جراحة وتجميل

التنضير: ما هو، ولماذا يهم، وكيف يُجرى

التنضير أو الإنضار (Debridement) هو الإزالة الطبية للأنسجة الميتة أو التالفة أو المصابة من الجرح. وهو جزء أساسي من عملية الشفاء للعديد من أنواع الجروح، مثل الحروق، وتقرحات الضغط، والغرغرينا، والالتهابات. يمكن أن يؤدي التنضير أيضًا إلى منع حدوث مضاعفات مثل العدوى والتندب وفقدان الوظيفة. في هذه المقالة سوف تتعلم:

1 -ما هي فوائد التنضير؟ كيف يمكن أن يؤدي التنضير إلى تحسين مظهر ووظيفة وصحة جرحك وجسمك.

2 -ما هي الأنواع المختلفة من التنضير؟ كيف يمكن إجراء التنضير بالطرق الجراحية أو البيولوجية أو الأنزيمية أو الذاتية أو الميكانيكية، وما هي مزايا وعيوب كل منها.

3 -متى تطلب المساعدة الطبية؟ كيفية التعرف على علامات العدوى أو النزيف أو غيرها من المشاكل التي قد تتطلب اهتماما عاجلًا.

ما هي فوائد التنضير؟

يعد التنضير خطوة حيوية في التئام الجروح؛ لأنه يزيل الأنسجة غير الصحية التي يمكن أن تتداخل مع عملية الشفاء. بعض فوائد التنضير هي:

1 -يقلل من خطر العدوى: يمكن للأنسجة الميتة أو المصابة أن تؤوي البكتيريا والكائنات الحية الدقيقة الأخرى التي يمكن أن تسبب العدوى أو تؤدي إلى تفاقمها. عن طريق إزالة هذا النسيج، يقلل التنضير من الحمل البكتيري والالتهاب في الجرح، مما يسهل على الجسم مقاومة العدوى.

2 -يحفز نمو الأنسجة الجديدة: يكشف التنضير الأنسجة السليمة الموجودة أسفل الجرح، والتي يمكنها بعد ذلك الحصول على المزيد من الأكسجين والمواد المغذية من الدم. وهذا يحفز تكوين النسيج الحبيبي، وهو النسيج الجديد الذي يملأ الجرح ويساعده على الإغلاق. يزيل التنضير أيضًا أي حواجز قد تمنع حواف الجرح من الالتقاء معًا، مثل الخشارة (قشرة صلبة من الأنسجة الميتة) أو السلخ (طبقة ناعمة من الأنسجة الميتة).

3 -يحسن مظهر ووظيفة الجرح: يؤدي التنضير إلى تعزيز النتيجة التجميلية للجرح عن طريق إزالة الأنسجة المشوهة أو الميتة أو المصابة. كما يعزز وظيفة الجرح عن طريق استعادة الشكل والحجم الطبيعي للمنطقة المصابة، وعن طريق منع التقلصات (شد الجلد والعضلات الذي يحد من حركة المفصل). كما يؤدي التنضير أيضًا إلى تقليل الألم والرائحة والتصريف من الجرح.

ما هي الأنواع المختلفة من التنضير؟

يمكن إجراء التنضير بطرق مختلفة، اعتمادًا على نوع الجرح وحجمه وموقعه وشدته، بالإضافة إلى الحالة الصحية العامة للمريض وتفضيلاته. الأنواع الرئيسية للتنضير هي:

1 -التنضير الجراحي: هذه هي الطريقة الأسرع والأكثر فعالية للتنضير. يتضمن استخدام مشرط أو مقص أو أدوات حادة أخرى لقطع الأنسجة الميتة أو المصابة من الجرح. يتم إجراء التنضير الجراحي عادة تحت التخدير الموضعي أو العام، وقد يتطلب الإقامة في المستشفى. إنها انتقائية للغاية، مما يعني أن الجراح لديه السيطرة الكاملة على الأنسجة التي تتم إزالتها والأنسجة المتبقية. يعد التنضير الجراحي هو الأفضل للجروح الكبيرة أو العميقة أو شديدة العدوى، أو للمرضى الذين يعانون من مشاكل النزيف أو المعرضين لخطر كبير لحدوث مضاعفات من الطرق الأخرى.

2 -التنضير البيولوجي: وهو استخدام الديدان العقيمة من الأنواع Lucilia sericata، ذبابة الزجاجة الخضراء الشائعة، لإزالة الأنسجة الميتة أو المصابة من الجرح. تساعد الديدان على التئام الجروح عن طريق أكل الأنسجة القديمة، وإطلاق مواد مضادة للبكتيريا، وتحفيز نمو الأنسجة الجديدة. يتم وضع الديدان على الجرح أو في كيس شبكي يتم تثبيته في مكانه باستخدام الضمادة. يتم تركها لمدة 24 إلى 72 ساعة ويتم استبدالها مرتين في الأسبوع. يعتبر التنضير البيولوجي انتقائيًا، مما يعني أن الأنسجة الميتة فقط هي التي يتم تسييلها. كما أنه غير مؤلم تقريبًا للمريض. يعتبر التنضير البيولوجي مثاليًا للجروح الكبيرة أو المصابة ببكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية، مثل المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين، أو للمرضى الذين لا يستطيعون إجراء عملية جراحية بسبب ظروف طبية.

التنضير الأنزيمي: وهو استخدام مرهم أو هلام يحتوي على إنزيمات تعمل على تليين الأنسجة الميتة أو المصابة من الجرح. قد تأتي الإنزيمات من حيوان أو نبات أو بكتيريا، مثل كولاجيناز (collagenase)، فاريديز (varidase)، بابين (papain)، أو بروميلين (bromelain). يتم تطبيق الدواء مرة أو مرتين في اليوم، ويتم تغطية الجرح بضمادة يتم تغييرها بانتظام. سوف تقوم الضمادة بإزالة الأنسجة الميتة عند إزالتها. التنضير الأنزيمي ليس انتقائيًا للغاية، مما يعني أن بعض الأنسجة السليمة قد تتأثر أيضًا. كما أنها بطيئة نسبيًا، وتستغرق عدة أيام أو أسابيع حتى تكتمل. يعتبر التنضير الأنزيمي مناسبًا للجروح غير الكبيرة أو المصابة بالعدوى، أو للمرضى الذين يعانون من مشاكل النزيف أو المعرضين لخطر كبير من مضاعفات الجراحة.

التنضير الذاتي: وهو استخدام الإنزيمات والسوائل الخاصة بالجسم لتليين الأنسجة الميتة أو المصابة من الجرح. ويتم ذلك باستخدام ضمادة تحتفظ بالرطوبة والتي تحافظ على اتصال سائل الجرح بالأنسجة الميتة. وعندما تتراكم الرطوبة، ينتفخ النسيج القديم وينفصل عن الجرح. يعتبر التنضير الذاتي انتقائيًا، مما يعني أن الأنسجة الميتة فقط هي التي يتم تسييلها. كما أنها غير مؤلمة وغير مكلفة للمريض. يعتبر التنضير الذاتي هو الأفضل للجروح غير المصابة وقروح الضغط. لا ينصح به للجروح الكبيرة والشديدة العدوى، لأنه قد يزيد من خطر العدوى ويؤخر الشفاء.

التنضير الميكانيكي: وهو الإزالة الجسدية للأنسجة الميتة أو المصابة من الجرح باستخدام القوة أو الاحتكاك. ويمكن القيام بذلك عن طريق استخدام الضمادات الرطبة والجافة، والتي يتم ترطيبها بالمحلول الملحي أو الماء وتطبيقها على الجرح. عندما تجف الضمادة، فإنها تلتصق بالجرح وتزيل الأنسجة الميتة عند إزالتها. يمكن أيضًا إجراء التنضير الميكانيكي باستخدام الري، وهو استخدام تيار عالي الضغط من السوائل لغسل الأنسجة الميتة من الجرح. التنضير الميكانيكي ليس انتقائيًا للغاية، مما يعني أنه يمكن أن يلحق الضرر بالأنسجة السليمة وكذلك الأنسجة الميتة. كما يمكن أن يكون مؤلمًا وصادمًا للمريض. يعتبر التنضير الميكانيكي مناسبًا للجروح التي تحتوي على الكثير من الحطام السائب أو المواد الغريبة، أو للمرضى الذين لا يستطيعون تحمل طرق التنضير الأخرى.

متى تطلب المساعدة الطبية؟

يعد التنضير إجراءً آمنًا وفعالًا عندما يتم إجراؤه بواسطة متخصص مدرب وفي ظل الظروف المناسبة. ومع ذلك، توجد بعض الحالات التي يجب عليك فيها طلب المساعدة الطبية إذا كان لديك جرح يحتاج إلى التنضير:

1 -إذا كان لديك جرح كبير أو عميق لا يمكن تنظيفه وتنقيته بسهولة. قد لا يكون التنضير كافيًا لإزالة جميع الأنسجة الميتة أو المصابة من جرح كبير أو عميق. في هذه الحالة، قد تحتاج لعملية جراحية لقطع الأنسجة الزائدة وإغلاق الجرح.

2 -إذا كان لديك جرح مفتوح يتعرض للأوساخ أو المواد الكيميائية أو الحيوانات أو الأجسام الغريبة. يمكن أن يؤدي ذلك إلى إدخال البكتيريا والملوثات الأخرى إلى الجرح وتسبب العدوى. قد لا يكون التنضير وحده كافيًا لإزالة جميع المواد الضارة من الجرح. في هذه الحالة، قد تحتاج إلى الري (استخدام السوائل) أو الري بالإضافة إلى التنضير (استخدام كل من إزالة السوائل والأنسجة) لتنظيف الجرح.

3 -إذا كان لديك جرح ملتهب ولا يستجيب للتنضير وحده. يمكن أن يساعد التنضير في تقليل خطر العدوى عن طريق إزالة الأنسجة الميتة أو المصابة من الجرح. ومع ذلك، إذا كان جرحك مصابًا بالفعل ببكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية (مثل المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين)، فقد لا يكون التنضير وحده كافيًا لإزالة العدوى. في هذه الحالة، قد تحتاج إلى علاجات إضافية مثل المضادات الحيوية عن طريق الوريد، أو الجراحة (لإزالة الأنسجة المصابة)، أو العلاج بالأكسجين عالي الضغط (لزيادة الأكسجين في الدم).

4 -إذا كان لديك جرح مزمن لا يلتئم بشكل صحيح على الرغم من التنضير والعلاجات الأخرى. يمكن أن يساعد التنضير في تحسين مظهر ووظيفة الجروح المزمنة مثل تقرحات الضغط (تقرحات الفراش)، وقرحة السكري (القروح الناجمة عن ارتفاع مستويات السكر في الدم)، والقرحة الوريدية (القروح الناجمة عن ضعف الدورة الدموية)، وتقرحات الشرايين (القروح الناجمة عن ضعف الدم). التدفق)، وجروح العمليات الجراحية (القروح الناجمة عن الجراحة)، والجروح المؤلمة (القروح الناجمة عن الإصابة)، والحروق (القروح الناجمة عن الضرر الحراري)، والطعوم (زراعة الجلد أو الأنسجة الأخرى)، وسرطان الجلد.

خاتمة

يعد التنضير جزءًا مهمًا من العناية بالجروح حيث يمكن أن يساعد في التئام الجروح بشكل أسرع ومنع المضاعفات مثل العدوى والتندب وفقدان الوظيفة. يمكن إجراء عملية التنضير بطرق مختلفة اعتمادًا على نوع الجرح وحجمه وموقعه وشدته، بالإضافة إلى الحالة الصحية العامة للمريض وتفضيلاته.

يتطلب التنضير إعدادًا دقيقًا قبل الإجراء؛ التنفيذ أثناء الإجراء؛ والمتابعة بعد العملية.

يجب أن يتم التنضير فقط من قبل متخصصين مدربين يستخدمون معدات وتقنيات معقمة.

يجب أن يتم التنضير فقط عند الضرورة لكل حالة على حدة.

ينبغي دائمًا الجمع بين عملية التنضير وإجراءات أخرى مثل التنظيف؛ خلع الملابس؛ تَغذِيَة؛ الترطيب؛ مزيل للالم؛ الوقاية من العدوى. والدعم العاطفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى