جراحة وتجميل

عملية استئصال الغدة الدرقية: طرقها ومضاعفاتها وبدائلها

عملية استئصال الغدة الدرقية إجراء جراحي يتضمن إزالة الغدة الدرقية بأكملها أو جزء منها. الغدة الدرقية هي عضو على شكل فراشة يقع في الجزء الأمامي من رقبتك وينتج هرمونات تنظم عملية التمثيل الغذائي ومعدل ضربات القلب ووظائف الجسم الأخرى.

عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية لعلاج اضطرابات الغدة الدرقية مثل السرطان أو تضخم الغدة الدرقية أو العقيدات أو فرط نشاط الغدة الدرقية. سنشرح في هذه المقالة أنواع استئصال الغدة الدرقية، وما يمكن توقعه قبل وأثناء وبعد الجراحة، والمخاطر والمضاعفات المحتملة، وبدائل استئصال الغدة الدرقية.

طرق استئصال الغدة الدرقية

توجد فئتان رئيستان لاستئصال الغدة الدرقية: الكلي والجزئي. يعتمد نوع استئصال الغدة الدرقية الذي تحتاجه على سبب الجراحة ومدى مشكلة الغدة الدرقية لديك.

1 -استئصال الغدة الدرقية الكلي: يتضمن إزالة الغدة الدرقية بأكملها وأحيانًا العقد الليمفاوية المحيطة بها. وهو النوع الأكثر شيوعًا لاستئصال الغدة الدرقية عند حدوث سرطان الغدة الدرقية، ويمكن إجراؤه أيضًا لتضخم الغدة الدرقية الكبير أو فرط نشاط الغدة الدرقية الشديد.

2 -استئصال الغدة الدرقية الجزئي: يتضمن إزالة جزء من الغدة الدرقية فقط، مع ترك بعض الأنسجة السليمة خلفها. يمكن إجراء ذلك في حالة العقيدات الصغيرة أو الحميدة، أو فرط نشاط الغدة الدرقية الخفيف، أو عندما يكون استئصال الغدة الدرقية بالكامل غير ممكن أو مستحسن.

تشمل أنواع استئصال الغدة الدرقية الجزئي ما يلي:

  • استئصال الفص (Lobectomy): يتضمن إزالة فص واحد (نصف) من الغدة الدرقية.
  • استئصال البرزخ (Isthmusectomy): يتضمن إزالة البرزخ، وهو شريط رقيق من الأنسجة يربط بين فصين الغدة الدرقية.
  • استئصال الغدة الدرقية الجزئي (Subtotal thyroidectomy): يتضمن إزالة معظم الغدة الدرقية، مع ترك كمية صغيرة من الأنسجة على أحد الجانبين أو كليهما.

ما يمكن توقعه قبل وأثناء وبعد عملية استئصال الغدة الدرقية

قبل الخضوع لعملية استئصال الغدة الدرقية، ستحتاج إلى إجراء بعض الاختبارات والاستشارات للتحضير للجراحة. قد تشمل هذه:

1 -اختبارات الدم: يتم إجراؤها للتحقق من مستويات هرمون الغدة الدرقية، وتعداد الدم، وعوامل التخثر، وغيرها من مؤشرات صحتك العامة.

2 -الموجات فوق الصوتية: وهو اختبار تصوير غير مؤلم يستخدم الموجات الصوتية لإنشاء صورة للغدة الدرقية وأي العقيدات أو الأورام.

3 -خزعة الشفط بالإبرة الدقيقة: وهو إجراء يتضمن إدخال إبرة رفيعة في عقيدات الغدة الدرقية أو الورم واستخراج بعض الخلايا للفحص المجهري. يمكن أن يساعد هذا في تحديد ما إذا كانت العقيدة أو الورم حميدًا أم خبيثًا (سرطانيًا).

4 -تنظير الحنجرة: وهو إجراء يتضمن إدخال أنبوب مرن مزود بضوء وكاميرا في الفم والحلق لفحص الحبال الصوتية. يمكن أن يساعد ذلك في تقييم خطر تضرر الأعصاب أثناء الجراحة ومراقبة جودة صوتك بعد الجراحة.

5 –التشاور مع الأطباء: ستحتاج إلى مقابلة الجراح وطبيب التخدير وطبيب الغدد الصماء وغيرهم من المتخصصين لمناقشة تفاصيل الجراحة والتخدير والرعاية بعد العملية الجراحية والمتابعة. ستحتاج أيضًا إلى إبلاغهم بأي أدوية أو مكملات غذائية أو حساسية أو حالات طبية لديك.

سيُطلب منك التوقف عن تناول بعض الأدوية (مثل مميعات الدم أو حبوب هرمون الغدة الدرقية) والمكملات الغذائية (مثل اليود) قبل الجراحة. ستحتاج أيضًا إلى الصيام (عدم تناول الطعام أو الشراب) لعدة ساعات قبل الجراحة.

عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية تحت التخدير العام، مما يعني أنك ستكون نائماً ولن تشعر بأي ألم أثناء الجراحة. تستغرق الجراحة عادةً من ساعة إلى ساعتين، اعتمادًا على نوع ومدى استئصال الغدة الدرقية.

أثناء الجراحة، سيقوم الجراح بإجراء شق (قطع) في الجزء السفلي من رقبتك للوصول إلى الغدة الدرقية. سيقوم الجراح بعد ذلك بإزالة الغدة الدرقية بأكملها أو جزء منها وأي عقد ليمفاوية مصابة. كما سيحاول الجراح الحفاظ على الأعصاب التي تتحكم في الحبال الصوتية والغدد الدرقية التي تنظم مستويات الكالسيوم لديك. بعدها سيُغلق الجرح بغرز أو دبابيس ويُغطى بضمادة.

بعد الجراحة، ستُنْقَلُ إلى غرفة الإنعاش حيث ستخضع للمراقبة بحثًا عن أي علامات نزيف أو عدوى أو مضاعفات أخرى. قد يتم إدخال أنبوب تصريف (أنبوب صغير) في رقبتك لتجميع أي سوائل أو دم زائد. أو قد يُوضَع لك قناع أكسجين أو قنية أنفية لمساعدتك على التنفس. ومن الطبيعي أن تشعر ببعض الألم أو الانزعاج أو التورم أو الكدمات أو التنميل في منطقة الرقبة. وقد يكون لديك أيضًا صوت أجش أو ضعيف.

إضافة إلى ذلك سيعطيك الطبيب مسكنات الألم والمضادات الحيوية لتخفيف الألم ومنع العدوى. أو مكملات الكالسيوم في حالة تلف الغدد جارات الدرقية أو إزالتها أثناء الجراحة. كما سيطلب منك شرب السوائل وتناول الأطعمة الخفيفة بمجرد أن تتمكن من ذلك.

ستبقى عادة في المستشفى لمدة يوم أو يومين بعد الجراحة. خلال هذا الوقت، ستجري اختبارات دم منتظمة للتحقق من مستويات هرمون الغدة الدرقية والكالسيوم. كما سيجرى لك تنظير الحنجرة لفحص الحبال الصوتية. وسوف ينصحك الطبيب بتجنب الأنشطة المجهدة، ورفع الأشياء الثقيلة، والقيادة لبضعة أسابيع بعد الجراحة. ستحتاج أيضًا إلى الحفاظ على منطقة رقبتك نظيفة وجافة وتغيير الضمادة وفقًا للتعليمات.

سوف تحتاج إلى القيام بزيارات متابعة منتظمة مع طبيبك لمراقبة تعافيك وضبط أدويتك. اعتمادًا على سبب الجراحة، وقد تحتاج إلى تناول حبوب استبدال هرمون الغدة الدرقية لبقية حياتك للحفاظ على وظيفة الغدة الدرقية الطبيعية. وربما احتجت إلى علاجات إضافية، مثل العلاج باليود المشع أو العلاج الكيميائي، إذا كنت مصابًا بسرطان الغدة الدرقية.

مخاطر ومضاعفات عملية استئصال الغدة الدرقية

يعد استئصال الغدة الدرقية إجراءً آمنًا وفعالًا بشكل عام، ولكنه مثل أي عملية جراحية، يحمل بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة. وتشمل هذه المخاطر:

1 -النزيف: يمكن أن يحدث هذا أثناء الجراحة أو بعدها وقد يسبب تورمًا أو كدمات أو صعوبة في التنفس. في حالات نادرة، يمكن أن يكون النزيف شديدًا ويتطلب جراحة طارئة أو نقل دم.

2 -العدوى: التي قد تحدث في موقع الجرح أو في مجرى الدم وقد تسبب حمى أو احمرارًا أو تورمًا أو صديدًا. يمكن علاج العدوى بالمضادات الحيوية والصرف.

3 –انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية (قصور جارات الدرق): ويحدث في حالة تلف الغدد جارات الدرق أو إزالتها أثناء الجراحة. مما يسبب انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم (Hypocalcemia)، مما قد يسبب خدرًا أو وخزًا أو تشنجًا أو تشنجات في اليدين أو القدمين أو الوجه أو الحلق. يمكن علاج قصور جارات الدرق باستخدام مكملات الكالسيوم وفيتامين د.

4 -صوت أجش أو ضعيف دائم بسبب تضرر الأعصاب: الذي يحدث إذا أصيبت الأعصاب التي تتحكم في الحبال الصوتية أثناء الجراحة. مما يؤثر على كلامك أو غنائك أو البلع. يمكن أن يكون تضرر الأعصاب مؤقتًا أو دائمًا وقد يتحسن بمرور الوقت أو علاج النطق.

5 -عاصفة الغدة الدرقية (Thyroid storm): هذه حالة نادرة ولكنها مهددة للحياة وتحدث عندما تصبح مستويات هرمون الغدة الدرقية مرتفعة للغاية بسبب الجراحة أو عوامل أخرى. يمكن أن يسبب ذلك سرعة ضربات القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو الحمى أو التعرق أو الإثارة أو الارتباك أو الغيبوبة. تتطلب عاصفة الغدة الدرقية عناية طبية فورية وعلاجًا بأدوية مضادة للغدة الدرقية، وحاصرات بيتا، والمنشطات، والسوائل.

بدائل عملية استئصال الغدة الدرقية

استئصال الغدة الدرقية ليس هو الخيار الوحيد لعلاج اضطرابات الغدة الدرقية. فبالاعتماد على حالتك، قد تتمكن من التحكم في الأعراض باستخدام الأدوية أو العلاجات غير الجراحية الأخرى. وتشمل هذه:

1 -مضادات الغدة الدرقية (Antithyroid drugs): وهي أدوية تمنع إنتاج هرمونات الغدة الدرقية. وتُستخدم لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية الناجم عن مرض جريفز أو العقيدات السامة. ويمكن استخدامها أيضًا قبل الجراحة لخفض مستويات هرمون الغدة الدرقية وتقليل خطر حدوث مضاعفات. تشمل الأدوية المضادة للغدة الدرقية ميثيمازول (تابازول) وبروبيل ثيوراسيل (PTU).

2 -العلاج باليود المشع (Radioactive iodine therapy): يتضمن تناول حبة أو سائل يحتوي على كمية صغيرة من اليود المشع. تمتص الغدة الدرقية اليود المشع الأمر الذي يدمر بعض أو كل خلايا الغدة الدرقية. وهذا يقلل من حجم الغدة الدرقية ويقلل مستويات هرمون الغدة الدرقية لديك. يستخدم العلاج باليود المشع لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية الناجم عن مرض جريفز، أو العقيدات السامة، أو سرطان الغدة الدرقية. ويمكن استخدامه أيضًا بعد الجراحة لإزالة أي أنسجة الغدة الدرقية أو الخلايا السرطانية المتبقية.

3 -حبوب هرمون الغدة الدرقية (Thyroid hormone pills): وهي أدوية تحل محل هرمونات الغدة الدرقية التي يحتاجها جسمك ليعمل بشكل طبيعي. تُستخدم لعلاج قصور الغدة الدرقية الناجم عن مرض هاشيموتو، أو استئصال الغدة الدرقية، أو العلاج باليود المشع، أو عوامل أخرى. تشمل حبوب هرمون الغدة الدرقية ليفوثيروكسين (سينثرويد)، وليوثيرونين (سيتوميل)، وليوتريكس (ثيرولار).

4 -المراقبة: وهذا خيار لبعض الأشخاص الذين لديهم عقيدات صغيرة أو حميدة لا تسبب أي أعراض أو مشاكل. تتضمن المراقبة مراقبة منتظمة للغدة الدرقية باستخدام الموجات فوق الصوتية واختبارات الدم للتحقق من أي تغييرات أو نمو في العقيدات. إذا أصبحت العقيدات أكبر أو كان هناك شك في إصابتها بالسرطان، فقد تحتاج إلى عملية جراحية أو علاجات أخرى.

خاتمة

استئصال الغدة الدرقية هي عملية جراحية شائعة وفعالة لعلاج اضطرابات الغدة الدرقية المختلفة. ومع ذلك، فإن الأمر لا يخلو من المخاطر والمضاعفات وقد يتطلب علاجًا مدى الحياة ورعاية متابعة. لذلك، من المهم مناقشة فوائد وعيوب استئصال الغدة الدرقية مع طبيبك واستكشاف جميع الخيارات المتاحة قبل اتخاذ القرار.

نأمل أن يكون هذا المقال قد زودك بمعلومات مفيدة حول استئصال الغدة الدرقية وساعدك على فهم ما يمكن توقعه من هذه الجراحة. إذا كانت لديك أية أسئلة أو مخاوف بشأن استئصال الغدة الدرقية أو أي مشكلات أخرى متعلقة بالغدة الدرقية، فيرجى استشارة طبيبك أو أخصائي الغدد الصماء للحصول على المشورة المتخصصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى