الدراسات أن معدلات تكرار الإصابة تتراوح بين 10% إلى 40% خلال خمس سنوات بعد الجراحة. لتقليل خطر تكرار الإصابة، يجب عليكِ اتباع توصيات الجراح، مثل أداء تمارين كيجل، وتجنب الإمساك، والحفاظ على وزن صحي.

3 -الرضا ونوعية الحياة: معظم النساء اللواتي خضعن لعملية إصلاح القيلة المستقيمية راضون عن النتائج وأبلغوا عن تحسن في نوعية حياتهن. ومع ذلك، قد يكون لدى بعض النساء توقعات غير واقعية أو عدم الرضا عن النتائج التجميلية أو الوظيفية للجراحة؛ فيحتجن إلى الدعم النفسي أو الاستشارة للتعامل مع مشاعرهن والتكيف مع حالتهن الجديدة.

فوائد عملية التهبيط الخلفي

فوائد إصلاح القيلة المستقيمية عديدة ويمكن أن تحسن بشكل كبير نوعية الحياة للمتضررين من هذه الحالة. فيما يلي بعض المزايا الرئيسية:

1 -تحسين وظيفة الأمعاء: إحدى الفوائد الأساسية لإصلاح القيلة المستقيمية هي تحسين وظيفة الأمعاء. غالبًا ما يواجه المرضى صعوبة في حركات الأمعاء بسبب الهبوط، ويمكن للإصلاح أن يخفف من هذه المشكلة، مما يسهل عملية إخراج البراز.

2 -تقليل الانزعاج والألم: يمكن أن تسبب القيلة المستقيمية الشعور بالامتلاء والضغط وعدم الراحة في منطقة الحوض. وهنا يأتي التدخل الجراحي لتخفيف هذه الأعراض وتقليل الألم وزيادة الراحة أثناء الأنشطة اليومية.

3 -تعزيز الوظيفة الجنسية: بالنسبة لبعض النساء، يمكن أن تتداخل القيلة المستقيمية مع النشاط الجنسي، مما يسبب عدم الراحة أو الألم. فيؤدي إصلاح الهبوط إلى تحسين الوظيفة الجنسية والرضا.

4 -الوقاية من تفاقم الأعراض: بدون علاج، قد تتفاقم القيلة المستقيمية مع مرور الوقت. يمكن للإصلاح أن يمنع تطور الأعراض ويتجنب المزيد من المضاعفات المرتبطة بالهبوط الشديد.

5 -استعادة الشكل للمهبل: يعمل إصلاح القيلة المستقيمية على استعادة الشكل الطبيعي للمهبل والمستقيم، وهو ما يمكن أن يكون مفيدًا لكل من الصحة البدنية واحترام الذات.

6 -زيادة الثقة ونوعية الحياة: من خلال معالجة الأعراض واستعادة الوظيفة الطبيعية، يمكن أن يؤدي إصلاح القيلة المستقيمية إلى تعزيز ثقة المريضة ونوعية حياتها بشكل عام.

من المهم للمريضات مناقشة الفوائد والمخاطر المحتملة لإصلاح قيلة المستقيم مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بهمن لتحديد أفضل مسار للعمل لحالتهن الفردية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى