جراحة وتجميل

عملية قص السائل الزجاجي من العين: غرضه ومعدل نجاحه ومخاطره

قص السائل الزجاجي هو نوع من جراحة العين التي يُزالُ فيها السائل الزجاجي، وهو مادة شفافة تشبه الهلام تملأ معظم العين وتساعدها في الحفاظ على شكلها. أيضاً هذا الجسم الزجاجي يسمح للضوء بالمرور إلى شبكية العين، وهي طبقة الأنسجة الموجودة في الجزء الخلفي من العين والتي تحول الضوء إلى إشارات للدماغ.

في بعض الأحيان، يمكن أن يصبح السائل الزجاجي غائمًا أو دمويًا أو ملتهبًا بسبب أمراض العين المختلفة، مثل اعتلال الشبكية السكري أو الثقب البقعي أو انفصال الشبكية أو التهاب العين. وهذا قد يؤثر على رؤيتك ويسبب مضاعفات خطيرة إذا ترك دون علاج.

في هذه الحالة يمكن أن يساعدك قص السائل الزجاجي في استعادة رؤيتك ومنع المزيد من الضرر لعينك عن طريق إزالة السائل الزجاجي واستبداله بمادة أخرى، مثل الغاز أو الهواء أو المحلول الملحي. كما تسمح الجراحة أيضًا لطبيبك بالوصول إلى شبكية العين وإصلاحها إذا لزم الأمر.

سنشرح في منشور المقالة هذا الغرض والإجراء والشفاء ومعدل النجاح والمخاطر وتكلفة جراحة قص السائل الزجاجي. سنجيب أيضًا عن بعض الأسئلة الشائعة حول جراحة العيون هذه.

الغرض من عملية قص السائل الزجاجي

الغرض الرئيس من قص السائل الزجاجي هو علاج حالات العين التي تؤثر على الجسم الزجاجي والشبكية. بعض هذه الحالات هي:

1 -اعتلال الشبكية السكري (Diabetic retinopathy): وهو أحد مضاعفات مرض السكري الذي يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية في شبكية العين، ويسبب نزيفًا غير طبيعي أو أنسجة ندبية في السائل الزجاجي؛ مما قد يعيق رؤيتك ويؤدي إلى انفصال الشبكية.

2 -الثقب البقعي (Macular hole): وهو ثقب صغير في البقعة، وهي الجزء المركزي من شبكية العين المسؤول عن الرؤية الحادة والتفصيلية. يمكن أن يسبب وجود هذا الثقب عدم وضوح الرؤية أو تشويهها، خاصة عند النظر إلى الأشياء القريبة.

3 -انفصال الشبكية (Retinal detachment): وهي حالة خطيرة تحدث عندما تنفصل الشبكية عن وضعها الطبيعي وتطفو في العين. وهذا يسبب ومضات من الضوء، أو عوائم، أو ستارة داكنة فوق رؤيتك. وإذا لم يتم علاجه على الفور؛ فإنه يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر الدائم.

4 -التهاب العين (Eye infection): وهو التهاب أو عدوى في العين تسببها البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات أو الطفيليات. الأمر الذي يسبب الألم أو الاحمرار أو التورم أو الإفرازات أو الحساسية للضوء. كما يمكن أن يؤثر على السائل الزجاجي ويجعله غائمًا أو مملوءًا بالقيح.

5 -إصابة العين (Eye trauma): وتكون ناتجة عن حادث أو عنف أو عملية جراحية؛ حيث يسبب نزيفًا أو تورمًا أو كدمات أو دخول أجسام غريبة في العين. ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى تلف الجسم الزجاجي وشبكية العين.

يساعد قص السائل الزجاجي في إزالة أي مواد أو أنسجة تتداخل مع رؤيتك وتسبب عدم الراحة أو الألم في عينك. كما يساهم في إصلاح أي ضرر في شبكية العين ومنع المزيد من المضاعفات.

عملية قص السائل الزجاجي

عادةً ما تُجرى عملية قص السائل الزجاجي بواسطة اختصاصي شبكية العين في المستشفى أو العيادة الخارجية. تستغرق الجراحة عادةً من ساعة إلى ساعتين، اعتمادًا على مدى تعقيد حالة المريض.

قبل الجراحة، سيُعطى المريض بعض التعليمات حول كيفية الاستعداد لها. كما قد يُطلب منه ما يلي:

1 -التوقف عن تناول بعض الأدوية التي يمكن أن تزيد من خطر النزيف.

2 -تجنب تناول أو شرب أي شيء لمدة ثماني ساعات قبل الجراحة.

3 -الترتيب مع شخص ما ليقوده إلى المنزل بعد الجراحة

أثناء الجراحة، سيُعطى تخديرًا لتخدير عينه ولكي يشعر بالراحة. كما قد يعطى تخديرًا موضعيًا (تُخَدَّرُ عينه فقط) أو تخديرًا عامًا. سوف يناقش الطبيب معه الخيار الأفضل.

سيقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء ثلاثة شقوق صغيرة في الجزء الأبيض من العين (الصلبة). من خلال هذه الشقوق، سيدخل الطبيب ما يلي:

1 -قاطع ليزيل الجسم الزجاجي.

2 -ضوء ينير داخل العين.

3 -كاميرا تعرض صورة العين على الشاشة.

سيُزيل الطبيب بعد ذلك بعناية تامة الجسم الزجاجي وأي مواد أو أنسجة أخرى تسبب مشاكل في العين. أيضًا سيقوم طبيبك بإجراءات إضافية لعلاج شبكية العين إذا لزم الأمر.

بعد إزالة السائل الزجاجي، سيستبدله الطبيب بمادة أخرى تملأ العين وتساعدها على الشفاء. اعتمادًا على الحالة، قد تكون هذه المادة:

1 -الغاز: وهو عبارة عن فقاعة من الغاز يمتصها الجسم تدريجيًا مع مرور الوقت. فهو يساعد على سد أي ثقوب أو تمزقات في شبكية العين وإبقائها في مكانها.

2 -الهواء: عبارة عن فقاعة من الهواء يمتصها الجسم أيضًا بمرور الوقت. وله وظيفة مشابهة للغاز ولكنه يستمر لفترة أقصر.

3 -المحلول الملحي: وهو سائل يحاكي السائل الطبيعي في العين. لا يحتاج الجسم لأن يمتصه ولا يؤثر على الرؤية.

سيقوم الطبيب بعد ذلك بإزالة الأدوات وإغلاق الشقوق في العين. قد يحتاج المريض إلى غرز أو لا يحتاج، اعتمادًا على حجم الشقوق.

التعافي من عملية قص السائل الزجاجي

بعد الجراحة، سيقوم طبيبك بمراقبة حالتك ويعطيك بعض التعليمات حول كيفية العناية بعينك. قد تتمكن من العودة إلى المنزل في نفس اليوم أو المبيت في المستشفى، اعتمادًا على حالتك.

وربما تشعر ببعض الانزعاج أو الألم أو الاحمرار أو التورم أو الإفرازات في عينك لبضعة أيام أو أسابيع بعد الجراحة. قد تكون لديك أيضًا رؤية غير واضحة أو مشوهة حتى تشفى عينك. قد يصف طبيبك بعض قطرات العين أو الأدوية عن طريق الفم لمنع العدوى والالتهاب ولتخفيف الأعراض.

سوف تحتاج إلى اتباع بعض الاحتياطات لحماية عينك وضمان الشفاء السلس. قد ينصحك الطبيب بما يلي:

1 -ارتدِ رقعة عين أو درعًا على عينك لبضعة أيام أو أسابيع.

2 -تجنب فرك أو لمس عينك.

3 -تجنب الأنشطة المجهدة، مثل رفع الأشياء الثقيلة أو الانحناء أو ممارسة الرياضة.

4 -تجنب السباحة أو الاستحمام أو غسل وجهك حتى يقول طبيبك أن ذلك آمن.

5 -استخدم الدموع الاصطناعية للحفاظ على رطوبة عينك.

6 -النوم مع رفع رأسك أو في وضع معين، حسب نوع المادة المستخدمة لملء عينك.

7 -تجنب الطيران أو السفر إلى ارتفاعات عالية حتى تختفي فقاعة الغاز أو الهواء الموجودة في عينك.

ستحتاج إلى زيارة طبيبك بانتظام لإجراء الفحوصات والاختبارات لمراقبة تقدمك وضبط علاجك إذا لزم الأمر. قد تحتاج أيضًا إلى ارتداء نظارات أو عدسات لاصقة لتصحيح رؤيتك بعد الجراحة.

تختلف فترة التعافي من عملية قص السائل الزجاجي من شخص لآخر وتعتمد على عدة عوامل، مثل:

1 -نوع وشدة حالتك.

2 -نوع وكمية المادة المستخدمة لملء عينك.

3 -وجود أي مضاعفات أو إجراءات إضافية.

4 -عمرك وصحتك العامة.

بشكل عام، يستغرق الأمر عدة أسابيع أو أشهر حتى تتحسن رؤيتك وتستقر بعد قص السائل الزجاجي. وقد يلاحظ بعض الأشخاص تحسنًا فوريًا، بينما يشهد البعض الآخر تغيرًا تدريجيًا. وربما يحتاج بعض الأشخاص أيضًا إلى أكثر من عملية جراحية لتحقيق أفضل النتائج.

معدل نجاح عملية قص السائل الزجاجي

قص السائل الزجاجي عملية جراحية آمنة وفعالة يمكن من خلال إجرائها علاج العديد من أمراض العين واستعادة الرؤية. وفقًا للجمعية الأميركية لاختصاصيي الشبكية؛ فإن معظم جراحات قص السائل الزجاجي تحقق معدل نجاح يصل إلى 90 بالمائة.

ومع ذلك، فإن معدل نجاح عملية قص السائل الزجاجي يعتمد أيضًا على عدة عوامل، مثل:

1 -نوع وشدة حالتك.

2 -مدى الضرر الذي يلحق بشبكية العين.

3 -وجود أي مضاعفات أو إجراءات إضافية.

وربما يتعافى بصر بعض الأشخاص تمامًا بعد قص السائل الزجاجي، بينما قد يعاني آخرون من تحسن جزئي أو لا يتغير على الإطلاق. ويعاني بعض الأشخاص أيضًا من بعض الآثار الجانبية أو المضاعفات بعد قص السائل الزجاجي والتي يمكن أن تؤثر على جودة الرؤية لديهم.

مخاطر عملية قص السائل الزجاجي

كما هو الحال مع أي عملية جراحية، تنطوي عملية قص السائل الزجاجي على بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة التي يجب أن تكون على دراية بها قبل الخضوع لهذا الإجراء. بعض هذه المخاطر هي:

1 -العدوى: هذه من المضاعفات النادرة ولكنها خطيرة قد تحدث إذا دخلت البكتيريا إلى عينك أثناء الجراحة أو بعدها. ويمكن أن تسبب الألم أو الاحمرار أو التورم أو الإفرازات أو فقدان الرؤية. كما يمكن أن تنتشر أيضًا إلى أجزاء أخرى من الجسم ويسبب مشاكل تهدد الحياة.

2 -النزيف: وهو من المضاعفات الشائعة التي يمكن أن تحدث أثناء الجراحة أو بعدها، والتي يسبب جلطات دموية أو نزيف في عينك مما قد يعيق رؤيتك ويلحق الضرر بشبكية العين.

3 -انفصال الشبكية: يعد هذا من المضاعفات النادرة ولكنها خطيرة يمكن أن تحدث إذا انفصلت الشبكية عن وضعها الطبيعي مرة أخرى بعد الجراحة، مما يسبب ومضات من الضوء، أو عوائم، أو ستارة داكنة فوق رؤيتك. إذا لم يتم علاجه على الفور، فإنه يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر الدائم.

4 -إعتام عدسة العين: وهو من المضاعفات الشائعة التي يمكن أن تحدث بعد الجراحة. وهي غشاوة في عدسة عينك يمكن أن تسبب رؤية غير واضحة أو خافتة. ويكون علاجها بعملية جراحية أخرى لاستبدال العدسة بعدسة صناعية.

5 –الماء الأزرق (Glaucoma): من المضاعفات النادرة ولكنها خطيرة قد تحدث بعد الجراحة. وهي زيادة في الضغط داخل عينك يمكن أن تلحق الضرر بالعصب البصري وتتسبب في فقدان الرؤية. لكن علاجها ممكن بالأدوية أو الجراحة لخفض الضغط.

6 -التهاب باطن المقلة (Endophthalmitis): من المضاعفات النادرة والخطيرة التي يمكن أن تحدث بعد الجراحة. وهو التهاب داخل العين يمكن أن يسبب الألم أو الاحمرار أو التورم أو الإفرازات أو فقدان الرؤية. ويمكن علاجه بالمضادات الحيوية أو المنشطات.

7 -الوذمة البقعية (Macular edema): من المضاعفات الشائعة التي يمكن أن تحدث بعد الجراحة. وهو تورم في البقعة يمكن أن يسبب عدم وضوح الرؤية المركزية أو تشويهها. ويمكن علاجه بالأدوية أو الحقن.

إن خطر حدوث مضاعفات نتيجة قص السائل الزجاجي منخفض، لكنه ليس صِفراً. وكما هو الحال مع أي عملية جراحية، توجد بعض الآثار الجانبية أو المشاكل المحتملة التي يمكن أن تحدث أثناء العملية أو بعدها. ولهذا السبب من المهم اتباع تعليمات طبيبك والإبلاغ عن أي أعراض أو تغيرات غير عادية في رؤيتك إلى طبيبك في أقرب وقت ممكن. ومن خلال القيام بذلك، يمكنك تقليل فرص الإصابة بأي مضاعفات وضمان الشفاء السلس.

تكلفة عملية قص السائل الزجاجي

يمكن أن تختلف تكلفة جراحة قص السائل الزجاجي اعتمادًا على عدة عوامل، مثل:

1 -نوع وتعقيد حالتك.

2 -نوع وكمية المادة المستخدمة لملء عينك.

3 -وجود أي مضاعفات أو إجراءات إضافية.

4 -موقع وسمعة المستشفى أو العيادة.

5 -خبرة وخبرة الجراح.

6 -التغطية التأمينية الخاصة بك والمدفوعات المشتركة.

وفقًا لموقع Healthline، يبلغ متوسط تكلفة جراحة قص السائل الزجاجي في الولايات المتحدة حوالي 11000 دولار. ومع ذلك، يمكن أن تتراوح هذه التكلفة من 5000 دولار إلى 25000 دولار أو أكثر، اعتمادًا على العوامل المذكورة أعلاه.

في بعض البلدان، يمكن تغطية تكلفة جراحة قص السائل الزجاجي من قبل نظام الصحة العامة أو دعمها من قبل الحكومة. ومع ذلك، قد لا يزال يتعين عليك دفع بعض النفقات، مثل الأدوية أو قطرات العين أو تكاليف السفر.

قبل الخضوع لجراحة قص السائل الزجاجي، من المهم استشارة طبيبك وشركة التأمين الخاصة بك للحصول على تقدير للتكلفة الإجمالية ومعرفة ما يتم تغطيته وما لا يتم تغطيته. قد ترغب أيضًا في مقارنة الخيارات المختلفة وطلب رأي ثانٍ إذا لزم الأمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى