جراحة وتجميل

عملية الجيوب الأنفية: أنواعها وإجراءاتها ومضاعفاتها

عملية الجيوب الأنفية هي إجراء جراحي يساعد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الجيوب الأنفية المزمنة، مثل الالتهابات أو الأورام الحميدة أو التشوهات الهيكلية. ولكن ما هي عملية الجيوب الأنفية بالضبط، وما الذي يمكن أن تتوقعه قبل العملية وأثناءها وبعدها؟ في هذه المقالة، سنجيب عن هذه الأسئلة وأكثر، حتى تكون على اطلاع جيد ومستعداً لعملية الجيوب الأنفية.

ما هي عملية الجيوب الأنفية؟

عملية الجيوب الأنفية هي نوع من العمليات الجراحية الدقيقة التي تهدف إلى تحسين تصريف ووظيفة الجيوب الأنفية، وهي تجاويف مملوءة بالهواء في الجمجمة تحيط بالأنف والعينين. تُنْتِجُ الجيوب الأنفية مخاطًا يرطب الممرات الأنفية ويحميها من الغبار والجراثيم والمواد المسببة للحساسية. ومع ذلك، في بعض الأحيان يمكن أن تصبح الجيوب الأنفية ملتهبة أو مصابة أو مسدودة بسبب الأورام الحميدة أو الالتهابات أو شظايا العظام. وهذا يسبب أعراضاً صعبة مثل:

  • احتقان الأنف وصعوبة التنفس.
  • آلام الوجه والضغط.
  • الصداع.
  • التنقيط الأنفي الخلفي والتهاب الحلق.
  • انخفاض حاسة الشم والتذوق.
  • التهابات الجيوب الأنفية المتكررة.

يمكن أن تساعد عملية الجيوب الأنفية في تخفيف هذه الأعراض عن طريق إزالة العوائق وتوسيع فتحات الجيوب الأنفية. وهذا يسمح للمخاط بالتصريف بسهولة أكبر ويمنع المزيد من العدوى.

أنواع عملية الجيوب الأنفية

توجد أنواع مختلفة من عمليات الجيوب الأنفية، اعتمادًا على مدى المشكلة وموقعها. النوع الأكثر شيوعًا هو عملية الجيوب الأنفية الوظيفية بالمنظار (FESS)، والتي تَسْتَخْدِمُ أنبوبًا رفيعًا مزودًا بكاميرا وضوء (المنظار الداخلي) لتوجيه الجراح داخل الأنف والجيوب الأنفية. ثم يَستخدم الجراح أدواتٍ صغيرةً لإزالة أي انسدادات أو أنسجة غير طبيعية.

نوع آخر من عمليات الجيوب الأنفية هو رأب الجيوب الأنفية بالبالون (Balloon sinuplasty)، والذي يستخدم بالونًا صغيرًا لتوسيع فتحات الجيوب الأنفية بلطف دون قطع أو إزالة أي نسيج. هذا إجراء أقل تدخلاً ويمكن إجراؤه في العيادة تحت التخدير الموضعي.

تشمل الأنواع الأخرى من عمليات الجيوب الأنفية عملية تصغير المحارة أو القرنية (Turbinate reduction surgery)، والتي تعمل على تقليص الأنسجة المنتفخة في الممرات الأنفية والتي يمكن أن تتداخل مع التنفس؛ واستئصال السليلة (Polypectomy)، الذي يزيل الزوائد اللحمية الأنفية التي يمكن أن تسبب التهابًا مزمنًا.

اقرأ أيضاً: عملية قص السائل الزجاجي من العين

التحضير لعملية الجيوب الأنفية

قبل الخضوع لعملية الجيوب الأنفية، ستحتاج إلى إجراء تقييم شامل من قبل اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة الذي سيقوم بفحص أنفك وجيوبك الأنفية باستخدام المنظار الداخلي أو اختبارات التصوير مثل الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي. سيقوم أيضًا بمراجعة تاريخك الطبي والأدوية والحساسية وأي عمليات جراحية سابقة.

سوف تحتاج إلى اتباع بعض التعليمات للتحضير لعملية جراحية، مثل:

1 -توقف عن تناول بعض الأدوية التي يمكن أن تزيد من خطر النزيف، مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين أو مميعات الدم، قبل أسبوع على الأقل من العملية.

2 -توقف عن التدخين قبل أسبوعين على الأقل من العملية؛ لأن التدخين يمكن أن يضعف الشفاء ويزيد من خطر العدوى.

3 -تجنب الكحول لمدة 24 ساعة على الأقل قبل العملية؛ لأن الكحول يمكن أن يجففك ويتداخل مع التخدير.

4 -قم بالترتيب مع شخص ما ليقودك إلى المنزل بعد العملية؛ لأنك لن تكون قادرًا على القيادة بنفسك.

5 -لا تأكل أو تشرب أي شيء بعد منتصف الليل في الليلة السابقة للعملية، ما لم يطلب منك الطبيب خلاف ذلك.

إجراءات عملية الجيوب الأنفية

عادة ما يتم إجراء عملية الجيوب الأنفية في العيادات الخارجية تحت التخدير العام أو الموضعي. تعتمد مدة العملية على نوع الإجراء وتعقيده، ولكنها تستغرق عادةً ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات.

أثناء العملية، سيقوم الجراح بإدخال منظار داخلي أو قسطرة بالونية في أنفك وجيوبك الأنفية. سيستخدم بعد ذلك أدوات مختلفة لإزالة أي انسدادات أو أنسجة غير طبيعية تسبب أعراضك. وقد يضع أيضًا بعض مواد التغليف أو الدعامات داخل أنفك أو جيوبك الأنفية للتحكم في النزيف ومنع التندب.

بعد العملية، ستُنْقَلُ إلى غرفة الإنعاش حيث ستخضع للمراقبة بحثًا عن أي مضاعفات. قد تشعر ببعض الانزعاج أو النزيف أو التورم أو التصريف من أنفك. وستُعْطَى بعض مسكنات الألم والمضادات الحيوية لمنع العدوى. إضافة إلى ذلك سيعطيك الطبيب إرشادات حول كيفية العناية بأنفك وجيوبك الأنفية في المنزل.

اقرأ أيضاً: كيفية الوقاية من الزكام أو نزلات البرد وعلاجها: نصائح وعلاجات

التعافي من عملية الجيوب الأنفية

يختلف وقت التعافي من عملية الجيوب الأنفية اعتمادًا على نوع الإجراء ومداه. بشكل عام، يمكنك أن تتوقع ما يلي:

1 -استرح في المنزل لبضعة أيام إلى أسبوع بعد العملية.

2 -تجنب نفخ أنفك أو العطس بقوة لمدة أسبوع على الأقل بعد العملية.

3 -استخدم رذاذ الأنف الملحي أو الري للحفاظ على أنفك رطبًا ونظيفًا.

4 -قم بتغيير ضمادة الشاش أو جبيرة الأنف حسب توجيهات الطبيب.

5 -تجنب الأنشطة المجهدة أو رفع الأثقال أو الانحناء أو السباحة لمدة أسبوعين على الأقل بعد العملية.

6 -تجنب التعرض للغبار أو الدخان أو التلوث أو المواد المثيرة للحساسية التي يمكن أن تهيج أنفك وجيوبك الأنفية.

7 -تابع مع طبيبك بانتظام لمراقبة تقدم الشفاء وإزالة أي حشوات أو دعامات.

يلاحظ معظم الأشخاص تحسنًا في أعراضهم خلال أسابيع قليلة بعد عملية الجيوب الأنفية. لكن بعضهم الآخر قد يحتاج إلى أكثر من عملية جراحية أو علاجات إضافية لتحقيق النتائج المثلى.

مخاطر ومضاعفات عملية الجيوب الأنفية

تعد عملية الجيوب الأنفية آمنة وفعالة بشكل عام، ولكنها مثل أي عملية جراحية تحمل بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة. وتشمل ما يلي:

1 –النزيف.

2 -عدوى.

3 -تندب أو تضييق الجيوب الأنفية.

4 -تضرر الهياكل المحيطة، مثل العينين أو الدماغ أو الأعصاب.

5 -فقدان حاسة الشم أو التذوق.

6 -جفاف أو تقشر الأنف.

7 -تكرار المشكلة الأصلية.

لتقليل خطر حدوث مضاعفات، يجب عليك اتباع تعليمات طبيبك بعناية قبل وبعد العملية. يجب عليك أيضًا الإبلاغ عن أي علامات عدوى أو نزيف حاد أو ألم شديد أو تغيرات في الرؤية أو حمى إلى طبيبك على الفور.

اقرأ أيضاً: الحساسية.. آثارها مؤلمة.. تجنبها ميسور

بدائل عملية الجيوب الأنفية

عادةً ما تعد عملية الجيوب الأنفية بمثابة الملاذ الأخير عندما تفشل العلاجات الأخرى في تخفيف الأعراض. بعض البدائل لعملية الجيوب الأنفية تشمل ما يلي:

1 -الأدوية، مثل الستيرويدات الأنفية، أو مضادات الهيستامين، أو مزيلات الاحتقان، أو المضادات الحيوية.

2 -حقن الحساسية أو العلاج المناعي لتقليل حساسيتك لمسببات الحساسية.

3 -ري الأنف أو شطفه بمحلول ملحي لطرد المخاط والحطام من الجيوب الأنفية.

4 -أجهزة الترطيب أو التبخير لإضافة الرطوبة إلى الهواء وتهدئة الممرات الأنفية.

5 -تغييرات في نمط الحياة، مثل الإقلاع عن التدخين، أو تجنب المحفزات، أو رفع رأسك أثناء النوم.

قد لا تكون هذه البدائل مناسبة للجميع، خاصة إذا كنت تعاني من مشاكل خطيرة أو مزمنة في الجيوب الأنفية. يجب عليك استشارة طبيبك لتحديد خيار العلاج الأفضل لحالتك.

خاتمة

عملية الجيوب الأنفية هي إجراء يمكن أن يساعدك على التنفس بشكل أفضل وتحسين نوعية حياتك وذلك لعلاج مشاكل الجيوب الأنفية المختلفة التي تسبب أعراضًا مثل الاحتقان أو الألم أو العدوى أو انخفاض حاسة الشم. ومع ذلك، فإن عملية الجيوب الأنفية لا تخلو من المخاطر والمضاعفات، وقد لا تكون مناسبة للجميع. يجب عليك الموازنة بين إيجابيات وسلبيات عملية الجيوب الأنفية مع طبيبك واستكشاف البدائل الأخرى قبل أن تقرر الخضوع لهذا الإجراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى