ترند صحي

مطعوم الحصبة: كيف يمكن للقاح الحصبة أن ينقذ حياة الأمهات والأطفال

فوائد لقاح الحصبة والحصبة الألمانية

الحصبة والحصبة الألمانية مرضان فيروسيان شديدا العدوى، يمكن أن يسببا مضاعفات خطيرة وحتى الموت. إنها خطيرة بشكل خاص على النساء الحوامل وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد، والذين يمكن أن يعانون من متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية (Congenital Rubella Syndrome)، وهي حالة يمكن أن تؤدي إلى عيوب خلقية، أو إجهاض، أو ولادة جنين ميت.

ولحسن الحظ، توجد طريقة آمنة وفعالة للوقاية من هذه الأمراض وحماية الأمهات والأطفال على حد سواء، وهي لقاح الحصبة والحصبة الألمانية. في هذه المقالة، سنشرح ما هي الحصبة والحصبة الألمانية وCRS، وكيف يعمل مطعوم (MR) لقاح الحصبة، ولماذا من المهم الحصول على التطعيم قبل أو أثناء الحمل.

ما هي الحصبة والحصبة الألمانية؟

تنجم الحصبة (Measles) والحصبة الألمانية (Rubella) عن فيروسات مختلفة، لكنهما تتميزا بعض الأعراض المتشابهة، مثل الحمى والطفح الجلدي واحمرار العينين. وتنتشر عن طريق الرذاذ التنفسي الناتج عن السعال أو العطس، أو عن طريق الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين أو الأسطح المصابة.

الحصبة هي واحدة من أكثر الأمراض المعدية في العالم. ويمكن أن تسبب الالتهاب الرئوي والتهابات الأذن والإسهال والعمى وتلف الدماغ والموت. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، قتلت الحصبة حوالي 140 ألف شخص في عام 2018، معظمهم من الأطفال دون سن الخامسة.

الحصبة الألمانية (Rubella)، والمعروفة أيضاً باسم (German measles)، عادة ما تكون مرضاً خفيفاً لدى الأطفال والبالغين. ومع ذلك، يمكن أن تكون مدمرة للنساء الحوامل وأطفالهن. إذا أصيبت المرأة بالحصبة الألمانية في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل؛ فإنها تكون معرضة لخطر كبير لنقل الفيروس إلى جنينها. يمكن أن يؤدي هذا إلى الإصابة بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية (Congenital Rubella Syndrome).

ما هي متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية؟

متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية هي حالة تحدث عندما يصاب الجنين بفيروس الحصبة الألمانية في الرحم. يمكن أن يسبب مجموعة من العيوب الخلقية، مثل:

  • فقدان السمع.
  • إعتام عدسة العين.
  • عيوب القلب.
  • تلف في الدماغ.
  • تأخر النمو.
  • مشاكل في الكبد.
  • تشوهات العظام.

قد لا تكون بعض هذه العيوب واضحة عند الولادة، ولكنها قد تتطور لاحقاً في الحياة. يمكن لمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية أيضاً أن تسبب الإجهاض أو ولادة جنين ميت.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يولد أكثر من 100.000 طفل مصابين بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية كل عام في جميع أنحاء العالم. وتحدث معظم هذه الحالات في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل حيث لا يتوفر التطعيم ضد الحصبة الألمانية على نطاق واسع.

كيف يعمل لقاح الحصبة أو مطعوم (MR

لقاح الحصبة هو مزيج من لقاحين: لقاح الحصبة ولقاح الحصبة الألمانية. هو لقاح يحتوي على فيروسات حية مُضَعَّفَةٍ تُحَفِّزُ جهاز المناعة على إنتاج أجسام مضادة ضد كلا المرضين. تحمي هذه الأجسام المضادة الشخص من الإصابة بالعدوى أو ظهور أعراض حادة في حالة تعرضه للفيروسات.

عادةً ما يُعْطَى لقاح (MR) كحقنة واحدة في الجزء العلوي من الذراع. يُوصَى به للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 أشهر إلى 15 عاماً كجزء من برامج التحصين الروتينية. ويمكن أيضاً إعطاؤه للأطفال الأكبر سناً والبالغين الذين لم يتم تطعيمهم أو ليس لديهم دليل على المناعة.

لقاح الحصبة (MR) آمن وفعال. وقد استُخْدِمَ لعقود من الزمن في العديد من البلدان، وقد حال دون حدوث ملايين حالات الحصبة والحصبة الألمانية، فضلاً عن حمايته بفضل الله للآلاف من الوفيات والإعاقات من جراء الإصابة متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية.

ما أهمية التطعيم قبل أو أثناء الحمل للمرأة وهل يمكن للحامل أن تأخذ اللقاح؟

أفضل طريقة للوقاية من متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية هي التأكد من أن جميع النساء في سن الإنجاب محصنات ضد الحصبة الألمانية قبل الحمل. ويمكن تحقيق ذلك عن طريق تطعيمهم بلقاح الحصبة (MR) أو لقاح (MMR) وهو لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (الذي يحمي أيضاً من النكاف) في مرحلة الطفولة أو المراهقة.

إذا لم تكن المرأة متأكدة من الحالة المناعة لديها ضد الحصبة الألمانية؛ فيجب عليها إجراء الاختبار قبل التخطيط للحمل. وإذا لم تكن لديها مناعة؛ فيجب أن تحصل على التطعيم قبل شهر واحد على الأقل من الحمل.

إذا كانت المرأة حاملاً بالفعل ولم يتم تطعيمها أو اختبار المناعة ضد الحصبة الألمانية؛ فيجب عليها استشارة طبيبها الخاص فوراً حول فوائد ومخاطر التطعيم أثناء الحمل. عموماً لا يُنصح بلقاح الحصبة (MR) للنساء الحوامل؛ لأنه يحتوي على فيروسات حية قد تشكل خطراً نظرياً على الجنين. ومع ذلك، لا يوجد دليل على ضرر من التطعيم العَرَضِيِّ أثناء الحمل، لكن يجب أن يعتمد قرار التطعيم على عوامل فردية، مثل:

  1. مستوى انتشار الحصبة الألمانية في المجتمع.
  2. مدى توفر فحص ما قبل الولادة لعدوى الحصبة الألمانية.
  3. مرحلة الحمل.
  4. القرار الشخصي للمرأة.

إذا قررت المرأة الحامل التطعيم بلقاح الحصبة (MR)، فيجب عليها تجنب الحمل مرة أخرى لمدة أربعة أسابيع على الأقل بعد التطعيم.

خاتمة

الحصبة والحصبة الألمانية من الأمراض الخطيرة التي يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة ووفاة لكل من الأمهات والأطفال. ويعد لقاح الحصبة (MR) وسيلة آمنة وفعالة للوقاية من هذه الأمراض وحماية الأرواح. يجب على جميع النساء في سن الإنجاب التأكد من أن لديهن مناعة ضد الحصبة والحصبة الألمانية قبل أو أثناء الحمل عن طريق التطعيم بلقاح الحصبة (MR) أو لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR).

إذا كانت لديك أية أسئلة أو مخاوف بشأن لقاح MR، فيرجى التحدث إلى طبيبك الخاص واستشارته؛ فهو خير من يدلك على ما يناسبك.

الأسئلة الشائعة

ما هو الفرق بين لقاح الحصبة (MR) ولقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR

الفرق بين لقاح (MR) و (MMR) هو أن لقاح (MMR) يحمي من الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، بينما لقاح (MR) يحمي فقط من الحصبة والحصبة الألمانية.

لماذا يتم إعطاء لقاح الحصبة (MR) ولقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR

يُعطى لقاح الحصبة (MR) بدلاً من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) في بعض البلدان التي لا يعد فيها النكاف مرضاً شائعاً أو خطيراً، أو حيث لا يتوفر لقاح النكاف أو لا يمكن تحمل تكلفته.

ما هو العمر الذي يُعطى فيه لقاح الحصبة (MR

يختلف العمر الذي يتم فيه إعطاء لقاح الحصبة (MR) حسب البلد وجدول التحصين. في بعض البلدان، مثل الهند والصين، يُعطى لقاح الحصبة (MR) عند عمر 9 أشهر، تليها جرعة ثانية من عمر 15 إلى 18 شهراً. وفي بلدان أخرى، مثل اليابان وكوريا الجنوبية، يُعطى لقاح الحصبة (MR) عند عمر 12 إلى 15 شهراً. تليها جرعة ثانية من عمر 4 إلى 6 سنوات.

هل يحتاج البالغون إلى لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR

قد يحتاج البالغون إلى لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) إذا لم يحصلوا على جرعتين من اللقاح في الماضي، أو إذا لم يكونوا محصنين ضد الحصبة أو النكاف أو الحصبة الألمانية. البالغون الأكثر عرضة لخطر التعرض لهذه الأمراض، مثل المسافرين والعاملين في مجال الرعاية الصحية. ويجب على البالغين، أو الطلاب، التأكد من حصولهم على التطعيم الكامل. كما يجب ألا تتلقى النساء الحوامل أو البالغين الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR).

ما هي مدة صلاحية لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR

يوفر لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) حماية طويلة الأمد ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية. معظم الأشخاص الذين يتلقون جرعتين من اللقاح تكون لديهم مناعة مدى الحياة. ومع ذلك، قد يفقد بعض الأشخاص المناعة بمرور الوقت ويحتاجون إلى جرعة معززة. ويمكن أن يؤكد اختبار الدم ما إذا كان لدى الشخص مناعة من تطعيم سابق.

من الذي لا ينبغي أن يأخذ لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR

الأشخاص الذين لا ينبغي لهم الحصول على لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) أولئك الذين لديهم رد فعل تحسسي شديد تجاه جرعة سابقة من اللقاح أو أي من مكوناته، مثل الجيلاتين أو النيومايسين؛ النساء الحوامل أو اللاتي يخططن للحمل خلال أربعة أسابيع من التطعيم؛ وأولئك الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي بسبب المرض أو الدواء. وأولئك الذين تلقوا لقاحاً حياً آخر أو منتجات الدم خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

لماذا يتم إعطاء الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) في عمر 12 شهراً؟

يتم إعطاء لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) عند عمر 12 شهراً؛ لأن هذا هو السن المبكر الذي يفقد فيه معظم الأطفال الأجسام المضادة الأمومية التي يمكن أن تتداخل مع الاستجابة المناعية للقاح. قد يؤدي إعطاء اللقاح في وقت مبكر إلى انخفاض الحماية أو زيادة خطر الآثار الجانبية لإعطاء اللقاح، وقد يؤدي اللقاح لاحقاً إلى ترك الأطفال عرضة للإصابة بالعدوى أثناء تفشي المرض.

ماذا يسبب لقاح الحصبة (MR

يمكن أن يسبب لقاح الحصبة (MR) بعض الآثار الجانبية الخفيفة والمؤقتة، مثل الألم والاحمرار والتورم في موقع الحقن؛ حمى؛ تسرع؛ تورم الغدد؛ وآلام المفاصل. عادة ما تختفي هذه الآثار الجانبية خلال بضعة أيام ولا تتطلب علاجاً. أما الآثار الجانبية الخطيرة للقاح الحصبة (MR) فهي نادرة جداً وتشمل ردود الفعل التحسسية ومشاكل النزيف والتهاب الأعصاب والنوبات المرضية، وهذه الآثار الجانبية تتطلب عناية طبية فورية.

لماذا لا أكون محصناً ضد الحصبة بعد التطعيم؟

من الممكن ولكن من غير المرجح أن تصاب بالحصبة بعد التطعيم. تعد لقاحات الحصبة (MR) ولقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) فعالة جداً في الوقاية من عدوى الحصبة. وتتطور المناعة ضد الحصبة لدى أكثر من 93% من الأشخاص الذين يتلقون جرعة واحدة من اللقاح، ويتمتع أكثر من 97% من الأشخاص الذين يتلقون جرعتين بالحماية. ومع ذلك، لا يوجد لقاح فعال بنسبة 100%، وقد لا يستجيب بعض الأشخاص بشكل جيد للقاح أو قد يفقدون المناعة بمرور الوقت؛ لذلك، من المهم الحفاظ على تغطية تطعيمية عالية بين السكان لمنع تفشي المرض وحماية أولئك الذين ليس لديهم مناعة.

لماذا سميت بالحصبة الألمانية؟

يأتي الاسم من حقيقة أن الأطباء الألمان وصفوا الحصبة الألمانية لأول مرة في القرن الثامن عشر على أنها مرض مختلف عن مرض الحصبة. وتسمى الحصبة الألمانية أيضاً بحصبة الثلاثة أيام؛ لأن الطفح الجلدي يستمر عادة لمدة ثلاثة أيام. ويمكن أن تسبب الحصبة الألمانية تشوهات خلقية خطيرة. أو الإجهاض إذا أصيبت المرأة الحامل بالعدوى، لذلك من المهم الوقاية منه بلقاح الحصبة (MR) ولقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR).

ماذا يحدث إذا لم يكن لدي لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR

إذا لم يكن لديك لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR)؛ فأنت معرض لخطر الإصابة بالحصبة أو النكاف أو الحصبة الألمانية. هذه أمراض فيروسية خطيرة يمكن أن تسبب مضاعفات مثل الالتهاب الرئوي والتهاب السحايا والصمم والعيوب الخلقية والوفاة. كما يمكن أن تساهم أنت أيضاً في نشر هذه الأمراض للآخرين الذين ليس لديهم مناعة. أفضل طريقة للوقاية من هذه الأمراض هي التطعيم بلقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) كما أوصى به مركز السيطرة على الأمراض (CDC).

ما هي مخاطر لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) على البالغين؟

لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) آمن وفعال للغاية على البالغين. معظم الأشخاص الذين يحصلون على اللقاح ليس لديهم أي مشاكل خطيرة معه. ومع ذلك، مثله مثل أي دواء، يوجد احتمال ضئيل جداً لحدوث رد فعل تحسسي أو آثار جانبية نادرة أخرى.

ما الفرق بين الحصبة والحصبة الألمانية؟

الحصبة والحصبة الألمانية مرضان فيروسيان مختلفان لهما بعض الأعراض المتشابهة، مثل الحمى والطفح الجلدي. ومع ذلك، فهي ناجمة عن فيروسات مختلفة ولها مضاعفات مختلفة.

تنتج الحصبة عن فيروس يصيب الجهاز التنفسي ويمكن أن يسبب الالتهاب الرئوي والتهابات الأذن والإسهال والعمى وتلف الدماغ والوفاة.

الحصبة الألمانية: تنتج عن فيروس يصيب الغدد الليمفاوية والجلد والعينين ويمكن أن يسبب أعراضاً خفيفة تشبه أعراض الأنفلونزا وآلاماً في المفاصل. مصدر القلق الرئيسي بشأن الحصبة الألمانية هو أنها يمكن أن تسبب تشوهات خلقية خطيرة أو إجهاضاً إذا أصيبت المرأة الحامل بالعدوى. أفضل طريقة للوقاية من كلا المرضين هي التطعيم بلقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR).

هل يمكن إعطاء لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) في وقت متأخر؟

نعم، يمكن إعطاء لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) في وقت متأخر إذا لم تكن قد تلقيته عندما كنت طفلاً أو إذا لم تكن لديك مناعة ضد الحصبة أو النكاف أو الحصبة الألمانية. يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بأن يحصل البالغون الذين ليس لديهم دليل على المناعة على جرعة واحدة على الأقل من لقاح (MMR). قد يحتاج بعض البالغين إلى جرعتين، خاصة إذا كانوا معرضين بشكل كبير لخطر الإصابة بهذه الأمراض، مثل المسافرين أو العاملين في مجال الرعاية الصحية أو الطلاب. إذا لم تكن متأكداً من حالة التطعيم أو المناعة لديك، فيجب عليك التحدث مع طبيبك الخاص حول إجراء الاختبار أو التطعيم.

لماذا يستمر لقاح الحصبة مدى الحياة؟

يستمر لقاح الحصبة مدى الحياة؛ لأنه يحفز جهازك المناعي على إنتاج أجسام مضادة تحميك من الإصابة بفيروس الحصبة. تبقى هذه الأجسام المضادة في دمك لفترة طويلة ويمكنها محاربة الفيروس إذا تعرضت له. يتمتع معظم الأشخاص الذين يتلقون جرعتين من لقاح الحصبة وهم أطفال بمناعة مدى الحياة ولا يحتاجون إلى جرعة معززة. ومع ذلك، قد يفقد بعض الأشخاص مناعتهم بمرور الوقت أو قد لا يستجيبون بشكل جيد للقاح. ولذلك، من المهم الحفاظ على تغطية تطعيمية عالية بين السكان لمنع تفشي المرض وحماية أولئك الذين ليس لديهم مناعة.

References:

• Measles and Rubella: History, Biology, and the Challenge of Control, edited by Mark A. Pallansch and Ciro A. de Quadros.

• Measles and Rubella: History, Biology, and the Challenge of Control, edited by Mark A. Pallansch and Ciro A. de Quadros.

• The Measles-Rubella Initiative: Lessons Learned from a Global Partnership for Disease Control, by Stephen L. Cochi and Walter A. Orenstein.

• The Vaccine Handbook: A Practical Guide for Clinicians, by Gary S. Marshall.

• Vaccines and Your Child: Separating Fact from Fiction, by Paul A. Offit and Charlotte A. Moser.

• Vaccinated: Triumph, Controversy, and An Uncertain F, by Paul A. Offit.

• The Vaccine Book: Making the Right Decision for Your Child, by Robert W. Sears.

• Vaccines: What Everyone Needs to Know, by Kristen A. Feemster.

• Vaccines: History, Science, and Issues, by Tish Davidson.

• Vaccines Did Not Cause Rachel’s Autism: My Journey as a Vaccine Scientist, Pediatrician, and Autism Dad, by Peter J. Hotez.

• The Vaccine Race: Science, Politics, and the Human Costs of Defeating Disease, by Meredith Wadman.

• Röteln: Geschichte, Biologie und die Herausforderung der Kontrolle, herausgegeben von Mark A. Pallansch und Ciro A. de Quadros.

Röteln und CRS: Aktuelle Aspekte der Diagnostik, Prävention und Therapie, herausgegeben von Matthias Niedrig und Annette Mankertz.

• Impfungen: 99 verblüffende Tatsachen, von Cornelia Betsch und Philipp Schmid.

Impfen Pro & Contra: Das Handbuch für die individuelle Impfentscheidung, von Martin Hirte.

• Impfen: Das Geschäft mit der Angst, von Gerhard Buchwald.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى