جراحة وتجميل

عملية تصحيح النظر بالليزر LASIK: آليتها وفوائدها ومخاطرها

هل سئمت من ارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة؟ هل تتمنى أن ترى بوضوح دونهم؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد تكون مرشحًا جيدًا لعملية الليزر للعيون. تصحيح النظر بالليزر هو إجراء شائع وفعال يمكنه تصحيح مشاكل الرؤية مثل قصر النظر، طول النظر، والاستجماتيزم أو اللابُؤْرِيَّة (Astigmatism). سنشرح في هذه المقالة ما هو الليزر، وكيف يعمل، وما هي فوائده ومخاطره، وكيفية الاستعداد له.

ما هو الليزك؟

الليزك (LASIK) يرمز إلى تصحيح القرنية الموضعي بمساعدة الليزر (Laser-assisted in situ keratomileusis). وهو نوع من الجراحة الانكسارية التي تستخدم نوعًا خاصًا من قطع الليزر لتغيير شكل القرنية، وهو النسيج الشفاف على شكل قبة في الجزء الأمامي من العين. تعمل القرنية على ثني أو كسر أشعة الضوء التي تدخل العين وتركيزها على شبكية العين، وهي الأنسجة الحساسة للضوء الموجودة في الجزء الخلفي من العين. عندما لا يتم تشكيل القرنية بشكل صحيح، فإن أشعة الضوء لا تركز على شبكية العين بشكل صحيح، مما يؤدي إلى عدم وضوح الرؤية. وهذا ما يسمى خطأ الانكسار.

توجد ثلاثة أنواع رئيسة من الأخطاء الانكسارية:

1 -قصر النظر (Myopia): وهو حالة تتمكن فيها من رؤية الأشياء القريبة بوضوح، ولكن الأشياء البعيدة تكون ضبابية. يحدث عندما تكون مقلة العين أطول قليلاً من المتوسط أو عندما تنحني القرنية بشكل حاد للغاية، مما يتسبب في تركيز أشعة الضوء أمام الشبكية.

2 -طول النظر أو مد البصر (Hyperopia): وهو حالة تتمكن فيها من رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، بينما تكون الأشياء القريبة غير واضحة. يحدث عندما تكون مقلة العين أقصر من المتوسط أو عندما تكون القرنية مسطحة للغاية، مما يتسبب في تركيز أشعة الضوء خلف الشبكية.

3 -الاستجماتيزم أو اللابُؤْرِيَّة (Astigmatism): هذه الحالة تكون فيها رؤيتك ضبابية على أي مسافة. ويحدث عندما يكون للقرنية شكل غير منتظم، مما يتسبب في تشتت أشعة الضوء بدلاً من التركيز على شبكية العين.

تعمل جراحة الليزك على تصحيح مشاكل الرؤية هذه عن طريق إعادة تشكيل القرنية بحيث يمكنها ثني أشعة الضوء بشكل أكثر دقة على شبكية العين. وذلك يؤدي إلى تحسين حدة البصر لديك وتقليل اعتمادك على النظارات أو العدسات اللاصقة.

كيف يعمل الليزك أو تصحيح النظر بالليزر؟

عادة ما يتم إجراء جراحة الليزك كإجراء خارجي تحت التخدير الموضعي. تستغرق الجراحة حوالي 15 دقيقة لكل عين وتتضمن الخطوات التالية:

أولاً، سيقوم جراح العيون بإنشاء شريحة رقيقة في قرنيتك باستخدام جهاز يسمى ميكروكيراتوم أو ليزر الفيمتو ثانية. يتم رفع السديلة وطيها للخلف لكشف أنسجة القرنية الأساسية.

بعد ذلك، سيستخدم جراح العيون ليزر الإكسيمر لإزالة بعض أنسجة القرنية وفقًا لوصفتك الطبية. يستخدم الليزر أشعة ضوء فوق بنفسجية باردة لإعادة تشكيل القرنية بدقة وتصحيح الخطأ الانكساري. تعتمد كمية الأنسجة التي تمت إزالتها على مقدار التصحيح الذي تحتاجه.

أخيرًا، سيقوم جراح العيون بإعادة وضع السديلة (Flap) على المنطقة المعالجة وتنعيمها. تعمل السديلة كضمادة طبيعية وتشفى بدون غرز.

ما هي فوائد تصحيح النظر بالليزر؟

تتمتع جراحة تصحيح النظر بالليزر (ليزك) بالعديد من الفوائد للأشخاص الذين يرغبون في تحسين رؤيتهم ونوعية حياتهم. بعض هذه الفوائد هي:

1 -معدل نجاح العلمية مرتفع: معظم الأشخاص الذين خضعوا لجراحة الليزك يحققون رؤية 20/20 أو أفضل، وهو ما يعمل بشكل جيد لمعظم الأنشطة. فيما لا يزال بعض الأشخاص بحاجة إلى نظارات للقيام بمهام معينة مثل القراءة أو القيادة ليلاً، ولكنها عادةً ما تكون هذه النظارات أرق وأخف وزنًا من ذي قبل.

2 -التعافي السريع: يمكنك أن تتوقع رؤية بعض التحسن في رؤيتك مباشرة بعد الجراحة أو في غضون ساعات قليلة. يمكنك استئناف معظم أنشطتك الطبيعية خلال يوم أو يومين، طالما أنك تتبع تعليمات طبيبك.

3 -نتائج طويلة الأمد: تعمل جراحة الليزك على تغيير شكل قرنيتك بشكل دائم، لذلك لا تحتاج إلى تكرار الإجراء إلا إذا تغيرت عيناك مع مرور الوقت بسبب الشيخوخة أو عوامل أخرى.

4 -الحد الأدنى من الألم والانزعاج: جراحة الليزك غير مؤلمة بشكل عام أثناء وبعد العملية. قد تشعر ببعض الضغط أو الإحساس بالجفاف في عينيك، لكن هذه الأعراض عادة ما تكون خفيفة ومؤقتة. وسوف يصف لك طبيبك بعض قطرات العين أو مسكنات الألم لتخفيف أي إزعاج.

5 -تحسين الثقة بالنفس: يشعر العديد من الأشخاص الذين خضعوا لجراحة الليزك بمزيد من الثقة والسعادة بشأن مظهرهم وقدراتهم. إذ لن يقلقوا بعد هذا بشأن فقدان أو كسر نظاراتهم أو عدساتهم اللاصقة، أو التعامل مع آثارها الجانبية مثل التهيج أو العدوى.

ما هي مخاطر تصحيح النظر بالليزر؟

كما هو الحال مع أي عملية جراحية، فإن جراحة الليزك لها بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة التي يجب أن تكون على دراية بها قبل أن تقرر إجراءها. وتشمل هذه:

1 -جفاف العين: تسبب جراحة الليزك انخفاضًا مؤقتًا في إنتاج الدموع، مما قد يجعل عينيك تشعر بالجفاف وعدم الراحة لعدة أسابيع أو أشهر بعد الجراحة. وهنا يوصي طبيبك بالدموع الاصطناعية أو علاجات أخرى للمساعدة في حل هذه المشكلة. في حالات نادرة، يمكن أن يكون جفاف العين مزمنًا ويؤثر على جودة رؤيتك.

2 -الوهج والهالات: هي بعض الاضطرابات البصرية التي قد تواجهها بعد جراحة الليزك. تحدث هذه الحالات بسبب الشفاء غير المنتظم لرفرف القرنية أو الخطأ الانكساري المتبقي. قد تؤثر على رؤيتك الليلية أو حساسيتك للأضواء الساطعة. وعادة ما تتحسن بمرور الوقت مع شفاء عينيك وتكيفها، ولكن في بعض الحالات قد تستمر أو تتفاقم. إذا كنت تعاني من وهج أو هالات أو شديدة أو مزعجة، فيجب عليك الاتصال بطبيب العيون الخاص بك لإجراء تقييم للمتابعة. وربما تحتاج إلى علاج إضافي مثل قطرات العين أو النظارات أو العدسات اللاصقة أو جراحة تعزيز لتصحيح هذه المشاكل.

3 -تصحيح ناقص أو تصحيح زائد: في بعض الأحيان، قد لا تحقق جراحة الليزك المستوى المطلوب من التصحيح، مما يترك لك بعض الأخطاء الانكسارية المتبقية. يمكن أن يحدث هذا إذا شفيت عيناك بشكل مختلف عن المتوقع أو إذا تغيرت الوصفة الطبية الخاصة بك بعد الجراحة. قد تحتاج إلى ارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة لبعض الأنشطة أو إجراء عملية جراحية لتحسين نتائجك.

4 -العدوى أو الالتهاب: كما هو الحال مع أي عملية جراحية، يوجد خطر ضئيل للإصابة بالعدوى أو الالتهاب في عينيك بعد جراحة الليزك. يمكن أن يسبب ذلك ألمًا أو احمرارًا أو تورمًا أو إفرازات في عينيك. سيصف طبيبك المضادات الحيوية وقطرات العين المضادة للالتهابات لمنع وعلاج هذه المضاعفات. يجب عليك اتباع تعليمات طبيبك بعناية والإبلاغ عن أي علامات للعدوى أو الالتهاب على الفور.

5 -مشاكل السديلة: تتضمن جراحة الليزك إنشاء شريحة في القرنية ورفعها تسمى السديلة، مما قد يسبب بعض المضاعفات مثل:

  • إزاحة السديلة: قد تتحرك السديلة أو تنفصل عن موضعها الأصلي بسبب الصدمة أو الاحتكاك أو الوميض. وهذا يمكن أن يسبب عدم وضوح الرؤية، والألم، أو العدوى. يجب عليك تجنب لمس أو فرك عينيك بعد الجراحة وارتداء النظارات الواقية عند الحاجة. إذا تم تهجير السديلة، فيجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور لإعادة وضعها.
  • تجاعيد السديلة: قد تتكون في السديلة طيات أو تجاعيد مجهرية يمكن أن تؤثر على جودة رؤيتك. يمكن أن يحدث هذا إذا لم تتم تسوية السديلة بشكل صحيح أثناء الجراحة أو إذا كان هناك سائل زائد تحت السديلة. يمكن تصحيح تجاعيد السديلة عن طريق رفع السديلة وتنعيمها مرة أخرى.
  • النمو الظهاري: الظهارة هي الطبقة الرقيقة من الخلايا التي تغطي سطح القرنية. في بعض الأحيان، قد تنمو بعض الخلايا الظهارية تحت السديلة وتسبب تهيجًا أو التهابًا أو عدم وضوح الرؤية. يمكن علاج النمو الظهاري عن طريق إزالة الخلايا جراحيًا.
  • الانحدار: الانحدار هو الفقدان التدريجي للتحسن الأولي في رؤيتك بعد جراحة الليزك. يحدث هذا بسبب عوامل مختلفة مثل التغيرات المرتبطة بالعمر في عينيك، أو التقلبات الهرمونية، أو أمراض العيون، أو الأدوية. يمكن تصحيح الانحدار عن طريق إجراء عملية جراحية تعزيزية أو ارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة.

كيف يتم الاستعداد لعملية تصحيح النظر بالليزر؟

إذا كنت تريد إجراء عملية الليزك، فيجب عليك أولاً استشارة جراح عيون ذي خبرة ومؤهل يمكنه تقييم صحة عينك وبصرك وتحديد ما إذا كنت قادراً على إجراء هذه العملية. سوف تناقش مع طبيبك توقعات وفوائد ومخاطر وتكاليف جراحة الليزك.

قبل الجراحة، ستحتاج إلى الخضوع لبعض الاختبارات والقياسات لتحديد الشكل والحجم الدقيق لقرنيتك ومقدار التصحيح الذي تحتاجه. ستحتاج أيضًا إلى التوقف عن ارتداء العدسات اللاصقة لفترة زمنية معينة قبل الجراحة؛ لأنها يمكن أن تغير شكل قرنيتك وتؤثر على دقة الإجراء.

في يوم الجراحة، يجب عليك الترتيب مع شخص ما ليقودك إلى المنزل بعد العملية؛ لأنك لن تكون قادرًا على القيادة بنفسك. بالنسبة للمرأة يجب عليكِ أيضًا تجنب وضع أي مكياج أو عطر أو غسول قد يتداخل مع الليزر أو يسبب العدوى.

خاتمة

تعد جراحة العيون بالليزك أو تصحيح النظر بالليزر طريقة آمنة وفعالة لتحسين الرؤية وتقليل اعتمادك على النظارات أو العدسات اللاصقة. يمكنه تصحيح مشاكل الرؤية الشائعة مثل قصر النظر، وبعد النظر، والاستجماتيزم عن طريق إعادة تشكيل القرنية بالليزر. إلا أن عملية تصحيح النظر بالليزر لا تخلو من المخاطر والمضاعفات، وقد لا تكون مناسبة للجميع. لذلك، يجب عليك استشارة جراح عيون مؤهل يمكنه تقييم صحة عينك وبصرك وتقديم النصح لك بشأن ما إذا كانت جراحة الليزك مناسبة لك أم لا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى