جراحة وتجميل

عملية إزالة التليفات عن الرحم: أنواعها وفوائدها ومخاطرها وبدائلها

تليفات الرحم أو الأورام الليفية هي نمو غير سرطاني يتطور في الرحم، غالبًا خلال سنوات الإنجاب. وتسبب أعراضًا مثل غزارة الطمث وألم الحوض وكثرة التبول والعقم. إذا كان لديكِ أورام ليفية تسبب لكِ الانزعاج أو تؤثر على نوعية حياتكِ، فقد تتساءلين عما إذا كنتِ بحاجة لعملية جراحية لإزالتها.

يوجد نوعان رئيسان من جراحة إزالة التليفات عن الرحم، وهما: استئصال الورم الليفي الرحمي (Myomectomy) واستئصال الرحم (Hysterectomy). في هذه المقالة، سنشرح ما يتضمنه كل إجراء، وما هي الفوائد والمخاطر، وكيفية الاستعداد والتعافي، وما هي بدائل الجراحة.

ما هو استئصال الورم الليفي الرحمي؟

استئصال الورم الليفي الرحمي ويسمى استئصال الورم العضلي، هو إجراء جراحي يزيل التليفات فقط من الرحم ويترك الرحم كما هو. يعد هذا خيارًا للنساء اللاتي يرغبن في الحفاظ على خصوبتهن. يمكن أن يؤدي استئصال الورم الليفي الرحمي إلى تخفيف الأعراض مثل النزيف الشديد وضغط الحوض ومشاكل المسالك البولية.

توجد ثلاث طرق لإجراء استئصال الورم الليفي الرحمي، اعتمادًا على حجم التليفات عن الرحم وعددها وموقعها:

1 –عن طريق تنظير الرحم (Hysteroscopy): وهو مناسب للأورام الليفية الصغيرة والقليلة التي تنمو داخل الرحم. يقوم الجراح بإدخال أداة رفيعة ومضاءة من خلال المهبل وعنق الرحم إلى الرحم ويستخدم جهازًا لقطع التليفات عن الرحم أو تدميرها. ثم يُغْسَلُ قطع الورم الليفي بالسوائل.

2 –استئصال الورم الليفي عن طريق البطن: وهذا مناسب للأورام الليفية الكبيرة التي تنمو خارج أو داخل جدار الرحم. يقوم الجراح بعمل شق في أسفل البطن ويزيل التليفات عن الرحم. ثم يتم خياطة عضلة الرحم معًا مرة أخرى.

3 –عن طريق تنظير البطن (Laparoscopy): وهو مناسب للأورام الليفية الصغيرة والقليلة التي تنمو خارج أو داخل جدار الرحم. يقوم الجراح بإجراء قطعين صغيرين في البطن وإدخال كاميرا وأدوات لإزالة التليفات عن الرحم.

يختلف وقت التعافي والإقامة في المستشفى اعتمادًا على نوع استئصال الورم الليفي. فمثلاً: لا يتطلب تنظير الرحم عادة دخول المستشفى وتتعافى المريضة بسرعة. بينما تتطلب عملية استئصال الورم الليفي عن طريق البطن الإقامة في المستشفى من يوم إلى ثلاثة أيام ومن أربعة إلى ستة أسابيع من التعافي. في حين أن إجراء العملية عن طريق تنظير البطن يتطلب الإقامة لمدة يوم واحد في المستشفى وأسبوعين إلى أربعة أسابيع من التعافي.

اقرئي أيضاً: الهبات الساخنة بعد انقطاع الطمث: الأسباب والأعراض والعلاجات

ما هو استئصال الرحم؟

استئصال الرحم هو إجراء جراحي يتم فيه إزالة الرحم بأكمله، بالإضافة إلى الأورام الليفية. يعد هذا خيارًا للنساء اللاتي يعانين من أعراض حادة لا تتحسن مع العلاجات الأخرى، أو اللاتي لا يرغبن في إنجاب أطفال في المستقبل. يمكن أن يؤدي استئصال الرحم إلى القضاء على أعراض مثل النزيف الشديد وألم الحوض والضغط.

توجد طرق مختلفة لإجراء عملية استئصال الرحم، اعتمادًا على حجم الرحم وتفضيل الجراح والمريض:

1 -استئصال الرحم عن طريق البطن: يقوم الجراح بعمل قطع في أسفل البطن ويستخرج الرحم من خلاله.

2 -استئصال الرحم عن طريق المهبل: يقوم الجراح بإزالة الرحم من خلال قطع في المهبل.

3 -استئصال الرحم بالمنظار: وفيه يقوم الجراح بإجراء عدة شقوق صغيرة في البطن وإدخال كاميرا وأدوات لإزالة الرحم على شكل قطع.

4 -استئصال الرحم بالروبوت: يستخدم فيه الجراح جهاز كمبيوتر للتحكم في الأذرع الآلية التي تقوم بإجراء استئصال الرحم بالمنظار.

يختلف وقت التعافي والإقامة في المستشفى اعتمادًا على نوع استئصال الرحم. فمثلاً: تتطلب عملية استئصال الرحم عن طريق البطن الإقامة في المستشفى من ثلاثة إلى خمسة أيام وستة إلى ثمانية أسابيع من التعافي. بينما تتطلب عملية استئصال الرحم عن طريق المهبل الإقامة في المستشفى لمدة يوم أو يومين وأربعة إلى ستة أسابيع من التعافي. في حين أن عملية استئصال الرحم بالمنظار والروبوتية تتطلب الإقامة في المستشفى لمدة يوم واحد وفترة من أسبوعين إلى أربعة أسابيع للتعافي.

اقرئي أيضاً: تكيس المبايض: أعراضه وتشخيصه ومضاعفاته

ما هي فوائد جراحة إزالة التليفات عن الرحم؟

يمكن أن توفر جراحة إزالة التليفات عن الرحم العديد من الفوائد للنساء اللاتي يعانين من أعراض مرتبطة بالورم الليفي، مثل:

1 -تقليل نزيف الدورة الشهرية أو التخلص منه.

2 -تقليل آلام الحوض والتخلص منها.

3 -تحسين وظيفة المسالك البولية.

4 -تحسين الخصوبة.

5 -تحسين نوعية الحياة.

ما هي مخاطر جراحة إزالة التليفات عن الرحم؟

تحمل جراحة إزالة التليفات عن الرحم أيضًا بعض المخاطر التي يجب أن تكوني على دراية بها قبل أن تقرري الخضوع لها، مثل:

1 -النزيف: قد تفقدين دمًا أكثر من المتوقع أثناء الجراحة أو بعدها، الأمر الذي قد يتطلب نقل دم أو عملية جراحية أخرى.

2 -العدوى: قد تصابين بعدوى في موقع الجرح أو أعضاء الحوض أو مجرى الدم، الأمر الذي قد يتطلب استخدام المضادات الحيوية أو إجراء عملية جراحية أخرى.

3 -الأنسجة الندبية: قد تصابين بالالتصاقات (وهي شريط من الأنسجة الندبية) داخل البطن أو الحوض، مما قد يسبب الألم أو انسداد الأمعاء أو العقم.

4 -تضرر الأعضاء القريبة: قد تتعرضين لإصابة في المثانة أو الأمعاء أو الحالب أو المبيضين أو الأعصاب أثناء الجراحة، مما يتطلب الإصلاح أو الإزالة.

5 -مضاعفات التخدير: قد يكون لديك رد فعل تحسسي أو مشاكل أخرى تتعلق بالتخدير أثناء الجراحة، مما يؤثر على التنفس أو معدل ضربات القلب أو ضغط الدم أو وظائف المخ.

6 -انتشار السرطان: في حالات نادرة، قد يكون لديكِ ورم سرطاني غير مشخص في الرحم والذي قد يتم الخلط بينه وبين ورم ليفي. قد تؤدي إزالة الورم أو تفتيته إلى انتشار السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم.

7 -المخاطر الخاصة باستئصال الرحم: إذا خضعتِ لعملية استئصال الرحم، فقد تواجهين أيضًا انقطاع الطمث المبكر، أو العجز الجنسي، أو سلس البول، أو هبوط أعضاء الحوض (عندما تنخفض أعضاء الحوض عن وضعها الطبيعي).

اقرئي أيضاً: ما هو علاج الأورام الليفية الرحمية

كيفية الاستعداد لجراحة إزالة التليفات عن الرحم؟

قبل إجراء جراحة إزالة التليفات عن الرحم، يجب عليكِ ما يلي:

1 -التحدث مع طبيبكِ حول تاريخكِ الطبي، والأدوية، والحساسية، والتوقعات.

2 -اسألي طبيبكِ عن نوع الجراحة والمخاطر والفوائد وعملية التعافي والبدائل.

3 -قومي بإجراء فحص بدني واختبارات دم للتحقق من صحتكِ وتعداد الدم.

4 -التوقف عن تناول بعض الأدوية، مثل مميعات الدم أو الأدوية المضادة للالتهابات أو المكملات العشبية، التي قد تزيد من خطر النزيف.

5 -توقفي عن التدخين أو شرب الكحول أو استخدام العقاقير الترويحية التي قد تؤثر على شفائكِ وتخديركِ.

6 -قومي بالترتيب مع شخص ما ليقودكِ إلى المنزل ويساعدكِ في الأنشطة اليومية بعد الجراحة.

7 -اتبعي تعليمات طبيبكِ حول متى تتوقف عن الأكل والشرب قبل الجراحة.

كيفية التعافي من جراحة إزالة التليفات عن الرحم؟

بعد إجراء عملية إزالة التليفات عن الرحم، يجب عليكِ ما يلي:

1 -اتبعي تعليمات طبيبكِ حول كيفية العناية بموقع الجرح، وكيفية إدارة الألم، ومتى يمكنكِ استئناف أنشطتكِ الطبيعية.

2 -تناولي الأدوية الموصوفة لكِ وفقًا للتوجيهات وتجنبي تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية دون استشارة الطبيب.

3 -اشربي الكثير من السوائل وتناولي نظامًا غذائيًا متوازنًا لمنع الإمساك والجفاف.

4 -تجنبي رفع الأشياء الثقيلة أو القيادة أو ممارسة الجنس حتى يقول طبيبكِ أن ذلك آمن.

5 -راقبي علامات العدوى، مثل الحمى أو القشعريرة أو الاحمرار أو التورم أو القيح حول موقع الجرح.

6 -راقبي علامات النزيف، مثل تبلل أكثر من فوطة واحدة في الساعة، أو خروج جلطات كبيرة من الدم، أو الشعور بالدوار أو الإغماء.

7 -اتصلي بطبيبكِ إذا كان لديكِ أي أسئلة أو مخاوف، أو إذا كنتِ تعانين من أي أعراض حادة أو غير عادية.

اقرئي أيضاً: اختبار مسحة عنق الرحم وكيف تحضري نفسك لها

ما هي بدائل جراحة إزالة التليفات عن الرحم؟

جراحة إزالة التليفات عن الرحم ليست الخيار الوحيد لعلاج الأورام الليفية. اعتمادًا على الأعراض وحجم وموقع الأورام الليفية والتفضيلات الشخصية، يمكنكِ التفكير في بدائل أخرى، مثل:

1 -الأدوية: قد تتناولين أدوية هرمونية أو غير هرمونية يمكنها تقليص الأورام الليفية أو تقليل النزيف. وتشمل هذه حبوب منع الحمل، أو الأجهزة الرحمية التي تفرز البروجستين (IUDs)، أو منبهات هرمون إفراز الغدد التناسلية (GnRH)، أو حمض الترانيكساميك، أو الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs).

2 -انصمام الشريان الرحمي (Uterine artery embolization): قد تخضعين لعملية جراحية طفيفة تمنع تدفق الدم إلى الأورام الليفية، مما يؤدي إلى تقلصها وموتها. يتضمن ذلك إدخال قسطرة من خلال قطع صغير في الفخذ وحقن جزيئات صغيرة في شرايين الرحم.

3 -الاستئصال بالترددات الراديوية (RFA): قد تخضعين لإجراءات طفيفة تعمل على تدمير الأورام الليفية بالحرارة. يتضمن ذلك إدخال جهاز يشبه الإبرة من خلال قطع صغير في البطن وتوصيل طاقة الترددات الراديوية إلى الأورام الليفية.

4 -الموجات فوق الصوتية المركزة الموجهة بالرنين المغناطيسي (MRgFUS): قد تخضعين لإجراء غير جراحي يدمر الأورام الليفية بالموجات الصوتية. يتضمن ذلك الاستلقاء على طاولة داخل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يوجه أشعة الموجات فوق الصوتية عالية الكثافة إلى الأورام الليفية.

هذه البدائل لها فوائد ومخاطر مختلفة عن الجراحة. يجب عليك مناقشتها مع طبيبك وموازنة الإيجابيات والسلبيات قبل اتخاذ القرار.

خاتمة

تعد جراحة إزالة التليفات عن الرحم خيارًا علاجيًا للنساء اللاتي يعانين من أورام ليفية تسبب أعراضًا مزعجة أو تتداخل مع خصوبتهن. يوجد نوعان من الجراحة: استئصال الورم الليفي الرحمي واستئصال الرحم. لكل منها مزاياه وعيوبه. يجب عليكِ التحدث مع طبيبك حول نوع الجراحة الأفضل بالنسبة لكِ، وما هي النتائج والمضاعفات المحتملة، وكيفية الاستعداد لها والتعافي منها، وما هي البدائل الأخرى. ومن خلال القيام بذلك، يمكنكِ اتخاذ قرار مستنير يناسب احتياجاتكِ وأهدافكِ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى