جراحة وتجميل

تفتيت الحصى بليزر ألياف الثوليوم

إذا كنت تعاني من حصوات الكلى أو الحالب، فربما تكون قد سمعت عن تفتيت الحصى بالليزر، وهو إجراء بسيط يستخدم طاقة الليزر لتفتيت الحصوات إلى أجزاء صغيرة. لقد كان تفتيت الحصوات بالليزر موجودًا من قبل، ولكن في الآونة الأخيرة، ظهر نوع جديد من الليزر كبديل واعد لليزر الهولميوم التقليدي: وهو ليزر ألياف الثوليوم (Thulium Fiber Laser).

ما هو ليزر ألياف الثوليوم؟

ليزر ألياف الثوليوم هو نوع من أنواع الليزر الجديدة الذي يصدر ضوءًا بطول موجة يبلغ 1.94 ميكرومتر، وهو قريب من ذروة امتصاص الماء الرئيسية. وهذا يعني أن ليزر ألياف الثوليوم يمكنه تبخير الماء والأنسجة بكفاءة، بالإضافة إلى المواد الحجرية، مع الحد الأدنى من الأضرار الجانبية. يتمتع ليزر ألياف الثوليوم أيضًا بقدرة ذروة عالية ومدة نبض مرنة، مما يسمح له بتحقيق تأثيرات مختلفة على الحصى، مثل التفتيت أو الغبار أو التراجع.

يمكن استخدام ليزر ألياف الثوليوم لمختلف حالات المسالك البولية والأمراض الجلدية، مثل علاج الحصوات، وتضخم البروستاتا الحميد، والكلف، وتجديد شباب الجلد.

ما هي فوائد ليزر ألياف الثوليوم؟

وفقًا للعديد من الدراسات والمراجعات السريرية، يتمتع ليزر ألياف الثوليوم بعدة مزايا مقارنة بليزر الهولميوم لعلاج الحصوات، مثل:

1 -كفاءة أعلى في تفتيت الحصوات: يمكن لليزر ألياف الثوليوم استئصال الحصوات بشكل أسرع وأكثر اكتمالاً من ليزر الهولميوم، خاصة بالنسبة للحصوات الصلبة والكبيرة.

2 -ضرر أقل للأنسجة: يسبب ليزر ألياف الثوليوم إصابة حرارية ونزيفًا أقل للأنسجة المحيطة مقارنة بليزر الهولميوم، مما يقلل من خطر حدوث مضاعفات وعدوى.

3 -رؤية أفضل أثناء العملية: ينتج ليزر ألياف الثوليوم حطامًا فقاعيًا حصويًا أقل من ليزر الهولميوم، مما يحسن رؤية مجال الجراحة ويسهل إزالة الحصوات.

4 -معدل أعلى للتخلص من الحصى بعد العملية الجراحية: يؤدي ليزر ألياف الثوليوم إلى حدوث شظايا حصوات أصغر وشظايا متبقية أقل من ليزر الهولميوم، مما يزيد من فرصة المرور التلقائي ويقلل الحاجة إلى إجراءات إضافية.

كيفية الاختيار بين ليزر ألياف الثوليوم وليزر الهولميوم؟

يعد كل من ليزر ألياف الثوليوم وليزر الهولميوم خيارين آمنين وفعالين لعلاج الحصوات، ولكن قد يكون لهما مؤشرات ونتائج مختلفة اعتمادًا على خصائص الحصوة وعوامل المريض وتفضيلات الجراح. لذلك، من المهم استشارة طبيب المسالك البولية لتحديد نوع الليزر المناسب لحالتك.

بعض العوامل التي قد تؤثر على اختيار الليزر هي:

1 -حجم الحصى: قد يكون ليزر ألياف الثوليوم أكثر كفاءة بالنسبة للحصوات الكبيرة (> 2 سم) من ليزر الهولميوم، حيث يمكنه استئصال المزيد من المواد الحصوية لكل وحدة زمنية.

2 -تكوين الحصى: قد يكون ليزر ألياف الثوليوم أكثر فعالية للحصى الصلبة (مثل مونوهيدرات أكسالات الكالسيوم) من ليزر الهولميوم، لأنه يمكن أن يولد درجات حرارة وضغوط أعلى على سطح الحصى.

3 -موقع الحصوة: قد يكون العلاج بتقنية ليزر ألياف الثوليوم أكثر ملاءمة لحصوات القطب السفلي من ليزر الهولميوم؛ لأنه يمكن أن يقلل من رجوع شظايا الحصوات ويحسن إزالتها من الكلى.

4 -عبء الحصى: قد يكون ليزر ألياف الثوليوم أكثر فائدة للمرضى الذين يعانون من حصوات متعددة أو متكررة من ليزر الهولميوم؛ لأنه يمكن أن يحقق معدلاً خالياً من الحصى أعلى ويقلل الحاجة إلى إعادة العلاج.

ما هي الآثار الجانبية لليزر ألياف الثوليوم؟

عض الآثار الجانبية المحتملة لليزر ألياف الثوليوم هي:

1 -ألم أو وذمة أو فرط تصبغ أو نقص تصبغ الجلد بعد استخدامه للكلف أو تجديد شباب الجلد. عادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وعابرة، ويمكن علاجها باستخدام الكريمات الموضعية أو الأدوية عن طريق الفم.

2 -العدوى أو النزيف أو الانثقاب أو التضيق أو خلع الحالب بعد علاج تحصي مجرى البول. هذه مضاعفات نادرة وخطيرة قد تتطلب تدخلات إضافية أو جراحة.

3 -إصابة الليزر في مجرى البول أو المثانة أو مجرى البول بعد علاج تحصي مجرى البول. قد يسبب هذا التهابًا أو تندبًا أو انسدادًا في المسالك البولية.

ما هو معدل نجاح تفتيت الحصوات باستخدام ليزر ألياف الثوليوم؟

يعتمد معدل نجاح تفتيت الحصوات باستخدام ليزر ألياف الثوليوم على عوامل مختلفة، مثل حجم الحصوة وتكوينها وموقعها وإعدادات الليزر. وفقًا للدراسات الطبية، يتراوح معدل نجاح تفتيت الحصى باستخدام ليزر ألياف الثوليوم من 66.6% إلى 100% لتنظير الحالب ومن 85% إلى 100% لاستئصال حصى الكلية المصغرة. هذه المعدلات قابلة للمقارنة أو متفوقة على معدلات تفتيت الحصى بليزر الهولميوم.

خاتمة

ليزر ألياف الثوليوم هي تقنية جديدة ومبتكرة تقدم فوائد عديدة مقارنة بليزر الهولميوم لمعالجة الحصوات. يمكن أن يحقق كفاءة أعلى في تفتيت الحصوات، وتلفًا أقل للأنسجة، ورؤية أفضل أثناء العملية، ومعدلًا أعلى للتخلص من الحصى بعد العملية الجراحية. ومع ذلك، فإن اختيار الليزر يعتمد على عوامل مختلفة ويجب أن يكون فرديًا لكل مريض. إذا كنت مهتمًا بمعرفة المزيد عن ليزر ألياف الثوليوم أو الخيارات الأخرى لعلاج الحصوات، فيرجى الاتصال بطبيب المسالك البولية الخاص بك اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى